رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

كلمة عابرة
اتهام الشيوخ بالازدراء

ها هى الدائرة تدور بأسرع مما كان يتخيل أحد، وها هم الشيوخ قد بدأوا يمثلون أمام القضاء بتهمة إزدراء الإسلام، بعد أن كانوا يروّعون خصومَهم بنفس التهمة وظنّوا أنها سلاح حصرى فى أيديهم! وها هو الشيخ محمد حسان يتورط فى المأزق.

طيب، وبعيداً عن الشكليات، ودخولاً مباشرة إلى صلب الموضوع: هل هناك فرق فى هذه القضية بين موقف الشيخ حسان، الذى يعتبر نفسه ويراه مريدوه من حماة الإسلام الأشداء، وبين موقف إسلام بحيرى الذى يتهمه كل هؤلاء بأنه كافر مرتد؟ نقل الإثنان من كتب التراث المقررة فى مدارس ومعاهد وكليات التعليم الإسلامى، وفى المرتين كان لآخرين رأى مخالف، مبنى فى الغالب على غير دراية. كان بحيرى يقرأ نصوصاً من هذه الكتب، فهاجموه بأنه يسئ للإسلام بما يقول، ولم يجرؤ أحدهم على الاعتراف بأن هذه الأقوال مُعتَمَدة فى كتب باتت تنال قداسة غير مبررة! فإذا كان الكلام مقدساً هنا، فكيف ينطوى نفس الكلام على الازدراء على لسان فلان؟ وحدث ذات الأمر مع الشيخ حسان، الذى نقل روايات منشورة فى كتاب متداول فى أيدى طلاب الأزهر منذ قرون، ولكن كان هنالك من لم يرض عن الرواية، فلم يردّ على الكتاب بكتاب، أو برأى، وإنما استسهل واختصر الطريق ووجَّه سهامَه إلى الشيخ حسان.

وكنا قبلها انحدرنا إلى درك تقبل محاكمة أطفال بذات التهمة والسكوت على حبسهم عقاباً على دعابة كان يمكن أن تمرّ دون أن يسمع بها أحد.

إضفْ إلى هذا أن التلويح بالاتهام لا يزال قائماً مستقراً راسخاً إذا فكَّر أحدُهم أن يفكر.

لا فكاك من هذه الدوّامة إلا بحل أسّ المشكلة، بإلغاء المواد فى القانون التى تُجرِّم الفعل وتدين الفاعل وتجيز لكل عابر سبيل أن يحرِّك دعوى قضائية.

وحتى الآن، لا تزال الحكومة ومجلس النواب يتمهلان فى ممارسة مسئولياتهم الدستورية فى حماية البلاد من هذا الخطر، الذى حده الأدنى من الخسائر تبديد طاقة المجتمع فى معارك لا نفع فيها.

> لغة: من معانى الزراية والازدراء: العتاب، والتعنيف، والعيب، والتحقير، والتهوين، والاحتقار، والانتقاص.

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات أحمد عبد التواب

رابط دائم: