رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

كلام والسلام
هؤلاء «نهبوا».. مصر

«محدش يقدر يمسكم.. فيه قانون بيحكمنا» بهذه الرسالة طمأن الرئيس السيسى من مدينة السلام شرم الشيخ ــ المستثمرين ورجال الاعمال الشرفاء حول ما أثير مؤخرا فى أوساط المال والأعمال بعد القبض على رجل الاعمال المعروف ونجله وما أثارته كتيبة الدفاع عنهما من الصحفيين والاعلاميين والمحامين، من رسائل سلبية ضد الدولة بسبب ضبط صاحب المقام الرفيع، مقرونا دائما «بمؤسس وصاحب صحيفة كذا..» ولا أدرى ما علاقة ذلك بالقبض عليه، وتصوير المسألة على خلاف الحقيقة بانها قضية رأى وصحافة، ولكن تعليقات الجمهور فى المواقع الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعى تكشف عكس ذلك تماما، بل تكتشف أن الرأى العام ربما يعلم أكثر من المدعين باحتكار المعرفة والمعلومات، عكس ما يظن أعضاء شبكة المصالح العنكبوتية، والذين مارسوا ضغوطا غير عادية طلبا للإفراج عنهما، وطالبوا الرئيس بالتدخل فى أعمال السلطة القضائية.. أنا شخصيا لا أدين الرجل وأتحفظ على طريقة ضبطه ووضع «الكلابشات فى يديه» فالمتهم بريء حتى تثبت ادانته، لكن بالقضاء وليس بالضغوط التى تحمل فى طياتها معانى التهديد والوعيد، ولهؤلاء أقول «هل ترغبون فى تطبيق القانون وفقا لمصالحكم وأهوائكم فقط؟ هل تناست ذاكرتكم سريعا ثورة 25 يناير التى اندلعت لاسقاط حكم فسد من الرأس الى القاع، بسبب زواج المال بالسلطة، والذى مازال قائما، وعندما تحاول الدولة استرداد حقوقها، بل حق الشعب ممن نهبوا ثرواته وجنوا خيراته لأنفسهم؛ وحققوا المليارات من دم هذا الشعب المسكين، الذى تفتك به الأمراض السرطانية والفيروسات الكبدية وأمراض السكر والضغط من شدة المعاناة، نلوم الدولة على ذلك بل نقف فى وجه تطبيق القانون بدلا من المطالبة بتطبيقه على الجميع، فالاعلام أيها السادة هو ناقل للحقيقة، والحكم متروك للرأى العام وليس لقضاة الاعلام يصدرون الاحكام كيفما شاءوا، وفى هذا السياق تعالوا نقرأ تقريرا خطيرا نشرته صحيفة الاخبار صباح الاربعاء الماضى بعنوان «الحجز الادارى على 140 شركة حولت أراضى الصحراوى الى منتجعات» وذكر التقرير المنسوب لوزارة الزراعة أن مستثمرين أخذوا الاراضى بهدف الزراعة وحولوها لمنتجعات سياحية وباعوها باسعار خيالية؛ وأضاف التقرير أن الوزارة حصلت 36 مليون جنيه فقط..؛ من قيمة المخالفات التى تقدر بـ150 مليار جنيه من الشركات المخالفة، وعددها 650 شركة مملوكة لـ350 رجل أعمال، هؤلاء استولوا على مليونين و968 ألف فدان وتركوا الشعب يعانى الجوع والفقر والمرض، فهؤلاء هم من نهبوا مصر..


لمزيد من مقالات مريد صبحى

رابط دائم: