رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«حق الشهيد».. حقق الحلم على أرض الواقع

إسماعيل جمعة
سيناء.. تلك البقعة العزيزة والغالية من الوطن التى تبلغ مساحتها حوالى 61 ألف كم2 أى حوالى 6 % من مساحة مصر، فشل أعداء الوطن على مر العصور فى الإجهاز عليها، فكانت بحق مقبرة للغزاة، وكعادتها دائما، فقد أخذت القوات المسلحة على عاتقها مهمة است عادة الأمن والاستقرار وحماية الأمن القومى للدولة،

وقد أولت أهمية قصوى بسرعة تطهير ارض سيناء الغالية من الارهاب، وإعادة الاستقرار وتنمية سيناء بالكامل بعد تطهيرها من الفئة الضالة التى كانت تهدد الاستقرار والسلم العام فى تلك البقعة الغالية من أرض مصر،

وقد جاءت العملية العسكرية الشاملة «حق الشهيد» لتطهير أرض الفيروز من الجماعات الارهابية واستطاعت ان تقضى على معظم العناصر الارهابية، وتعيد الاستقرار والأمن فى معظم المناطق فى مثلث «العريش – رفح – الشيخ زويد» الذى تبلغ مساحته حوالى 400  كم2 أى  1% تقريبا من مساحة سيناء، بعد أن تضررت تلك المناطق جراء العمليات الإرهابية التى كانت تنفذها تلك الجماعات، وتوقفت المشروعات التنموية بعد التهديد الصريح للشركات التى تتعاون مع القوات المسلحة، وكذا استهداف العمالة المشاركة فى تلك المشروعات، الامر الذى أثر بالسلب على المشروعات الخدمية والصحية والتعليمية.

وقد أسفرت  جهود أبطال القوات المسلحة والشرطة المدنية المشاركين فى تنفيذ المرحلة الأولى من العملية الشاملة عن مقتل535 إرهابيا بينهم مجموعات تنظيمية شديدة الخطورة بالكامل, والقبض علي634 من المطلوبين أمنيا والمشتبه بهم تم الافراج عن 227 منهم بعد عدم ثبوت تورطهم فى أعمال إرهابية أو إجرامية, وتفكيك وتفجير478 عبوة ناسفة كانت معدة لاستهداف القوات على الطرق والمحاور الرئيسية للقرى التى تتم مداهمتها, بالإضافة إلى ضبط وتدمير أكثر من114 عربة «نصف نقل دفع رباعي» وإحراق وتدمير613 وكرا و«عشة» للعناصر التكفيرية كانت تستخدم كنقاط ارتكاز للهجوم على القوات, وتدمير95 ملجأ ومخبأ تحت الأرض تحتمى بها العناصر التكفيرية من ضربات القوات, وكذلك تدمير265 دراجة نارية, و63 مخزنا ومغارة تستخدمها العناصر الإرهابية لإخفاء العربات والدراجات البخارية والأسلحة والذخيرة, كما تم العثور علي1000 مفجر كهربائى وجهاز جى بى إس لتحديد الاتجاهات و4 دوائر إلكترونية تستخدمها العناصر التكفيرية للتفجير عن بعد.

كما أسفرت أعمال التمشيط المكثفة التى تقوم بها الدوريات الأمنية بنطاق الجيش الثالث الميدانى عن ضبط ثلاثة عناصر ارهابية شديدة الخطورة عثر بحوزتهم علي12 سلاحا أنواع مختلفة وكميات كبيرة من الذخائر مختلفة الأعيرة و15 دائرة نسف كهربائية مجهزة للتفجير وكمية من الأسلحة البيضاء و22 خزنة مختلفة الأنواع ونظارة ميدان وتليسكوب بندقية وأجهزة اتصالات عبر الأقمار الصناعية وحاسب آلى و5 اسطوانات مدمجة محملا عليها بيانات عسكرية وكاميرا و3 خرائط بحرية و8 جوازات سفر مزورة وعملات أجنبية.

ولم يقف دور القوات المسلحة فى سيناء عند حدود تطهيرها من الجماعات الخارجة والمسلحة من المتشدقين بالدين، المتخذين الإسلام ستارا لإجرامهم، فما أن أعلنت القوات المسلحة عن الانتهاء من المرحلة الرئيسية الأولى من العملية وتحقيق أهدافها بالكامل حتى بدأت فى تنفيذ المرحلة الثانية منها، وهى أضخم عملية لاستكمال التنمية على أرض سيناء، وذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى القائد الاعلى للقوات المسلحة بسرعة البدء فى تنفيذ تلك المرحلة من العملية لبدء أعمال التنمية بسيناء وتخفيف العبء عن أبناء الشعب المصرى من أهالى شمال سيناء فى جميع المجالات المختلفة، وقد أعطى الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربى أوامره على الفور بإعداد وتجهيز ودفع عدد من القوافل المتكاملة محملة بالاحتياجات الهندسية والطبية والمواد الغذائية لتنفيذ المهام المخططة لتعمير وتنمية سيناء بالكامل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق