رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بشفافية
الحكمة .. ضالة المؤمن (1)

دعوة الحق بإعلاء سلطة العقل وحوكمة الضمير أمانة حملها الإنسان.. ووعى الإنسان تدركه الرؤية بالرأى المسئول تجاه الآخر فى إطار حتمية قراءة المشهد بالشفافية فى المحادثات الحقيقية حول السلام الدافئ والبحث عن العدو على الأرض السورية الذى تجب محاربته لوقف الاقتتال، وينعقد الأمل على روسيا وأمريكا لتوافق مشترك مع الأمم المتحدة للتنفيذ والسماح بدخول المساعدات الإنسانية لشعب وجد نفسه وقودا فى حرب بين حكامه وأعدائهم بإعلام خادع لجميع الأطراف لهدف ميئوس منه حتى لو بالتدخل البرى المزعوم، لاستنزاف الجيوش العربية وقدرات وأموال الدول فى معارك صعبة، لتقع فى مصيدة اللاعودة، وهناك إجماع للحرب على إرهاب (داعش) حينما يضع قدميه هربا من المواجهة على الأرض العراقية والسورية ليجد من ليبيا ملاذا ومن إخوانهم عونا وتنظيماتهم رفيقا ولِمَ لا .. وقد أمست دولة فاشلة وأجهض جيشها الوطني، وأصبحت أسلحته غنيمة للفصائل المتناحرة للإرث الأعظم لدول الغرب تعزيزا لكلمة أوباما بأن أمريكا ستتخذ إجراءات كلما كانت هناك فرصة للقضاء على داعش ومعسكراتها.

الغارة الجوية التى شنتها مصر طبقا للقانون الدولى وعلم السلطات الليبية..أى سلطات؟ أليس من الحكمة أن تتخذ مصر من الحسابات الإستراتيجية والتكتيكية لتدخل فى الحروب العربية ـ العربية وأن ليبيا دولة الجوار أصبحت تمثل أمرا له حساباته بعد ما طالها الإرهاب الدينى واحتضان قطر وتركيا له، وعم الانفلات المؤثر على الوضع الأمنى الخارجى والداخلى لمصر، والتزام المؤسسة العسكرية المصرية بتأمين الحدود مع ما تقوده على الإرهاب لاقتلاعه من أرض سيناء عبر الأنفاق من وإلى حماس الملطخة أيديهم بدماء شهداء مصر والمعادين لإرادة شعب وقيادته الرافضة لتوسيع عمل القوات الدولية على الحدود مع إسرائيل وحماس دعوة الباطل البائسة.

و(للحديث بقية) .
[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات عبدالفتاح إبراهيم

رابط دائم: