رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

السفير المصرى بالكويت :مصر تعمل على بناء نظام عربى مشترك لمواجهة التحديات العالمية..مشروع ربط إلكترونى لمواقع وزارتى العمل المصرية والكويتية

◀ أجرت اللقاء بالكويت: جيلان الجمل
أكد السفير المصرى لدى دولة الكويت ياسر عاطف أن مفتاح الثقل السياسى للدول هو التكامل والوحدة الاقتصادية ،

داعيا لضرورة تضافر الجهود تحت مظلة جامعة الدول العربية من خلال عمل عربى مشترك لمواجهة التحديات التى تحدق بالمنطقة وعلى رأسها قضية الأمن المائى والارهاب. كما اعلن عن تطبيق مشروع ربط الكترونى لمواقع وزارتى العمل المصرية والكويتية ليلبى احتياجات سوق العمل الكويتى من العمالة المصرية الماهرة وسيطبق خلال الاسابيع القليلة القادمة .

جاء ذلك خلال لقاء خاص لـ «الاهرام» بالسفير المصرى بالكويت تضمن العديد من الموضوعات

وهذا نص اللقاء :



{ ما هو شكل العلاقات السياسية بين مصر والكويت؟

{{ التقارب السياسى بين الدولتين قديم وعميق ويربطهما تعاون وثيق على مختلف الأصعدة،ولكن المسألة ليست مجرد علاقات ثنائية بل يجب أن تمتد الى ما هو أبعد من ذلك. فنحن نطمح الى تحقيق مزيد من التكامل العربى والوصول الى علاقات متعددة الأطراف فى الوقت الحالى .لذلك نحتاج الى تفعيل كافة الجهود لتغطى مختلف المجالات للوصول الى اقتصاد عربى موحد، ومن ثم تحقيق منظومة سياسية عربية لها ثقلها فى المنطقة من خلال التعاون العربى العربى أولا.

{ كيفية مواجهة التحديات التى تحدق بالمنطقة بشكل عام ومصر بشكل خاص؟

{{ تواجه المنطقة تحديات اقتصادية وسياسية واجتماعية كبيرة، ومفتاح الدول العربية السياسى لتحقيق القوة هو التكامل والوحدة الاقتصادية المتمثلة فى الصناعات العربية والتنمية القوية.فنحن كدول عربية نحتاج الى تتضافر الجهود لتحقيق أعلى جهد جماعى تحت مظلة جامعة الدول العربية لتحقيق طفرة اقتصادية كبيرة.

{ وما هى نقطة البداية ؟

{{ لتكن نقطة البداية هى تفعيل اتفاقية التجارة العربية الحرية وتوسيع نطاقها لتغطي كافة المجالات بحيث تعفى جميع السلع من الرسوم والجمارك ،وهذه هى معايير التجارة الحرة. وذلك لن يتأتى الا بالقضاء على الاستثناءات التى تضعها كل دولة على السلع التى لاتخضع لمعايير التجارة الحرة. بمعنى الغاء القوائم السلبية المستثناة داخل الدول العربية الشقيقة والبدء فى تحرير هذه السلع تدريجيا لنحقق التكامل فيما بيننا كصناعات عربية وخدمات لوجيستية.

{ وماذا عن القضايا السياسية ؟

{{ تحتاج القضايا السياسية الى جهد سياسى مشترك بحيث تبنى كل دولة نظامها السياسى والديمقراطى بما يحقق مطالب شعبها ،وباعتبار أن مصر دولة رائده فهى تعمل على بناء نظام عربى مشترك يمكننا من التحرك سويا برؤية عربية سياسية موحدة للتصدى لمشكلاتنا العربية وعلى رأسها قضية الأمن المائى والإرهاب ويشكلان أكبر تحد بالنسبة لنا . فانا ارى أن القضايا الاستراتيجية الحقيقية بين الدول العربية يجب ان تحتل الصدارة على جدول الاعمال ،وألا تأخذنا قضايانا الملحة والداخلية بعيدا عن هذه القضايا الهامة. أما بالنسبة للارهاب فمواجهته تكمن فى بناء نسق فكرى محاوره التنمية وتربية الأجيال القائم على القيم الاسلامية الصحيحية ثم التسليح والعتاد.

{ ماهو نوع الأسلحة الواجب استخدامها لمجابهة هذا التحدي؟

{{ أسلحتنا هى الفكر والابداع كل فى مجاله، فالثروة البشرية الهائلة الموجودة فى العالم العربى لاسيما فى مصر اذا تم توجيهها بالشكل السليم للتنمية والبناء، ستكون أقوى من اى سلاح فى العالم، وسننجح فى مواجهة هذه التحديات.

{ برامج العمل على اجندتك فى دولة الكويت؟

{{ تعزيز العلاقات بين مصر والكويت هو العنوان الرئيسى للمرحلة الحالية وهى أهم القضايا على أجندتي،ونعمل حاليا فى عدة اتجاهات ومحاور من منطلق علاقاتنا المتميزة فى كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية من أجل تحقيق هذا الهدف . فعلى الصعيد الاستثمارى على سبيل المثال نعمل على جذب المزيد من الاستثمارات فى البلدين، فنحن نستثمر فى الكويت والكويتيون يستثمرون فى مصر.

{ وما هى سبل تشجيع المستثمر الكويتى فى مصر ؟

{{ هدفنا هو توفير بيئة استثمارية مواتية لجذب مزيد من الاستثمارات فى الدول العربية بشكل عام والكويت بشكل خاص، فالمستثمر الكويتى ى من أكبر المستثمرين فى العالم فهو هام وخاص جدا بالنسبة لمصر،ولابد ان نعمل على تذليل كافة العقبات من أجل جذب مزيد من الاستثمارات الكويتية.ويعد موضوع اللوائح التنفيذية هو الأهم حاليا بالنسبة لمصر لتوضيح كيفية تطبيق القوانين من أجل تشجيع رجال الاعمال وتسهيل التحويلات المالية الخاصة بهم. ونحن نبذل بالفعل جهودا كبيرة فى هذا الاطار ،كما قمنا بتسوية العديد من مشاكل الشركات الاستثمارية الكويتية فى مصر.

{ و أهم هذه التسويات؟

{{ تمكنا من اقناع المستثمر الكويتى بالموافقة على اقتراحنا باعادة استثمار أرباحه وامواله فى المشروعات الخاصة به داخل مصر مجددا، الى حين تحسن الاحتياطى الأجنبى المصري، وهذا الموقف من المستثمرين الكويتيين فى مصر يؤكد دعمهم للاقتصاد المصري، والذى ينبع أساسا من قوة وتناغم العلاقات بين الدولتين على كافة الأصعدة.

{ وبالنسبة للتعاون الثقافى والتعليمي؟

{{ القضايا التعليمية والثقافية المشتركة بيننا على احسن ما يكون فنحن نحرص دوما على المشاركة فى الفعاليات الكويتية، وكذلك مشاركتهم فى جميع الفعاليات المصر. وشاركنا خلال شهر فبراير الماضى اخواننا الكويتيين فى فى اطار اعياد الاستقلال والتحرير ونهنئهم بعيدهم المجيد. كما شهدنا حراكا سياسيا كبيرافى الفترة الماضية بعد اختيار الكويت عاصمة للثقافة الاسلامية حيث تم تكريم شيخ الأزهر مؤخرا فى الكويت كشخصية العام الثقافية. ونشارك على مدار السنة فى كافة احتفالاتهم وكان آخرها مهرجان الكتاب الكويتي، حيث كان لمصر تواجد قوى بهاماتها الثقافية البارزة، وحضره أعداد كبيرة من الجالية المصرية بالكويت، واجتذب الجمهور الكويتى المثقف.

{ والسياحة الكويتية فى مصر ؟

{{ لا توجد لدينا أى مشكلة بالنسبة للسائح الكويتي، بل على العكس تماما فكل عام ترتفع نسبة السياحة الكويتية فى مصر مقارنة بما قبلها ،وقد سجل عام 2015 زيادة ملحوظة فى أعداد السائحين الكويتين،هذا بخلاف من يملكون عقارات خاصة بهم فى مصر. والسائح الكويتى بالنسبة لنا هو سائح مهم فمعدلات انفاقه تعد الأعلى فى العالم،لذلك يجب أن نقدم منتجا سياحيا بسعر جذاب يشجعه على المجئ الى مصر. وذلك لن يتحقق الا من خلال تجهيزات خاصة فى منظومة واحدة تتسم بالحرفية العالية تبدأ برحلة الطيران ثم الخدمات السياحية داخل البلد والمواصلات و غيرها.

{ العمالة المصرية فى الكويت ماذا تقدمون لها؟

{{ نعمل دوما على تذليل كافة العقبات التى تواجه العمالة المصرية، وتقنين أوضاعهم حتى لايوجد أى عامل بشكل غير رسمي. ويقوم المستشار العمالى فى السفارة بمتابعة هذه الموضوعات مع العمال المصريين فى مواقعهم ،لاطلاعهم على القوانين الكويتية التى يعملون فى اطارها ،حتى يكونوا على دراية كافية بحقوقهم وواجباتهم . كما نسعى دوما لتحسين شروط العمل والاقامة ومرتبات العمال المصريين ،ومساعدتهم فى الحصول على مزايا اضافية بالتنسيق مع صاحب العمل الكويتى .

{ ما الجديد فى قوانين العمل؟

{{ نعمل حاليا على مشروع الربط الالكترونى لمواقع وزارتى العمل المصرية والكويتية، بحيث يلبى كافة الاحتياجات الخاصة بسوق العمل الكويتية من العمالة المصرية الماهرة، من خلال قاعدة بيانات مشتركة بين مصر والكويت. كما أن هذا النظام الجديد سوف يقضى تماما على تجار الإقامات ويضمن العمل بوضوح وشفافية وسنبدأ العمل به قريبا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق