رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

تركيا فى حالة تأهب بعد تهديد المصالح الأمريكية

عواصم العالم - وكالات الأنباء :
استمرارا لحالة الاستنفار الأمنى على المستوى العالمى فى ظل تهديد الإرهاب المتزايد، أعلنت تركيا حالة التأهب بعد ورود معلومات مخابراتية عن تهديد تنظيم داعش بشن هجمات ضد مصالح أمريكية فى الوقت الذى كشفت فيه الإدارة الأمريكية عن أن البنتاجون يسعى لبناء قواعد عسكرية جديدة في بعض المناطق المضطربة حول العالم منها الشرق الأوسط وأفريقيا بهدف تكثيف الحرب على التنظيم الإرهابي.

وذكرت صحيفة " حريت" التركية أمس أن الأجهزة الأمنية رفعت حالة تأهب بعد تحذيرات من وكالتي المخابرات"إم. آي. تي" المحلية و"سي. آي. إيه" الأمريكية من شن هجوم إرهابي محتمل ضد مصالح أمريكية على أراضيها من جانب تنظيم داعش الإرهابى.

وأضافت الصحيفة أنه وفقا للمعلومات المخابراتية فإنه قد تم توجيه تحذيرين منفصلين يومي الثاني والخامس من الشهر الجاري على التوالي بشأن تسلل خمسة من عناصر داعش إلى داخل تركيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشكوك تحوم حول استهداف العناصر الخمسة لمناطق يتردد عليها في الأساس سياح روس وسياح من جنسيات أخرى.

ومن جانبها، كشفت صحيفة "ميلليت" عن أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية قدمت معلومات إلى جهاز المخابرات التركي لاتخاذ التدابير الأمنية بعد أن توصلت لمعلومات تشير إلى تخطيط ثلاثة فلسطينيين لقتل سائحين روس في تركيا.

وقالت الصحيفة إن المعلومات نفسها أفادت بأن الثلاثة، وهم: أيمن أحمد عبد الله نوفل - ٤١ عاما - وممتاز محمد جمص دغمش - ٣٨ عاما - ورأفت عباس، على صلة بعملية إسقاط طائرة الركاب الروسية في سيناء يوم ٣١أكتوبر الماضي.

وأكدت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أن شخصا يدعى "أبو خالد" أحد أعضاء تنظيم داعش دخل تركيا بهوية مزورة ويستخدم هاتف محمول برقم تركي.

وحذرت وزارة الداخلية التركية جميع المديريات في ٨١محافظة من أجل رفع التدابير الأمنية وتوخي الحيطة والحذر خاصة في مدن جنوب وجنوب شرق تركيا.

وفى واشنطن، كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن أن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" تقدمت بخطة جديدة للبيت الأبيض في سبتمبر الماضي لإقامة سلسلة من القواعد العسكرية في أفريقيا وجنوب غرب آسيا والشرق الأوسط لمواجهة توسع تنظيم داعش في مناطق أخرى من العالم غير سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى أنه سيتم استخدام القواعد الجديدة لجمع المعلومات المخابراتية وتنفيذ ضربات ضد الجماعات الإرهابية المنتمية لداعش، خاصة بعدما أعلنت ثمانية على الأقل من الجماعات المتشددة الولاء للتنظيم حول العالم.

ونقلت الصحيفة عن مسئول فى الوزارة قوله إن القواعد الجديدة سوف تستوعب من حوالي ٥٠٠ إلى ٥آلاف جندي أمريكي، وستكون التكلفة المحتملة عدة ملايين من الدولارات سنويا كما أنها تتطلب موافقة الدولة المضيفة.

وفى السياق نفسه، حذرت السلطات الأمريكية من إمكانية حصول داعش على آلة طباعة جوازات السفر تم استخدامها لمساعدة أتباعه التسلل للحدود الأمريكية.

وذكرت شبكة "إيه. بي. سي نيوز" الأمريكية أنه وفقا لتقرير مكون من ١٧صفحة لتحقيقات الأمن الداخلي، فإن داعش أستولى على آلة لطباعة جوازات السفر من مكتب جوازات شرق مدينة دير الزور السورية، مما مكنه من طباعة جوازات سفر شرعية لأتباعه في سوريا.

وفى ستوكهولم، كشفت الحكومة السويدية عن إنها ستشدد قوانين مكافحة الإرهاب لتجريم السفر إلى الخارج بغرض القتال ومنع إساءة استخدام جوازات السفر، إلى جانب رفع مستوى التأهب الأمني.

وقال أندرس إيجمان وزير الشئون الداخلية في مؤتمر صحفي إن"الإجراءات تشمل تجريم أنشطة التنظيم والتجنيد والتمويل للسفر بغرض القتال في الخارج، كما ستشدد الحكومة القواعد الخاصة بجوازات السفر بعد أنباء عن انتشار إساءة استعمال بطاقات هوية يفترض أنها مفقودة".

وفى سيدني، أعلن مالكوم تيرنبول رئيس الوزراء الأسترالى عن أنه يسعى إلى استصدار قانون وطني يهدف إلى اعتقال أبدي للإرهابيين الذين مازالت التقييمات تشير إلى أنهم يشكلون خطرا حتى بعد انتهاء فترة سجنهم.

وقال تيرنبول للصحفيين إن التنسيق بشأن الاتفاق على التفاصيل مازال مستمرا، لكنه حصل على موافقة من جانب قيادات الدولة خلال اجتماع عقد في سيدني، كما سيجري تشديد القوانين لتمديد فترة احتجاز المتهمين بجرائم إرهابية قبل مثولهم للمحاكمة.

وفى أوتاوا، أعلنت الحكومة الكندية إنها لن تغير مستوى الإنذار الأمني عن المرحلة المتوسطة، خاصة بعد الكشف عن تهديد إرهابي يستهدف مدنا في أمريكا الشمالية، من بينها تورنتو.

وقال رالف جوديل وزير الأمن العام الكندي إنه"ليس هناك في الوقت الراهن أي أمر جديد أو مختلف يشير إلى رفع مستوى الإنذار الأمنى أو خفضه، لذلك قررنا الابقاء عليه فى درجة متوسطة، تحسبا لأى تهديدات".

لأول مرة: أنقرة تغرم تويتر بسبب «الدعاية الإرهابية»
أنقرة - مراسل الأهرام :
غرمت السلطات التركية موقع "تويتر" ١٥٠ألف ليرة لعدم محوه محتوى وصفته بأنه بمثابة"دعاية إرهابية".

وهذه أول مرة توقع الحكومة التركية غرامة مالية على الموقع الشهير. وحظرت أنقرة موقع تويتر عدة مرات سابقة لعدم امتثاله لطلبات بمحو محتوى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق