رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

لقاء رياضى
الالتراس.. والأهلي

بغض النظر عن النتيجة التى آلت إليها مباراة الأهلى وسموحة وفوز الفريق السكندرى بثلاثية نظيفة إلا أن الموقف الذى تعرض له الجهاز الفني، ولاعبو الأهلى بتوافد رابطة الالتراس على مقر اقامة الفريق باحد الفنادق الخاصة، ومنعهم من التوجه إلى استاد بتروسبورت، مما ترتب عليه تأخير المباراة 120 دقيقة كاملة يجب ألا يمر مرور الكرام من دون محاسبة المخطئين من تلك الجماهير التى تكره فريقها وكان من أهم الأسباب الرئيسية فى خسارة الأحمر أمام سموحة بعد أن فقد اللاعبيون التركيز وذهب بعضهم إلى الملعب عن طريق سيارات أجرة وآخرون فى سيارات خاصة من أجل لعب المباراة، وتحدى الالتراس وارسال رسالة قوية بأن أحدا لن يستطيع إيقافهم او ايقاف مسابقة الدوري.

وقد فعل الأمن موقفاً شجاعاً بعدم الاحتكاك مع الالتراس والتعامل مع الموقف بمنتهى العقلانية ولكن كل شخص من الالتراس تسبب فى هذا التهريج والفوضى سوف يحاسب وفق القانون الذى يطبق على الجميع، المهم المباراة أقيمت وسط تلك الظروف الصعبة، وخسر الأهلى بسبب الإرهاق الشديد على اللاعبين بعكس سموحة الذى ذهب إلى ملعب المباراة فى موعده وقد أخطأ البرتغالى بيسيرو فى تشكيله وكان سببا أيضا فى هزيمة الأهلي، ولكن الدورى مازال فى بداياته ومعالجة الأخطاء مهمة جدا فى الأسابيع المقبلة حتى يستعيد الأحمر قوته من جديد.

وأعلم جيدا بأن لائحة المسابقة تقضى بتأجيل المباراة بعد 20 دقيقة فقط، ولكن الظروف المحيطة بالمباراة جعلت الجميع يتخذ القرار الشجاع بإقامتها ليدفع الأهلى فاتورة تهور الالتراس من جديد.. فهل بالفعل يحب ناديه. فماذا لو كان يكرهه؟!
 


لمزيد من مقالات محمد الخولي

رابط دائم: