رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بحر الإسكندرية.. رهينة خلف القضبان الخشبية !

◀ الإسكندرية: محمود عبد المقصود
بحر الاسكندرية الذى يشد له المصريون والعرب الرحال اصبح رهينة بأيدى اصحاب المال والاعمال الذين احتكروا على مدى العشر سنوات الماضية معظم شواطئه ليحولوا ما منحه الله لعباده من ماء وهواء لسلعة يتاجرون بها على بسطاء الوطن.

ولم يقتصر امرهم على رسوم مالية يتقاضونها من مترددى الشواطئ بل راحوا يشيدون القضبان الخشبية على اسوار كورنيش المدينة ليحجبوا بتصاريح رسمية حصلوا عليها من المحافظة مجرد رؤية البحر الا لمن دفع وعد وغامر ودخل!!

المواطنون بالإسكندرية بدأوا يبحثون عن بدائل للترويح عن انفسهم بدلا من الكورنيش.. يقول حسن الشيخ (مهندس) لقد فقد الكورنيش بريقه وجاذبيته ولم لا وقد خبأوا البحر وقطعوا حديثنا اليه ومعه .ويضيف ان اسوار الخشب التى اقيمت على معظم الشواطئ وخصوصا بشواطئ ابو هيف وسيدى بشر وميامى والمندرة والعصافرة بالإضافة الى الكافتيريات ومبانى الاندية  البحرية لجميع فئات المجتمع  ..كل ذلك وغيره يجعلنا نقول لذكرياتنا وطفولتنا على الكورنيش معلش يا بحر!!

ويقول ايمن خالد السيد (مدرس) ان عملية حرمان المواطن من رؤية البحر بدأت منذ عدة سنوات وبدأت مع تأجير الشواطئ لأصحاب المال ليفرضوا رسوما على دخول الشواطئ للمواطنين بدعوى تحسين خدمات الشواطئ ويضيف ساخرا هو الفقير فاضى يروح البحر!!

وتتساءل  رانيا على حنفي  متعجبة عن تحسين الخدمات بالشواطئ وتقول كل شيء مدفوع الاجر مقدما من المترددين مفيش خدمة الا بمقابل واستغلال وتضيف (ضاحكة) حجب البحر ريحنا علشان اولادنا ميشوفوهوش ويطالبوا الأهالى بالدخول اليه!!

من جانبه لم يعترض  اللواء احمد حجازى رئيس الادارة المركزية للسياحة والمصايف على ان رؤية البحر حق طبيعى لكافة الناس مشيرا إلى ان اقامة الاسوار على الكورنيش بدأت منذ عدة سنوات ولها مبرراتها موضحا ان الحالة الاستثنائية التى يمر بها الوطن وبعض حالات الانفلات الأمنى دفعت مستأجرى الشواطئ لإقامة اسوار  لحماية المترددين عليها.. ويوضح احمد حجازى ان عدد الشواطئ المستأجرة 19 بينما يتبقى 23 شاطئا مجانيا وقال ان ادارة الشواطئ تضع مواصفات ارتفاع  لهذه الأسوار بحيث انها لا تتجاوز 120 سم على ان تكون بشكل جمالى لا تؤذى النظر وقال انه فسخ 3 عقود مع مستأجرين لمخالفتهم اشتراطات ادارة الشواطئ موضحا ان حصيلة رسوم تأجير الشواطئ ارتفعت من 5ملايين الى 20 مليونا خلال العام الحالى وينتهى كلام اللواء احمد حجازى لنقول ان ادارة السياحة والمصايف ارسلت فى 2 يونيو الماضى للجهاز القومى للتنسيق الحضارى تطالبه بتصور لتجميل شواطئ المحافظة وتنفيذ وحدات خلع ملابس ودورات مياه ومنفذ بيع يكون نصفها مدفونا فى الرمال حتى لا تعوق رؤية البحر ..اما الشيءالمدهش فهو أن الادارة طالبت التنسيق الحضارى ايضا بتصور جمالى لتنفيذ اسوار على شواطئ الاسكندرية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق