رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بناء الإنسان العربى

فى ظل محاولات انتشار الجماعات التكفيرية والأعمال الإرهابية فى المنطقة، تصبح قضية بناء الإنسان العربى لتكوين شخصية سوية بعيدا عن التطرف والعنف ضرورة ملحة، وتلعب وسائل الثقافة والإعلام دورا مهما فى هذا السياق.

وخلال زيارتى لدولة الكويت خلال الأسبوع الماضى احتلت هذه القضية محورا مهما فى معظم المناقشات مع مسئولين ومثقفين، خاصة أن الكويت لعبت دورا مهما فى الثقافة العربية من خلال مجموعة مهمة من المطبوعات التى تربينا عليها جميعا على رأسها مجلة «العربى» التى كانت أول من أفرد مساحات كبيرة لاستطلاعات مصورة عن كثير من المدن والمناطق العربية والإسلامية، بالإضافة إلى دوريات عالم المعرفة وعالم الفكر والمسرح .. وغيرها.

وفى لقاء مع الشيخ سلمان الحمود الصباح وزير الإعلام ووزير الدولة لشئون الشباب رئيس المجلس الوطنى للثقافة والفنون والآداب، مع وفد صحفى مصرى ضم الأساتذة أكرم القصاص من اليوم السابع، وجمعة حمد الله من المصرى اليوم، ومنى البديوى من العالم اليوم، والإعلامى عبدالغنى صلاح، والعبد لله، سعدت عندما تطرق الحديث إلى تأثير انخفاض سعر البترول والاتجاه إلى تقليص الإنفاق العام على أنشطة الكويت الثقافية المهمة، فكان رد الوزير التأكيد على أن الأنشطة التى تسهم فى بناء الإنسان لا يمكن تقليص الإنفاق عليها لأنها تمثل ضرورة حيوية فى ظل الظروف التى تمر بها المنطقة الآن.

وأشار الوزير إلى أن التنسيق مستمر بين الدول العربية فى مجال الإعلام والأهداف العامة تم الاتفاق عليها، فاليوم نحن نواجه خطر التطرف، واستخدام وسائل التواصل والتكنولوجيا فى التأثير على الشباب وجذبه الفكر المتطرف، وأصبح هذا هاجسا، ونحن نهتم بكيفية تحصين شبابنا من الفكر المتطرف، وهذا لا يتم بدور الحكومات فقط، وإنما بالإعلام المهنى من صحافة وتليفزيون وأدوات تواصل، والإعلام والثقافة أكثر أدوات المواجهة، ونحن نفكر فى المواجهة بالطرق غير النمطية، وغير المباشرة، ونسعى لتطوير قدرتنا على استخدام أدوات التواصل الاجتماعى، فضلا عن توجيه جهود أكثر من استثمارات وتشريعات تحافظ على الحريات، وأيضا على الخصوصيات والمسئولية الاجتماعية، ونرى أن الاستثمار فى الثقافة والفكر هو استثمار عائده على المجتمع يتجاوز العائد المادى.

الوزير الكويتى المثقف الذى يدرك بقوة أهمية الدور الثقافى فى مواجهة التطرف، حرص على القول: نحن اليوم نحاول تطوير قدراتنا الثقافية، ولدينا تحدٍ بعد اختيار الكويت عاصمة للثقافة الإسلامية عام 2016 وكيف يمكن الاستفادة من هذا الحدث فى الوصول لشراكة رسمية ومجتمعية لرفع قدراتنا الثقافية، ونحن مقدمون فى الكويت على كثير من الفعاليات الثقافية، وافتتاح الكثير من المنشآت الثقافية، بهدف تنشيط الجانب الثقافى ونشر قيم التسامح وقبول الرأى والرأى الآخر، والتركيز على قضية الانتماء كلها أمور نحتاجها الآن أكثر من أى وقت مضى.والحقيقة أن اختيار الكويت عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2016 جاء خلال المؤتمر السابع لوزراء الثقافة فى المنظمة الاسلامية للتربية والثقافة والعلوم بالنظر الى دور الكويت وعطاءاتها بالمجال الثقافى على مدى تاريخها.

وأكد الشيخ سليمان الحمود أن التنوع الثقافى الذى تزخر به الكويت من معالم ثقافية وحضارية ومؤسسات وهيئات مختلفة يعكس مدى اهتمام الدولة بالمجال الثقافى ويعزز من مكانتها الثقافية فى المحافل الدولية.

فى السياق نفسه تستمر الكويت فى لعب دور كبير كمركز للعمل الإنسانى بعد تتويج الأمم المتحدة لأمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح ــ الذى تحتفل الكويت هذا الشهر بمرور 10 سنوات على توليه مقاليد الحكم ــ قائدا للعمل الإنسانى، حيث تشارك الكويت فى رئاسة المؤتمر الرابع للدول المانحة لمواجهة الأوضاع المأساوية للاجئين ومساندة الأشقاء فى سوريا، حتى يخرجوا من الوضع الحالى، و التركيز على الجوانب الإنسانية والمساهمة فى تخفيف معاناة اللاجئين السوريين.

كانت الكويت قد استضافت المؤتمرات الثلاثة السابقة للمانحين خلال السنوات الماضية.

وقد سبق أن حدد الشيخ صباح الأحمد استراتيجية الكويت فى هذا المجال خلال كلمته التى القاها فى حفل تكريمه بالأمم المتحدة، وأوضح خلالها إن دولة الكويت ومنذ إستقلالها سنت لها نهجا ثابتا فى سياستها الخارجية ارتكز بشكل أساسى على ضرورة تقديم المساعدات الإنسانية لجميع البلدان المحتاجة بعيدا عن المحددات الجغرافية والدينية والإثنية، انطلاقا من عقيدتها وقناعتها بأهمية الشراكة الدولية، وتوحيد وتفعيل الجهود الدولية، بهدف الإبقاء والمحافظة على الأسس التى قامت لأجلها الحياة وهى ... الروح البشرية.

كما سطرت الجمعيات الخيرية الكويتية واللجان الشعبية لجمع التبرعات، صفحات من الدعم المتواصل فى دعم مشاريع إنسانية عديدة فى قارتى آسيا وإفريقيا بمبادرات شعبية.

وقد سمع الوفد الصحفى المصرى من المسئولين بالصندوق الكويتى للتنمية الاقتصادية العربية كلاما مهما عن المشروعات التى يمولها بمصر، ولهذا حديث آخر.

> كلمات:

قال الشيخ عبد ربه التائه:

كيف تتعامل مع وقت الرضا والسرور؟

قلت: اعتبره آخر ماتبقى من العمر

نجيب محفوظ

لمزيد من مقالات فتـحي مـحـمود

رابط دائم: