رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

نظرة إستراتيجية
دعم الجيش السورى واجب

مخطئ من يظن ان هروب اعداد كبيرة من السوريين تاركين بلادهم بسبب الرئيس السورى بشار الأسد، وما يفعله الجيش السورى بالمدنيين _ كما يصور الاعلام المتآمر _، بل العكس صحيح ان هروبهم بسبب العمليات الإرهابية والجماعات والميليشيات المسلحة التى وجدت من سوريا مناخا خصبا لتنفيذ عملياتها بعد محاولات الخلخلة للجيش السورى منذ بداية ما يسمى الثورة السورية.

الحقيقة التى يجب ان يعلمها القاصى والدانى ان الجيش العربى السورى هو جيش نظامى وطنى يدافع منذ 4 سنوات عن امن بلاده القومي، فالجيش يخوض حربا شرسة غير مدرب عليها. إن النظام السورى ادرك مبكرا عمليات الارهاب التى تجرى على ارضه تحت غطاء الثورة السورية، فاخذ فى الدفاع عن بلاده وليس نظامه، الا ان استغاثاته لم تكن على هوى الدول الغربية التى تسعى الى تغيير خريطة المنطقة، فقامت بتدعيم العناصر الارهابية الفاجرة لتقتل فى المدنيين وتدمر المدن والآثار، ويتم الادعاء بعد ذلك ان نظام الاسد هو من يفعل ذلك حتى يتم تأليب الرأى العام الداخلى والخارجى على النظام السورى ليسقط ويستشرى الارهاب فى المنطقة لتشتعل بكاملها، كما هو مخطط تماما.

إن الجيش العربى السورى يتعرض الآن لمؤامرة دولية للقضاء عليه لأنه يقف فى وجه الارهاب الذى ظهر فى بلاده ومحاولة زرع جماعات ارهابية مثل داعش والنصرة والجيش الحر التابع للاخوان المسلمين وغيرها من الجماعات التى لا يمكن حصرها حتى الآن لتدخل سوريا فى حرب اهلية يتم خلالها تمزيق الدولة وتشريد اهلها.

ولم يقف تزييف الحقائق عند هذا الحد فقط بل إنه يتم الآن المتاجرة باللاجئين السوريين فى دول أوروبا وكأن تلك الدول الاوروبية لم تكن الشريك الاساسى فى تدمير الدولة السورية ودعم الارهاب والارهابيين، فالمؤامرة كبيرة ضد سوريا والهدف الغربى هو تقسيمها ومن يقف امامهم الآن الجيش السورى لذا يتم السعى الى تدميره .. افيقوا يا عرب.

http://[email protected]


لمزيد من مقالات جميل عفيفى

رابط دائم: