رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

سوريا.. الحوار هو الحل

هل كان من المتوقع أن تفشل جولة المفاوضات الجديدة حول سوريا «جنيف 3»؟ نعم.. الكثيرون توقعوا ذلك، لماذا؟ لأن الفرقاء كلهم ذهبوا إلى هناك وفى أذهانهم أن الصراع فى سوريا سيتم حله بالخيار العسكري، مع أن كل الحقائق المنطقية تشير إلى أنه لن يحل الصراع إلا من خلال الخيار السياسى والحوار.

إن السلاح فى سوريا فى كل يد، ومن ثم لن يستطيع طرف بمفرده حسم المعارك لمصلحته، وأيضا فإن كل طرف يقف وراءه نصير دولى يساعده ويمده بالسلاح.. وطبعا الضحية فى نهاية المطاف هو المواطن السورى المسكين، الذى أصبح إما مجرد رقم فى سلسلة طويلة من القتلي، أو مجرد رقم فى ملايين المشردين اللاجئين فى أقاصى الأرض، ولذلك، فإن الحل السياسى هو الضمانة الوحيدة لوقف سلسال الدم هذا.

إن على السوريين، من كل الأطياف، أن يقفوا مع أنفسهم وقفة عاقلة وأمينة مع الذات، ويجيبوا على هذا السؤال: هل تريدون عودة سوريا لتكون وطنا محترما يضمكم جميعا، أم أنكم راغبون فى استمرار التشتت والانقسام والقتال، إلى أن تستيقظوا ذات يوم فإذا بسوريا الجميلة قد اختفت من الخريطة، لا سمح الله؟

وفى كل صراعات التاريخ، كانت إرادة الشعب نفسه ـ بجميع تكويناته ـ هى أساس إنقاذ الأوطان، وقال لنا التاريخ أيضا، إن التعويل على الأطراف الخارجية هو بداية ضياع الوطن، لأن كل طرف يريد مصلحته هو فقط، وحتى الآن لاتزال الفرصة لإنقاذ سوريا قائمة، بشرط أن يعود الجميع لطاولة المفاوضات، ويبدأوا حوارا شريفا عاقلا لاسترجاع الوطن.


لمزيد من مقالات رأى الاهرام

رابط دائم: