رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بأقلامهم..ودخلنا البرلمان ؟!

ملاك ميخائيل
ملاك ميخائيل
الدكتورة جهاد إبراهيم حنفى، الإنسانة المكافحة التى أعطت مثلا حيا لجهاد المعوقين المصريين والنساء منهن على وجه الخصوص. فهى اسم على مسمى فعلا، فاسمها (جهاد)؛ وقد جاهدت منذ طفولتها المبكرة حتى أصبحت أستاذا مساعدا بكلية البنات جامعة عين شمس.ثم واصلت جهادها فخاضت الانتخابات البرلمانية ضمن قائمة (فى حب مصر) بالجيزة؛ ونجحت لتصبح عضوا فى البرلمان القادم بإذن الله.

لنا - كمعوقين- ولك يا دكتورة (جهاد) هذا النجاح التاريخى، وأنا معك فى أنك لن تكونى صوتا للمعوقين وحدهم؛ بل صوتا حرا مطالبا بحقوق المصريين جميعا، ولكننى أرجوك أن «تتوصى» بالمعوقين أكثر(شوية).

وبعد هذه التهنئة الواجبة، فاننى أعتذر عن عدم معرفتى بكل المعوقين الذين وفقهم الله ونجحوا فى الانتخابات البرلمانية، وأرجوهم الاتصال بـ(صناع التحدى) للتعرف عليهم وعلى أفكارهم وخطط كل منهم لتحقيق مطالب وحقوق المعاقين والشعب المصرى كله أيضا. وان كنت أعرف أن المادة 244 من الدستور قد حددت ثمانية مقاعد للمعاقين من بين ال(140) مقعدا المخصصة للقوائم.

فهل نجح ثمانية معاقين فعلا؟ أو نجح أقل أو أكثر من هذا العدد؟!. ولابد لى هنا من وقفة مع أعداد المعاقين فى مصر،وكيف أنها مختلف عليها بدرجة كبيرة ومضحكة - وشر البلية ما يضحك - ومؤسفة جدا. فالجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء يقول: إن عدد المعاقين فى مصر هو700 ألف معاق؛ وتؤيده فى ذلك وزارة التضامن الاجتماعي! وقال مسئول بالدولة فى أحد تصريحاته: إن عدد المعاقين المصريين هو من مليونين إلى ثلاثة ملايين معاق. ولكن منظمة الصحة العالمية تعلن أن عدد المعاقين فى مصرنا الغالية يتراوح ما بين 12و14مليونا؟! ولابد أن القارئ العزيز قد لاحظ وتعجب هذا التفاوت العجيب والرهيب بين الأرقام المعلنة لأعداد المعاقين ؟! وأدعو الله أن نعرف الرقم الحقيقى فى أقرب وقت ممكن.

وقبل أن أختتم هذه السطور، أرجو أن يكون من بين أعضاء الذين يعينهم سيادة الرئيس للانضمام الى البرلمان ما بين ثلاثة وخمسة أعضاء من المصريين المعاقين والمتميزين والمعروفين بانجازاتهم الوطنية العامة والشخصية، وما أكثرهم وأعظمهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق