رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

وطننا
مشروع قانون الإعلام

هناك خلط بين معنى المؤسسات الصحفية القومية وبين الوسائل الصحفية القومية فى المادة الأولى الخاصة بمعانى المصطلحات، فى مشروع قانون تنظيم الصحافة والإعلام المنشور على الانترنت.

ــ فالمشروع يُعرف المؤسسات الصحفية القومية بأنها «الصحف الورقية..إلخ» فى حين إنها وسائل. وتدارك المشروع ذلك عندما تحدث عن «المؤسسات الإعلامية العامة» بأنها التى تقوم بإدارة الوسائل الإعلامية العامة. ووضع تعريفاً منفصلاً للـ «الوسائل الإعلامية العامة».

ــ وعندما ذكر المشروع «الهيئة الوطنية للصحافة» فإنه استخدم كلمة «الوطنية» فى حين يستخدم كلمة «القومية» عندما يصف المؤسسات التى تمارس هذه الهيئة حقوق الملكية عليها.ويمكن توحيد المصطلح الذى أعرف له كلمة إنجليزية هى national.؛ بحيث تكون «القومية» أو «الوطنية» ومن الأفضل استخدام وصف «العامة» لأنه يوحد بين الصحافة وبين غيرها من وسائل الإعلام.التى يصفها المشروع بـ «العامة»؛ خاصة أنها كلها ضمن مشروع قانون واحد.

ــ وعندما تحدث عن سن الإحالة إلى المعاش فإنه حظر تولى رئاسة مجلس الإدارة أوالتحرير بعد سن الستين، فى الوقت الذى تشهد فيه التجارب العملية على أن حظوظ بعض من تولوا المنصب فى هذا العمر. كانت أعلى ممن تولوها قبل الستين. . واعتقد أنه من الأفضل أن يكون هناك استمرار حتى الـ65لخبراء الإعلانات والطباعة والتوزيع بشروط، لأنها قطاعات تمثل ركائز للصحيفة مثل التحرير، فضلاً عن أن حسم الاستمرار يساعد على الإخلاص فى العمل، ويحول دون انتقال الخبرات من المؤسسة القومية إلى القطاع الخاص. فماحدث من انتقال الخبرات من مؤسسة قومية إلى خارجها يُعتبر أحد أكبر المخاطر على أدائها.


لمزيد من مقالات عاطف صقر

رابط دائم: