رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

وللخبراء رأى فى بناء الإنسان أخلاقيا وسلوكيا

كتب ــ ‬ موسى حسين:
ليلى عبد المجيد
مع إنطلاق حملة أخلاقنا والتي تحث علي القيم النبيلة وأخلاقيات الأسرة والمجتمع يكون للإعلام دور مهم تقول عنه د‫.‬ليلي عبد المجيد أستاذ الإعلام‫:‬

إن قضية الأخلاق والسلوكيات من أهم القضايا التي تعاني منها الأسرة المصرية خاصة ان الشعب المصري يمتلك كل مقومات الأخلاق الكريمة منذ بدء الخليقة وهذا ماتجسد بشكل كبير في أجدادنا وأمهاتنا وأبائنا الذين كانت لديهم القدرة الكبيرة علي التربية والترابط الأسري والحث علي الأخلاق الحميدة ولكن مع تطورات كثيرة حدثت في المجتمع أصبحنا نواجه مشكلة في تصرفات البعض سواء في الشارع أو المدرسة أو علي المستوي الأسري وهي تتركز بشكل كبير في الأجيال الجديدة وبالتالي للقضاء علي المشكلة هناك أدوار متعلقة بالأسرة والمدرسة والنادي والشارع ومؤسسات الدولة المختلفة وأعتقد ان دور الأعلام ذات أهمية قصوي

ويمكن أن يؤديه علي مستويات عديدة منها مثلا بث وضع خطة برامجية متكاملة للتوعية بالسلوكيات والأخلاق الحميدة ونبذ العنف والحث علي الترابط الأسري هذه الخطة يجب ان تكون متكاملة ومدروسة ومستمرة وتعرض في أوقات جيدة وتقول الإعلام مطالب بوضع إستراتيجية عامة لهذه القضية وليس كما يعرضها حاليا حسب الظروف وبدقائق معدودة نحتاج الي برامج ثابتة ومحددة وجذابة وبسيطة علي ان يكون ضيوفها من طوائف المجتمع المختلفة خاصة النجوم المحببين للجماهير والنماذج الناجحة،

وتضيف أتذكر ان التليفزيون المصري كان يقدم برنامج رسالة وهو من البرامج الناجحة ويجب بثه وتطويره بشكل جديد و أطالب بأن تكون هناك فقرة ثابتة عن هذه القضية في برامج التوك شو ذات المشاهدة العالية ولابد من إستغلال نجوم الدراما في هذه القضية بحيث يتم تقديم مسلسلات قصيرة عن قييم المجتمع المصري وكيفية الحفاظ عليها لأن الفن يمكنه تقديم رسالة مشوقة وهادفة في نفس الوقت كما كان يحدث في سنوات سابقة وأنا‎مثلا أتابع العديد من السهرات والمسلسلات علي القنوات الإقليمية في غاية الإحترام والرقي والأداء التمثيلي وكلها أعمال قديمة والتليفزيون المصري يمتلك كنز من هذه الإعمال فلماذا لايركز عليها وتضيف أطالب أصحاب الفضائيات بدعم أي فكرة تحث علي الإخلاق من خلال إنتاج برامج وسهرات درامية ثابتة ومستمرة حتي تكون جزء من رسالة الإعلام أيضا البرامج الرياضية وهي لها مشاهدون خاصة من الشباب عليها دور كبير جدا في نبذ التعصب والتحلي بالأخلاق والروح الرياضية ونبذ الخلافات بين اللاعبين وإدرات الأندية بطريقة إيجابية وعلمية ونفسية حفاظا علي الأخلاق الرفيعة التي هي كنز وجوهرة هذا الشعب منذ ألاف السنين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق