رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

حديث اليوم
الشهيد «ريجينى» والنظام

رغم الضيق والغضب اللذين اشعر بهما من طريقة تعامل أجهزة الأمن المصرية مع قضية خطف وتعذيب وقتل الباحث الإيطالى جوليو ريجينى والتخبط الظاهر حتى الاّن وبشكل يسيء للدولة المصرية بكامل أجهزتها إلا ان ضيقى وغضبى من تعامل وسائل الإعلام المسماة بالمستقلة ونشطاء حقوق الأنسان أكبر لأنه أن ثبت أن احد أجهزة الأمن تورط فى القضية كما يشاع فما أسهل من عقابه وردعه دفاعا عن اسم مصر وصورتها أما تعامل النشطاء والإعلام المدفوع مسبقا فهو الأخطر لأنه لايريد معرفة الحقيقة ولكنه يركب القضية كوسيلة لإسقاط النظام كما يتصور ويعمل على تأجيج الرأى العام الإيطالى لكى تخوض الحكومة الإيطالية حملة دولية لعزل مصر ومحاصرتها لمعاقبة النظام الذى يمنعه من الحصول على تمويل أجنبى يجعل العاملين فى هذا المجال يعيشون حياة الملوك كما كان يحدث .

وأحدث فضائح تعامل مايسمى بالمجتمع المدنى هو إيعازه للسيدة ليلى مرزوق، والدة خالد سعيد والذى لقى مصرعه من التعذيب على أيدى بعض رجال الشرطة قبل ثورة 25 يناير 2011 بأن تبعث برسالة مصورة لوالدة الباحث الإيطالى جوليو ريجينى لتأليبها على الدولة المصرية وكما جاء فى مقطع الفيديو الذى تم بثه عبر الإنترنت تقول والدة خالد سعيد : «بسم الله الرحمن الرحيم، أنا بعزى أم الشهيد ريجيني، وحاسة بيكى وبآلامك، زى ما أنا لغاية النهاردة بتعذب علشان خالد، وأنا بشكرك جدًا لأنك حتهتمى بقضايا التعذيب فى مصر وهتكملى مشوار ابنك وربنا يقدرك عليهم يارب».

ولأننى اعلم من خلال متابعتى لقضية خالد سعيد أن السيدة ليلى مرزوق لديها شعور وطنى ودينى كبير فأنا واثق أنها لو فكرت مرة اخرى فيما قالته لوالدة ريجينى لحذفت منه الكثير .


لمزيد من مقالات أشرف ابوالهول

رابط دائم: