رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

سطور الحرية
نقابة الصحفيين.. وتاريخ لا ينسى

أضاءت نقابة الصحفيين شعلة احتفالاتها باليوبيل الماسى بمناسبة مرور 75 عاما على إنشائها، وهى نقابتنا التى نعتز بها ونتشرف بالانتماء لها، كانت حلم كل من يراوده العمل الصحفى ومازال، ومرت عليها سنوات طويلة كانت قوية تقف أمام من يحاول أن يحذ من حرية الصحفيين وأمنهم وقصف أقلامهم.

والأخيرة كانت عندما استيقظ الصحفيون صباحا فى عهد النقيب إبراهيم نافع منتصف التسعينيات، على قرارات صارخة لمجلس الشعب فى أثناء حكم مبارك وفى يوم الاحتفال بعيد الصحفيين، بتغليظ العقوبات تحت عبارات غريبة ومبهمة تستطيع الزج بأى صحفى أو كاتب إلى السجن، وحينها وقف الصحفيون على مختلف تياراتهم صفا واحدا بجانب نقابتهم وألزمت الدولة بالتراجع وإسقاط القانون، واتفق الجميع على أنها أكبر وأخطر مشكلة فى تاريخ الصحافة.

وجاءت سنوات على النقابة شعر الجميع ببعدها عن الحصن الحصين للصحفيين، وراحت تهتم وتتدخل فى أمور يغزوها المصالح الشخصية والشللية، واشتعلت المعارك والمشاجرات بين أعضاء المجلس على فترات نقابية متعددة وممتدة، وذهبت روح الاختلاف فى الرأى، وتداخلت الذاتية والنرجسية والاتجاهات السياسية والعقائدية، وبدأ التخاصم يلتف حول العمل النقابى، وتاهت الأمور والمواقف فتأثر أداؤها النقابى، وأدى إلى هز عرش حرية عمل الصحفى مع الجهات التنفيذية، بل وعلاقته بمؤسسته أيضا، وتصدعت حالة الشعور بالحماية النقابية.

واليوم ونحن نحتفل نسأل النقابة العمل المستمر من أجل مصلحة الصحفى وعمله، وتصحيح المسار المهنى فى مختلف الصحف، وإنجاز قانون جديد للنقابة، وعدم اليأس من تغيير التشريعات الصحفية، والبعد عن الرأى الأوحد.

[email protected]


لمزيد من مقالات محمد حبيب

رابط دائم: