رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

اتجاهات
أمريكا تداعب داعش !

كشفت الضربات الجوية التي شنتها القوات الروسية فوق الأراضي السورية الأسبوعين الماضيين أن واشنطن كانت تداعب قوات تنظيم داعش الإرهابي في سوريا طوال العام الماضي وتزعم كذبا أنها تقود تحالفا دوليا لمحاربته !!

وإلا فبماذا نفسر نجاح قوات روسيا في إضعاف قدرات داعش القتالية ,وقتل مئات من عناصره ,وتدمير العشرات من عرباته المصفحة في غضون أيام قليلة منذ بدء عملياتها ضد التنظيم طبقا لما أعلنه العماد علي عبد الله أيوب رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش السوري؟!

الضربات الروسية فوق السماء السورية كانت دقيقة ومركزة وقوية .. وأدت - بالإضافة إلي نتائجها العسكرية علي الأرض - إلي إحراج قوات التحالف سياسيا .. فراحوا يدينون ويولولون ويتوعدون .. يتقدمهم المتغطرس الأمريكي الذي زعم أن صواريخ روسيا عابرة القارات سقطت فوق إيران بدلا من سوريا .. وتركيا التي هددت - علي لسان رئيسها أردوغان - بوقف استيراد الغاز الروسي وإسناد تشييد محطتها النووية الأولي لدولة أخري .. وفرنسا التي اتهمت روسيا بمحاولة حماية نظام بشار الأسد واستهداف المعارضة المعتدلة بدلا من داعش !!

إلا أن كل هذه الاعتراضات والتهديدات لم ولن تغير في الأمر شيئا .. فروسيا تواصل ضرباتها المكثفة فوق أراضي سوريا أما الانتقادات اللاذعة فكانت من نصيب إدارة الرئيس باراك أوباما الذي أكدت الصحافة الأمريكية فشل إستراتيجيته ضد داعش بعد نجاح التحركات الروسية في تغيير ملامح ما وصفوه بـ «الحرب الأهلية» بشكل جذري ومكنت الرئيس الأسد من الوقوف علي قدميه مجددا!!

ونحن هنا إذ نندد بممارسات ومؤامرات واشنطن في سوريا .. فإننا لا نؤيد ذ بالطبع - تدخلات موسكو في المنطقة .. إلا فقط من منطلق كشفها ألاعيب ومخططات أمريكا وحلفائها.. فالأمر المؤكد أن جميع الأطراف الخارجية تعمل لتحقيق مصالحها الذاتية وليس من أجل سواد عيون سوريا .. أما نحن العرب فإما عن جهل أو ضعف أو انقسام وتفتت.. نشجع وندعم ونؤيد .. رغم أننا جميعا خاسرون!!


لمزيد من مقالات مسعود الحناوي

رابط دائم: