رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«الأشعة التداخلية» تقنية آمنة وفعالة لعلاج بعض الأورام والجلطات المخية

◀ منى حرك
جهاز الأشعة التشخيصية
تطور ملموس وطفرة هائلة حدثت بأجهزة الأشعة التشخيصية فى الآونة الأخيرة ، مما كان له أبلغ الأثر على كشف كل اجهزة الجسم من خلايا وشرايين دون جراحة أوالتعرض لأى مضاعفات أو حتى الحاجة للخضوع لجراحات كثيرة ،

كما يمكن من خلالها علاج أورام الكبد والقنوات المرارية والجلطات والسكتات الدماغية والنزيف المخى، وأصبحت بديلا عن القسطرة الإستكشافية لأمراض القلب دون الحاجة للتدخل الجراحى ..هذا ما ناقشه المؤتمر العلمى الثانى لقسم الأشعة بكلية الطب بجامعة عين شمس. يؤكد د.محمد ابو الهدى درويش أستاذ الأشعة بطب عين شمس ورئيس المؤتمر أن ثمة تطورا كبيرا حدث فى مجال الأشعة التشخيصية والتداخلية بحيث نستطيع أن نرى ما بداخل جسم الإنسان تفصيليا كأنه تم فتحه جراحيا فيمكن مشاهدة الألياف العصبية للمخ وعضلة القلب مما يساعد فى دقة التشخيص والعلاج.

وحققت الأشعة التداخلية نسبة نجاح تصل إلى 100% اخذ عينات من الأنسجة المختلفة للأورام بالجسم بدون جراحة، بالإضافة إلى استخدامها بنجاح فى علاج الانزلاق الغضروفى بحقن مادة عن طريق إبرة موصلة بالأشعة التداخلية دون التعرض لجراحات العمود الفقرى التى كان لها مضاعفات كثيرة . ومن جانبه يشير د.جمال نيازى أستاذ مساعد الأشعة التداخلية بطب جامعة عين شمس انه يمكن العلاج الآن باستخدام الأشعة فى علاج أورام العظام الحميدة عن طريق الأشعة المقطعية بدل من الجراحة التى كانت تعرض المريض استئصال جزء من العظم مع الورم وذلك عن طريق الأشعة المقطعية وإدخال ابرة فى منتصف الورم ، لتوليد درجة حرارة عالية لكى هذا الورم ، وتم علاج اكثر من 170 مريضا بهذه الطريقة بنسبة نجاح 100%ولا يوجد أعراض جانبية. وتضيف د. سحر الجعفرى سكرتير عام المؤتمر أنه حدث تطور كبير فى الرنين المغناطيسى فى اكتشاف العيوب الخلقية للقلب وكفاءة عضلة القلب، بالإضافة للتصوير الطيفى فى سرطان الثدى والتنبؤ بنشاط الورم والبؤر السرطانية ومتابعة الورم بعد الاستئصال.

وتحدث د.أسامة حتة أستاذ الأشعة التداخلية بطب عين شمس عن دور الأشعة التداخلية فى علاج أورام الكبد دون فتحات جراحية ولعلاج أورام الكبد السرطانية اذا كان حجم الورم 4سم فأقل يمكن كى هذا الورم بالتردد الحرارى أو بموجات الميكروويف ، واذا كان حجم الورم اكبر من 5 سم او أورام متعددة يمكن علاجها بالقسطرة الشريانية للكبد ونقوم بإدخالها من خلال شريان الفخذ الايمن وصولا الى الشريان الأورطى ثم الى الشريان الكبدى وعمل خريطة شريانية نحدد الشرايين المغذية للأورام ونوجه القسطرة لداخل الشرايين ونقوم بحقن مادة زيتية محملة بدواء كيميائى ويمكن حقن ما يسمى بالحبيبات الذكية والتى يقوم خلطها بالدواء الكيماوى بجرعات كبيرة وتقوم هذه الحبيبات بإطلاق الدواء بجرعات صغيرة على فترات كبيرة مما يؤدى الى زيادة فاعلية علاج الأورام مع تقليل الآثار الجانبية للدواء على المريض .أما الحالات التى بها الورم متشعب بالكبد للوريد البابى كان يكون ميئوسا من علاجها قبل ظهور العلاج بالحبيبات الدقيقة المشعة حيث يمكن للمريض ممارسة عمله فى خلال أيام محدودة.

يوضح د.وحيد طنطاوي أستاذ الأشعة بطب عين شمس أنه اليوم يمكن تشخيص أمراض القلب باستخدام الأشعة المقطعية متعددة المقاطع كبديل للقسطرة الاستكشافية للتعرف على ضيق الصمامات ومشاكل الشرايين التاجية، ومدى كفاءة عضلة القلب والوظائف التشريحية للقلب ومعرفة انتشار الأورام من الصدر للقلب والتشخيص المبكر بدقة . وتضيف د.إيمان جنيدى أستاذ الأشعة التشخيصية نقوم باستخدام التقنيات الحديثة للأشعة لتشخيص أمراض الجهاز العصبى من خلال الرنين المغناطيسي، وتم تجريب ذلك على 25 حالة وعمل خريطة توضيحية للتدخل الجراحى فى هذه الحالات دون التأثير على المراكز الحسية فى المخ . ويشير د.وسام شيرين إلى أهمية إستخدام الأشعة التداخلية فى علاج نزيف المخ والجلطة بدون جراحة بالقسطرة التشخيصية ثم نتدخل بالأشعة من خلال قسطرة يتم حقن صبغة تلون شرايين المخ بحيث نشاهد التمدد ويتم علاجه من خلال قساطر صغيرة بدون تدخل جراحى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ابو العز
    2016/02/28 01:00
    0-
    1+

    يا سلام لو يصيب الفقراء نصيبا من تقنية هذه الأشعة الداخلية ..
    اللهم اشفي مرضانا جميعهم ..
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق