رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

سطور الحرية
الموضة الجديدة بعد الفشل.. الإلغاء

بسبب البعد عن التفكير والمنهج العلمى فى التطوير، تخرج معظم القرارات الحكومية بشكل عشوائى، ودون دراسة مستفيضة لكل المعطيات والعناصر والأسباب، ومن هنا تخرج علينا كل فترة “موضة جديدة” عندما نفشل فى إدارة مشروع ما أو تجربة، ويكون البيع أحيانا القرار الأفضل حلا للحكومة كما حدث مع بيع بعض شركات القطاع العام عندما خسرت، أو منافسة التجار بالمزايدات عندما فشل نظام بيع الأراضى بالتخصيص فتدخل الحكومة فى تجارة بيع الأراضى بأعلى الأسعار.

والموضة هذه الأيام الإلغاء، كما فكرت وحاولت وزارة التعليم العالى مع نظام التعليم المفتوح عندما فشلت فى التطوير وأصبح نمطه الحالى عبئا، كذلك عندما وجدت الدولة أن القمامة انتشرت أكثر حول الصناديق فى الشوارع، فبدأت فى التخلص من بعضها، وهكذا كل شىء نفشل فى إدارته وعلاج مشاكله، وتنسحب دائما إلى قرار واحد تهرب به من المشاكل ورد الفعل، وتطبيق المثل الشعبى القديم”الباب اللى يجيلك منه الريح سده واستريح”.

نحاول دائما أن ننبه الدولة والحكومة إلى أن الأزمات التى نعيشها سببها الأول سوء الإدارة وعدم اختيار الكفاءات، والبعد عن العلم والعلماء، وعدم تطبيق القانون، ولكن نشعر بأن الجميع “يؤذن فى مالطا” كما يقول المثل أيضا، ولا تعتد الحكومة بالمحاسبة والمكاشفة للمسئولين، وتكره التغيير حتى إذا أجمع الناس على فشل القائمين على إدارة بعض المشاريع، ولديها بطء لا يتناسب مع المرحلة، وتضع أمام أسباب عدم اتخاذ القرار علامات استفهام وتعجب تقتل كل شىء فى التجديد والتطوير.

[email protected]


لمزيد من مقالات محمد حبيب

رابط دائم: