رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

حالة حوار
الاختراق‭ ‬الإيرانى‭ ‬مستمر

‬لا‭ ‬يعني‭ ‬تأييدي‭ ‬فكرة‭ ‬ضرورة‭ ‬بقاء‭ ‬الدولة‭ ‬الموحدة‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬ودعم‭ ‬النظام‭ ‬لضرب‭ ‬تنظيمات‭ ‬الإرهاب‭ ‬والتطرف‭) ‬داعش‭+ ‬جبهة‭ ‬النصرة‭+ ‬أحرار‭ ‬الشام‭+ ‬جيش‭ ‬الإسلام‭+ ‬جيش‭ ‬الفتح‭(‬ أنني‭ ‬أؤيد‭ ‬الدور‭ ‬الإيراني‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬إذ‭ ‬يجوز‭ ‬أن‭ ‬تتفق‭ ‬مقاصدنا‭ ‬مع‭ ‬طهران‭ ‬في‭ ‬موضوع،‭ ‬ونختلف‭ ‬في‭ ‬ألف‭ ‬موضوع‭.‬

‬وبمناسبة‭ ‬الاختلاف،‭ ‬فإنني‭ ‬مازلت‭ ‬أراقب‭ ‬التحرك‭ ‬الإيراني‭ ‬النشط‭ ‬لإحداث‭ ‬اختراق‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬بالذات،‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يترافق‭ ‬مع‭ ‬أي‭ ‬بادرة‭ ‬سياسية‭ ‬مشجعة‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبارها‭ ‬أساساً‭ ‬للتقارب،‭ ‬وحتي‭ ‬اللقاء‭ ‬الذي‭ ‬جمع‭ ‬السيد‭ ‬سامح‭ ‬شكري‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬مع‭ ‬محمد‭ ‬جواد‭ ‬ظريف‭ ‬وزير‭ ‬خارجية‭ ‬إيران‭ ‬علي‭ ‬هامش‭ ‬الدورة‭ ‬السبعين‭ ‬للجمعية‭ ‬العامة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬يمكن‭ ‬اعتباره‭» ‬روتينيا» ‬أو‭ ‬«استطلاعيا»‭ ‬لم‭ ‬يبلور‭ ‬دلالة‭ ‬خاصة‭ ‬يمكن‭ ‬وضعها‭ ‬في‭ ‬حسابات‭ ‬تشكيل‭ ‬قرار‭ ‬الدولة‭.‬

‭‬وأعود‭ ‬لمحاولات‭ ‬الاختراق‭ ‬الإيرانية‭ ‬التي‭ ‬تركزت‭ ‬الآن‭ ‬علي‭ ‬مجال‭ ‬الإعلام‭ ‬والمجال‭ ‬الثقافي‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬محاولات‭ ‬الاختراق‭ ‬للمؤسسة‭ ‬الدينية‭ ‬ولمجموعة‭ ‬رجال‭ ‬الأعمال،‭ ‬وقد‭ ‬نشطت‭ ‬إيران‭ ‬في‭ ‬ترتيب‭ ‬زيارات‭ ‬لبعض‭ ‬المشايخ‭ ‬الأزهريين‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬المؤسسة‭ ‬الدينية،‭ ‬علي‭ ‬حين‭ ‬انخرطت‭ ‬في‭ ‬برامج‭ ‬حافلة‭ ‬لتنظيم‭ ‬زيارات‭ ‬لزوجات‭ ‬رجال‭ ‬الأعمال‭ ‬إلي‭ ‬إيران‭.‬

‭‬اليوم‭..‬ تسعى‭ ‬إيران‭ ‬إلي‭ ‬إصدار‭ ‬جريدة‭ ‬إسمها‭» ‬الوفاق‭« ‬رصدت‭ ‬لها‭ ‬ولموقعها‭ ‬الإلكتروني‭ ‬نصف‭ ‬مليار‭ ‬جنيه،‭ ‬وتنوي‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬لها‭ ‬طبعة‭ ‬عربية،‭ ‬وقد‭ ‬خصصت‭ ‬فيها‭ ‬صفحتين‭ ‬للشئون‭ ‬المصرية،‭ ‬وبدأت‭ ‬في‭ ‬التعاقد‭ ‬مع‭ ‬صحفيين‭ ‬وكتاب‭ ‬مصريين‭ ‬للكتابة‭ ‬ـ‭ ‬وبالإضافة‭ ‬ـ‭ ‬فإن‭ ‬إيران‭ ‬تسعي‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬القاهرة‭ ‬السينمائي،‭ ‬ولكن‭ ‬مسعاها‭ ‬جاء‭ ‬مقرونا‭ ‬بتوجيه‭ ‬مؤسسة‭ ‬الفرابي‭ ‬عددا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬الدعوات‭ ‬للممثلات‭ ‬والممثلين‭ ‬المصريين‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬زيارة‭ ‬إيران‭.‬

‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مقبولا‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬السياسة‭ ‬الإيرانية‭ ‬محملة‭ ‬بكل‭ ‬ذلك‭ ‬العداء‭ ‬لمصر،‭ ‬والرغبة‭ ‬المستعرة‭ ‬عند‭ ‬آيات‭ ‬الله‭ ‬الملالي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تصدير‭ ‬الثورة‭ ‬إلي‭ ‬مصر‭ ‬واقتحام‭ ‬هذه‭ ‬الكتلة‭ ‬الضخمة‭ ‬الغنية‭ ‬بالبشر‭ ‬وبالتراث‭ ‬وبرسوخ‭ ‬مرجعية‭ ‬الأزهر،‭ ‬وبالقدرات‭ ‬الإنسانية،‭ ‬والتنوع‭ ‬الثقافي‭.‬

‭ ‬مرة‭ ‬أخري‭ ‬ـ‭ ‬لمن‭ ‬نسي‭ ‬ـ‭ ‬فإن‭ ‬عناصر‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬الموالي‭ ‬لإيران‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬غزو‭ ‬مصر‭ ‬واقتحام‭ ‬السجون،‭ ‬ومحاولة‭ ‬إسقاط‭ ‬الدولة‭ ‬وقتل‭ ‬المتظاهرين‭ ‬في‭ ‬أحداث‭ ‬عملية‭ ‬يناير‭ ‬2011‭!‬


لمزيد من مقالات د. عمرو عبد السميع

رابط دائم: