رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

كلام مفيد
السيسى والملفات «الساخنة»!

علينا أن نكون صرحاء مع انفسنا ونعترف بأن الدولة تعيش الآن أزمة حقيقية تمتزج فيها عدة عناصر داخلية وخارجية بل وتفوح منها رائحة الغدر والخسة

و«الندالة». نعم الدولة تمر بمرحلة حرجة تحمل فى طياتها علامات استفهام كثيرة ، خاصة بعد أن تحول الحديث عن التخبط وحالة الإرتباك فى التعامل مع ما يجرى فى الشارع من أحداث سريعة ومتلاحقة، من مجرد أحاديث «فضفضة» داخل الغرف المغلقة الى ما يشبه وصلات «الردح» التى يتم تناولها على الهواء مباشرة عبر الفضائيات التى أفلت عيارها ولم تعد تعترف بوجود أية خطوط حمراء حتى حينما يتعلق الأمر بضرورات الأمن القومى المصرى.

وعلى الرغم من ذلك فإننى أرى أن هذا الوضع «المقلوب» لا يعطى الحق لأية جهة مهما كانت قوتها و«جبروتها» بأن تحل الأزمات بنفس الوسائل والأساليب التى كانت تحدث فى الستينيات والتى ربما كانت لها مبرراتها المنطقية آنذاك ، وأقصد هنا طريقة التعامل «غير الموفق» مع ملف الإعلام والتى لم يعد المواطن البسيط يصدقها حيث لم يعد من السهل «الضحك» عليه بقصص وحكايات من صنع الخيال وتفوح منها رائحة الفبركة والتلفيق.

وهنا أتساءل :هل الرئيس السيسى الذى يتحرك بسرعة الصاروخ خارجيا ليعيد الإعتبار لمصر وداخليا ليحقق الإستقرار للمصريين، يعيش الآن فى وادى بينما الكثير من مؤسسات الدولة يعيش فى واد آخر ، وإذا لم يكن الأمر على هذا النحو فبماذا نفسر تخبط بعض الأجهزة فى التعامل مع الملفات المهمة والحساسة بشكل لا يتسق مع توجهات الرئيس والتى يأتى فى مقدمتها إعلاء دولة القانون واحترام الحقوق والحريات .فكل ما أخشاه أن تتسبب هذه التصرفات غير «المقبولة» فى التأثير بالسلب على شعبية الرئيس لأن الناس التى أحبته الى درجة العشق كانت ولا تزال تنتظر منه الكثير والكثير.


لمزيد من مقالات أشرف مفيد

رابط دائم: