رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

د. أشرف الشيحى فى تصريحات لـ «الأهرام» حول قرار الحافز الرياضى:
مجلس الوزراء اتخذ القرار بموافقة من الوزارات الثلاث لتحقيق العدالة والمساواة

أحدث قرار إعادة تقييم درجات الحافز الرياضى لطلاب الثانوية العامة عند الالتحاق بالجامعات ردود فعل بين مؤيدة ومعارضة مما استوجب من "الأهرام" ان تسأل وزير التعليم العالى والبحث العلمى الدكتور أشرف الشيحى عن بعض الانتقادات الموجه والجهات المعارضة وليس المؤيدة لقرار المجلس الاعلى للجامعات باعتبار انه الوحيد الذى اعلن عن ذلك بالرغم من وجود اطراف اخرى تتمثل فى وزارتى التربية والتعليم والشباب والرياضة فيما اتخذ من قرار فى هذا الشأن؟

وفى تصريحات خاصة لـ «الأهرام» حول هذه القضية أعلن الدكتور الشيحى أن هذا القرار اتخذه مجلس الوزراء برئاسة المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء بعد عرض كامل متكامل ودراسة متأنية ومذكرات توضيحية من الوزارات المعنية الثلاث التربية والتعليم والتعليم العالى والشباب والرياضة وبموافقة جماعية من الوزراء الثلاثة وفى حضورهم جميعا خاصة أن القرار يخص أولا وزارة التربية والتعليم لأنها المسئولة عن امتحانات الثانوية العامة وتحديد وإضافة الدرجات للطلاب وايضا عن الدرجات التى تضاف للطلاب من خلال البطولات التى تجريها وكذلك وزارة الشباب والرياضة التى تحدد أسماء الطلاب الحاصلين على بطولات أخرى. وأضاف أن الأطراف الثلاثة التى يتعلق الأمر بها وبعد عرض الموضوع كاملا أمام المجلس من خلالها وافق مجلس الوزراء - وليس كما يعتقد البعض أنه قرار للمجلس الأعلى للجامعات بمفرده- أصبح على الوزارات الثلاث تنفيذ قرار مجلس الوزراء وفقا للإجراءات اللازمة بتحديد الشروط والقواعد فأعلن المجلس الأعلى للجامعات عن الإجراءات التى تخصه وأعلنته وزارتا التربية والتعليم والشباب والرياضة أيضا. وأوضح الوزير أن القضية لا تتعلق بإلغاء الدرجات لأنه لم يتم إلغاء الدرجات أو الحافز نفسه وهو مقرر ولكن بعد إعادة تقييمه وتحديد المستفيد من الطلاب ولمن يحصل على بطولة دولية لمصر سواء عالمية أو أوليمبية أو إفريقية أو عربية وخصص لها درجات تضاف لمجموع درجات الطالب أما البطولات المحلية فسيحصل الطالب على مميزات أخرى غير الدرجات وهى متعددة لأن هناك شكاوى كثيرة من الطلاب وأولياء أمورهم من الذين لهم مواهب أخرى ويحصلون أيضا على بطولات محلية ودولية فى مجالات متعددة كالموسيقى والفنون المختلفة كالرسم وفى الابتكارات العلمية وغيرها ولا يحصلون على أية درجات فى الثانوية العامة وتضاف عند القبول بالجامعات. وأشار الشيحى إلى أنه فى العام الماضى استفاد 1937 طالبا من هذه الدرجات ومعظمها محلية واستفاد طالب حصل على مجموع درجات فى الثانوية العامة أقل بمكان فى كلية بعد إضافة هذه الدرجات بدلا من طالب آخر كان حاصلا على مجموع درجات أعلى منه بكثير. على سبيل المثال وليس الحصر حصل طلاب على نسبة 100% فى إحدى الشهادات ولم يستطيعوا الالتحاق بطب أسنان الإسكندرية لأن الأماكن شغلها من حصلوا على مجموع درجات أقل منهم من الحاصلين على هذه الحوافز المحلية واشتكى الطلاب وأولياء الأمور بعد أن حصل أولادهم على الحد الأقصى للدرجات وحصلت الكلية على حد أدنى 101.2% بسبب هذه الحوافز المرتفعة أيضا ويعتبر ذلك ظلما لأن المعيار الوحيد فى القبول بالجامعات هو مجموع الدرجات فى الشهادة فقط. وقال أن هذا القرار سيطبق وفقا لقرار مجلس الوزراء إبتداء من العام الدراسى الجديد 2016- 2017 ولن يطبق من العام الحالى لأن الدراسة بدأت بالفعل وهناك طلاب حصلوا عل بطولات احتسبت لهم واعتبارا من تنسيق القبول بالجامعات فى يوليو 2017 سيطبق القرار وليس يونيو 2016 لتحقيق المساواة والعدالة بين الطلاب لمن يحقق لمصر بطولة دولية باعتباره مميزا عند التحاقه بالجامعات أما الحاصلون على بطولات محلية ستراجع اسماءهم أيضا الوزارتان المسئولتان للتأكد من المستفيدين الحقيقيين لها وتخصيص حوافز أخرى غير الدرجات للاستفادة منها مثل المصروفات الدراسية أو مصروفات الإقامة بالمدن الجامعية وغيرها. وعن أن سبب إعادة التقييم وإلغاء الدرجات المضافة للمجموع الكلى للدرجات فى الثانوية العامة للطلاب الذين يحصلون على بطولات محلية يرجع إلى أن هناك من تضاف أسماؤهم للبطولات ولم تلمس أقدامهم الملاعب قال وزير التعليم العالى هذه مشكلة لا تخص الوزارة ويسأل عنها وزارتى التربية والتعليم والشباب والرياضة لأنهما المسئولان عن ذلك ولكن السبب الأهم أن الحافز يحصل عليه الطالب المتميز المحقق لبطولة دولية لمصر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق