رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

خلف خلاف
اضحك مع الصعاليك!!

مازالت قناة الجزيرة تعيش أزمة مع مصر، رغم أنها لم تعد ذلك المنبر الإعلامى الذى يحظى بأى ثقة لدى الغالبية من المصريين، باستثناء فئة قليلة تعمل هذه القناة على هواها، واستفزتنى كثيرا تلك البرامج والتقارير التى تبثها بشكل متوال عبر موقعها الإلكترونى عن التطبيع، مستغلة أحد التصريحات الرياضية أو الأحداث العابرة للتطبيل على وتر أن هناك واقعا فى مصر للتطبيع الرياضى مع إسرائيل، وكلمة تطبيع معناها جعل العلاقات عادية، ولم تكتف بالتهم السياسية التى تلصقها ببلادنا باستمرار، بل لعبت على وتر الرياضة بشكل ساذج وخيال مريض بلغ هذيانه بأنها تعليمات من الدولة.. ولكن للأسف هناك من يمنحهم الفرصة لذلك، وخاصة أن التركيز كان منصبا على تصريحات عزمى مجاهد المسئول باتحاد الكرة على أن منتخب مصر على إستعداد للعب فى تل أبيب!!.

وهذا ما يدفعنا أيضا للنظرإلى تلك الحالة من المشاحنات التى يعيش فيها المستشار مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك، والتى تدفع الآخرين إلى استعمال أى سلاح ضده، حتى بلغ الأمر مداه إلى حكاية مايوكا ووكيله الإسرائيلي، والتى لا يعنى أنه حتى لو كان الزمالك وقع فى فخ مع شركة بها أحد الوكلاء الإسرائيليين، وإنه ليس ناديا وطنيا، وليس مقبولا أن يكون الرد بأن مدرب الأهلى مارتن يول يهودي، فهناك قضايا لا تحتمل أى استخفاف لخطورة دلالاتها ومعانيها ونتائجها، ولكن ما يحدث من معارك داخلية يمنح الفرصة للجزيرة وأخواتها بتركيا للتطبيل على وتر الرياضة، بمحاولاتهم الفاشلة، التى تذكرنى بالشاويش البريطانى دالتون الذى اشترك فى معركة العلمين، وظهر فى برنامج إذاعى ينتقد ويسخر من مونتجمرى قائد المعركة، ويعلن عدم موافقته على خطته العسكرية فى مواجهة روميل القائد الألماني، وكان اسم البرنامج الذى ظهر فيه.. (إضحك مع الصعاليك)!!.


[email protected]


لمزيد من مقالات حسن خلف الله

رابط دائم: