رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بوضوح
الأسباب الحقيقية لسقوط الطائرة الروسية

وحتى لو أن الطائرة سقطت نتيجة لعمل إرهابى - كما يدعى البعض - كان الأمر لا يستدعى كل هذه الحرب ضد مصر،

وقبل أن نوجه اللوم لمصر كان يجب توجيه اللوم للدول الكبرى التى لم تتعاون معنا - فى محاربتنا للإرهاب وتؤوى الإرهابيين داخل بلادهم، اختلفت الآراء وزادت التكهنات حول الأسباب الحقيقية لسقوط طائرة الركاب الروسية فوق سيناء الأسبوع الماضى، ولو أن الحادث كان قد وقع فى بلد آخر غير مصر.. هل كانت تثار حوله كل هذه الضجة الإعلامية ؟ ربط البعض بين حادث سقوط الطائرة والأعمال الإرهابية، كون الحادث وقع فى سيناء، وأيا كانت الأسباب يبقى الحادث كعشرات غيره تقع سنوياً على مستوى العالم.

الحاقدون على مصر يتمنون أن تخلص التحقيقات إلى نتيجة واحدة تربط سقوط الطائرة بعمل إرهابى، لماذا لا ينتظرون نتائج التحقيقات؟ لابد من وجود مصلحة لهؤلاء لإفساد العلاقة بين الجانبين المصرى والروسى، ابحث عن المستفيد؟ كان يجب على هؤلاء التروى وعدم التسرع فى إظهار ما بداخلهم من أحقاد ضد مصر، ويجب ألا نستمع إلى الأكاذيب التى تدعى -كذبا -أن الطائرة سقطت بعد استهدافها بصاروخ هجومى، ألم يعلم هؤلاء أن الطائرة المنكوبة تعمل منذ 19 عاماً؟ هل تناسوا أن الطائرة قامت فى آخر أسبوع لها بـ16 رحلة طيران وسقطت فى الرحلة رقم 17؟ لقد كانت الطائرة مملوكة من قبل لأربع شركات طيران هى السورية واللبنانية والتركية والسعودية، استهلكت فيها كل طاقتها، وآلت فى النهاية ملكيتها للخطوط الروسية منذ ثلاث سنوات، كل هذه أسباب حقيقية يمكن أن تؤدى لسقوط الطائرة الروسية بسبب عطل فنى وهذا ما سوف تكشفه الأيام المقبلة.


لمزيد من مقالات د . إبراهيم البهى

رابط دائم: