رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

هوامش حرة
هوامش حرة لعنة المال

منذ سيطرت لعنة المال على حياة الناس اختلت موازين الأشياء والبشر .. أفسد المال كرة القدم بعد أن كان حلم اللاعب الصاعد أن يحرز هدفا ويهز الشباك ويسعد الجماهير أصبح حلمه ان يعرض نفسه فى سوق النوادى ويجمع الملايين وغاب الانتماء ومتعة الجهد واسم النادى العريق .. كان اللاعب فى زمان مضى يحب ناديه ولا يريد شيئا غير أن يكون مثلا فى العطاء وكان اللاعب ينضم للنادى ولا يتركه آلا فى حفل اعتزال ولكن تحولت كرة القدم إلى تجارة وكيف يجمع اللاعبون المال.. وأفسدت لعنة المال أيضا الفن كانت متعة الفنان أن يهز قلوب الناس بفيلم أو أغنية ومات كثير من الفنانين وهم لا يملكون شيئا وذهب المال وبقيت القيمة والإبداع ومنذ سادت لغة الفن الهابط غنينا للحمير ونسينا الأطلال وتحولت أسواق الفن إلى تجارة رخيصة فيها العرى والإسفاف وفن المقاولات .. وكانت أحلام كل كاتب شاب ان يبدع أدبا جميلا وصحافة راقية وان يكتب شيئا يفيد المجتمع ومنذ تحول الإعلام إلى تجارة سادت التفاهات وسيطرت على عقول الناس حشود من الجهل والإرهاب والتخلف .. ليس معنى ذلك أن يموت اللاعب أو الفنان جوعا ولكن ألا يكون الهدف هو جمع المزيد من الأموال مع المزيد من التفاهات .. إن مسئولية الفن أن يرتقى بالبشر ومسئولية الرياضة ان تسعدهم ومسئولية الإعلام ان يرفع راية الوعى والفكر والاستنارة ولكن لعنة المال تسربت إلى حياة الناس وأصبح حلم كل أسرة أن يظهر بين أبنائها لاعب أو مطرب أو إعلامى حتى لو نشر الفن الهابط وافسد عقول الناس وفرط فى سمعة ناديه وتاريخه .. المال ضرورة ولكن الإبداع الحقيقى مسئولية .. وكرة القدم ليست شيكات ومضاربات على شراء لاعب ولكنها مسئولية تجاه وطن والإعلام ليس سوقا للارتزاق وتشويه صورة المجتمع وإفساد أذواق وأفكار الناس .. منذ سيطرت لعنة المال اختلت كل القيم وفتحت أبوابا كثيرة للمضاربات فى كل شىء وهذه هى اخطر أمراض هذا العصر .. لعنة المال.
 
[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: