رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

هوامش حرة
خطاب الرئيس

لم يبالغ الرئيس عبد الفتاح السيسى و هو يرسم خريطة الأحلام للمصريين فى خطابه أمام البرلمان الجديد وبقدر ما حرص على ان يقدم جرعة من الأمل كان حريصا على ان يخلط الأمل بالانجازات ووجد لديه من المشروعات والأفكار والرؤى ما يؤكد إننا امام واقع جديد..هناك قضايا أساسية توقف عندها الرئيس وهى الصحة والتعليم والإعلام والشباب وبسطاء مصر..لا خلاف بيننا الآن على ان قضية التعليم تمثل البداية الحقيقية لأى إصلاح اجتماعى أو سياسى أو ثقافى بما فى ذلك إدارة شئون الدولة..إن التعليم هو الاستثمار الحقيقى فسوف يبقى البشر هم الثروة الحقيقة للشعوب مهما تعددت مصادر الدخل والثراء..توقف الرئيس بسرعة عند قضية الإعلام وما يجرى فيه وكيف أصبح عبئا ثقيلا على الواقع المصرى بما فيه سلطة القرار..ولاشك ان الدولة تتحمل الجزء الأكبر مما أصاب الإعلام المصرى أمام القوانين المؤجلة فى مكاتب الحكومة.. إن حالة الانفلات فى الإعلام المصرى تهدد كل الانجازات التى حققها المصريون منذ ثورة يونيو.. توقف الرئيس أمام قضية الصحة ولا شك ان ثلاثية التعليم والإعلام والصحة تعنى قدرة الإنسان المصرى على مواجهة تحديات هذا العصر، وإن العقل السليم يتطلب جسدا سليما ووعيا بكل ما يجرى حولنا ولهذا وضع الرئيس هذه الثلاثية فى سياق واحد لأنه يدرك حجم مخاطرها وتأثيرها..وفى جانب آخر قدم الرئيس لأجيال الشباب جرعة من الأحلام ان يكون لهم نصيب فى إدارة شئون الدولة من خلال اختلاطهم بسلطة القرار أو المشاركة السياسية كما حدث فى مجلس الشعب أو فى العفو الرئاسى عن أحكام قضائية أو فتح حوار مع الأجيال المختلفة وهذا الجانب الأخير هو الأهم حتى يعيد الثقة بين جموع الشباب والدولة..توقفت عند حديث الرئيس عن بسطاء مصر الذين تحملوا أعباء الحياة سنوات طويلة وأصبح من الضرورى ان تمتد إليهم يد العدالة وهذه القضية تحتاج إلى نظرة شاملة تهز روح المجتمع لكى يدرك مسئولياته فى دفع الظلم عن جموع المهمشين أمام واقع اقتصادى واجتماعى وثقافى شديد الشراسة..لقد تحدث الرئيس عن أحلامه فى واقع أفضل ومستقبل أكثر إنسانية فى بناء وطن لجميع المصريين.


[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: