رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الجيش المصرى.. ودروس إفشال مخططات الغرب

جــميل عفـيفى
ربما تخيلت بعض الجماعات الارهابية المدعومة من الخارج، أنها قادرة على تنفيذ عملية إرهابية كبرى ضد عناصر القوات المسلحة فى سيناء،

وتكبيد الجيش خسائر، وذلك فى الوقت الذى تنفذ فيه عناصر الجيش عملية حق الشهيد، لتثبت تلك الجماعات الإرهابية انها مازالت موجودة بقوة فى سيناء، ولكن تحطمت أحلامها يوم الخميس الماضى فى كمين بالشيخ زويد بعد أن استطاعت عناصر القوات المسلحة من صد هذا الهجوم وقتل أكثر من 30 إرهابيا وإصابة العشرات، ليضع الجيش نهاية مأساوية لتلك العناصر ومن يدعمها .


ولا يمكن فصل ما يحدث فى سيناء من دعم للجماعات الإرهابية المسلحة، وما تتعرض له مصر فى الوقت الحالى من حرب خفية تمارس فيها جميع أنواع الضغوط ، لمحاولة تدمير الاقتصاد المصرى والقدرة العسكرية والتماسك الاجتماعى ومحاولات فقدان الثقة بين الشعب والقيادة، كل ذلك لأن مصرأجهضت المخطط الغربى لإعادة تقسيم منطقة الشرق الأوسط مع بداية الربيع العربي، وإعادة تشكيل مصر بالشكل الذى يراه الغرب وبالتعاون مع مجموعة من الخونة لتدمير الجيش المصرى وتغيير عقيدته، ونزع القدرات التى يمتلكها لحماية الأمن القومى للدولة.

لقد سعت الولايات المتحدة الأمريكية كثيرا إبان حكم الجماعة الارهابية لمصر لتغيير العقيدة العسكرية من القتالية إلى مكافحة الإرهاب والشغب فقط، وخصصت لذلك نصف مليار دولار من المعونة العسكرية بموافقة من الجماعة الإرهابية على تنفيذ ذلك المخطط وإبعاد العناصر القتالية عن منطقة سيناء بالكامل، لذا سعت الجماعة الإرهابية الى فتح اراضى سيناء امام الإرهابيين من جميع دول العالم وقامت بالإفراج عن اخطر الإرهابيين فى السجون المصرية وإرسالهم إلى سيناء، معتقدين بذلك أنهم قادرون على مواجهة الجيش المصرى وإضعافه، وان تكون الكلمة العليا للعناصر الإرهابية هناك.

لقد حقق الجيش إنجازات منذ بداية الربيع العربى لحماية الدولة التى كانت تتعرض للكثير من المؤامرات واستطاع أن يحبطها جميعها، بداية من محاولات جره للدخول فى صراع مسلح مع الشعب،كما كان المخطط له فى أحداث مجلس الوزراء والعباسية، لتصبح مصر مثل سوريا إلا أن حكمة القيادة العسكرية فى ذلك الوقت فوتت المؤامرة على الجميع، كما احبطت القوات المسلحة إبان تلك الفترة عمليات تهريب للأسلحة عبرالحدود الغربية بإحكام السيطرة عليها ومنع تسلل الجماعات الإرهابية.

كل ذلك بالإضافة الى عمليات السيطرة على كامل الحدود والسواحل المصرية الأمر الذى أربك حسابات الغرب وافشل جميع مخططاتهم، وانتهت أحلامهم بانحياز جيش مصر الوطنى للشعب فى 30 يونيو الذى خرج على حكم الجماعة الارهابية والفاشية الدينية مطالبا بتصحيح المسار مرة أخري، وهنا لم يتأخر الجيش عن شعبه وقام بحمايته خلال تلك الثورة.

ومنذ 30 يونيو أخذت القوات المسلحة المصرية على عاتقها إعادة بناء الدولة مرة أخرى والمساهمة فى التنمية الشاملة، وفى نفس الاتجاه قامت بتنفيذ حملات عسكرية ضخمة فى سيناء للقضاء على العناصر الإرهابية التى تم زرعها هناك وتضييق الخناق عليها تماما، وتدمير مصادر تهريب السلاح عبرالانفاق التى كانت الأخطر بجانب تأمين الحدود تماما والسيطرة الكاملة عليها.

ولم يكن العمل داخليا فقط بل إن القوات المسلحة نفذت عمليات خارج حدودها عندما قامت بضرب معاقل داعش فى ليبيا عندما اعدم هذا التنظيم الإرهابي22 مصريا كما تشارك القوات المسلحة فى التحالف العربى لإعادة الشرعية لليمن بعملية عاصفة الحزم وذلك بقوات برية وبحرية.

وعلى الجانب الآخر وبناء على التهديدات والتحديات الجديدة التى تواجه الدولة المصرية والمنطقة بشكل عام، أخذت القوات المسلحة فى تطوير وتحديث منظومتها العسكرية المختلفة فى جميع الأفرع الرئيسية لحماية الأمن القومى من أى عدوان، ومجابهة أى تهديد والقضاء عليه، سواء كان تهديدا خارجيا أو داخليا .

كل ماسبق أكد للغرب ان مصر لا يمكن أن تكون ضمن مخططها فى الشرق الأوسط لذا يبدأ فى الوقت الحالى التشكيك فى قدرات القوات المسلحة بأن سيناء غير آمنة بعد حادث الطائرة الروسية، وأن تنظيم داعش على الأرض فى سيناء،ومحاولات الترويج عن طريق بعض العملاء فى الداخل والخارج بأن سيناء أصبحت خارج السيطرة المصرية، ويتم دعم عناصر إرهابية لمحاولة الهجوم على عناصر القوات المسلحة، أو الأكمنة كما حدث يوم الخميس الماضى ، إلا أن القوات المسلحة تقف بالمرصاد لكل تلك العناصر الضالة. والحقيقة أن سبب الذعر الغربى فى الوقت الحالى أن الجيش سيطر بشكل كامل على أراضى سيناء واستطاع أن يقضى على التنظيمات الإرهابية الموجودة هناك والمدعومة من الغرب للدخول فى حرب بالوكالة مع الجيش المصرى كما هو الحال فى سوريا، وهو الأمر الذى فشلت فيه تماما تلك الجماعات وأيضا من يدعمهم من الغرب وكانت صفعة شديدة لأجهزة المخابرات الغربية التى خططت أنه يمكن لجماعات إرهابية تهديد جيش مصر فما كان من أجهزة استخبارات تلك الدول إلا أن تشن حملة على مصر ، والمقصود بها الجيش المصرى بالطبع، الذى يقف حائط صد أمام المخططات الشيطانية.

نحن هنا لا نوضح إمكانات وقدرات الجيش المصرى ولكننا نكشف حجم المؤامرة عليه، لأنه جيش وطنى عظيم يحمى أمن بلاده القومى بل إنه يساعد فى حماية الأمن القومى العربى وستتحطم على صخرته كل أهداف الغرب.

[email protected]

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    ابراهيم اسماعيل المحامى
    2016/01/18 02:37
    5-
    4+

    مصر ارض الانبياء والتوحيد
    انشاء الله ستظل مصر مقبره للغزاه والطامعين والحالمين بامتلاك مصر وستظل بلد الامن والامان بالجيش الزي هو من ابناء الشعب فمصر كلها جيش جزء يحمل السلاح والجزء الباقىيدير حركه الحياه ولايوجد فرق فيما بين الشعب والجيش كلنا شعب مصر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    يوسف ألدجاني
    2016/01/18 01:52
    1-
    3+

    أن جيش مصر لا ينقص .. بل يزيد أضعاف أضعاف عدد شهدائه ألأبطال !!
    جيش مصر هو 90 مليون مصري لا قوة على هذه ألأرض تستطيع ألنيل منه ؟؟ أن خير جند على وجه هذه ألأرض هم جند مصر .. فلا تغتر أسرائيل أو أيران أو ألأرهاب بجنودهم وقوتهم ! نصف مليون شاب في ألثانوية ألعامة مرشحين أن يكونوا جند مصر ! وتحية أعجاب وتقدير لجند مصر وشبابها وفتياتها ورجالها ونسائها .. وتحية خاصة لأخو ألشباب وزينتهم ألرئيس عبد ألفتاح ألسيسي حفظه ألله وثبت خطاه ومن معه .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق