رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

هوامش حرة
بين الأزهر والنخبة

كل دول العالم تعلم قيمة الأزهر الشريف ومكانته في قلوب الناس إلا بعض رموز النخبة المصرية التى تحاول منذ زمن

بعيد تشويه صورته، ليس في مصر فقط ولكن في كل العالم الإسلامى..في الفترة الأخيرة يتعرض الأزهر لحملة ظالمة من عدد من الأقلام وأعداد من الشاشات وهؤلاء يحملون الأزهر كل ما حدث من مظاهر الخلل والانهيار في الفكر الإسلامى ابتداء بالجماعات الدينية المتطرفة وانتهاء بحشود الإرهاب..ولو اننا تتبعنا مدارس الفكر المتطرف فلن تجد فيها احد من رموز الأزهر ان جميع أعضاء مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين من خريجى كليات الطب والهندسة بالجامعات المصرية وليس بينهم عالم ازهرى واحد..ولا أدرى ما هو سر العداء بين هؤلاء وبين الأزهر إذا كانت هناك سلبيات في دور الأزهر الفكرى والثقافى والتعليمى فليس معنى ذلك ان نقرر هدمه..لأن الإصلاح غير الهدم والتوجيه غير الإدانة..منذ سنوات كنت فى رحلة ضمن التبادل الثقافى مع الدانمارك مع كاتبنا الكبير الراحل محمود البدوى وبينما نجلس عصرا في الفندق دخل علينا رجل مهيب وقال انتم مدعوان لزيارة مسجد كوبنهاجن ولقاء الإخوة المسلمين من كل بلا د العلم..وذهبنا إلى المسجد واكتشفنا ان إدارة المسجد بلغها إننا من علماء الأزهر الشريف وتجمع حولنا المصلون من كل الجنسيات وهم يتبركون بنا وطلبوا ان يؤم احدنا صلاة العشاء وبالفعل صلينا معهم وبدأنا حواراً دينيا استمر ساعات وخرجنا من المسجد يحيطنا المئات بكل مشاعر الترحيب ويومها قلت للأستاذ البدوى رحمة الله عليه هل شاهدت مكانة الأزهر في قلوب المسلمين من كل بلاد العالم ان الأزهر من أهم أعمدة القوة الناعمة التى قام عليها تاريخ مصر الثقافى والفكرى والدينى ويجب ان نحرص عليه..اذا كان لدى البعض ملاحظات حول دوره ومسئولياته في قضية إصلاح وترشيد الخطاب الدينى فليكن ذلك بالحوار وفى الأزهر عقول كثيرة متفتحة تدرك مسئولياتها أمام الله وأمام الوطن ولا داعى أبداً للاستخفاف أو التشويه أو الاتهامات الباطلة..بعض رموز النخبة يكره الأزهر لأسباب غير مفهومة وليس من الأمانة ان نخلط الحوار بالفكر بالكراهية الشخصية لأن هذا مرض ليس له علاج.
[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: