رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مخطوطات مصاحف أثرية فى أيرلنده

شريف سنبل
فى أثناء زيارتى للعاصمة الأيرلندية دبلن نصحنى أصدقائى بتناول الغذاء فى مطعم شرقى ملحق بمتحف اسمه "شستر بيتى"، وفجأة وقف جميع رواد المطعم وأسرعوا للحاق بالجولة المجانية داخل المتحف. نهضت بدورى وسمعت فى الجولة أن شستر بيتى الذى بدأ حياته عاملا فى منجم أمريكى قد صار من أغنى ملاك المناجم فى العالم، وأنه بعد أن صار ثريا للغاية هاجر لإنجلترا.

كان محبا لجمع التحف منذ طفولته، وتطورت مقتنياته من طوابع البريد إلى المخطوطات النادرة الثمينة. وابتسمت نولين برايان المسئولة عن الجولة حين عرفت أننى من مصر، وقالت إن شستر بيتى قد عاش فى مصر لأعوام طويلة كعادة الأثرياء الإنجليز فى ذلك الوقت واستقر فيها مع زوجته، وذهب بعدها لآسيا وكبرت مجموعته من المخطوطات الدينية وغيرها مع مرور الوقت.

تبرع بيتى بجزء من مجموعته للمتحف البريطانى، وشحن معظمها لأمريكا لحمايتها فى أثناء الحرب العالمية الثانية، ومنها لأيرلنده حيث تبرع بها للحكومة الأيرلندية التى أنشأت لها خصيصا المكتبة المعروفة بإسمه.

تضم المكتبة واحدة من أضخم مجموعات مخطوطات العالم الأثرية من المصاحف، بالإضافة إلى الكتب الإسلامية النادرة للغاية والمكتوبة باللغات العربية والفارسية والتركية والمغولية، بالإضافة إلى كتب مرسومة منها ألبوم صور لشاه جاهان إمبراطور الهند صاحب تاج محل.. ويضم المتحف (من ضمن ما يضم) مجموعة برديات على راسها البردية المشهورة بإسم "قصيدة حب فرعونية" وكتب دينية مسيحية وصينية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق