رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

سيمون : أبحث عن الأدوار الصعبة

حوار - محمد مصطفى حسن:
سيمون
صديقة الشاشة سواء ظهرت فى فيلم أو مسلسل أو فيديو كليب ، قريبة من الجمهور سواء فى حفلة غنائية أو عرض مسرحى ، فنانة شاملة جعلت لوجودها فى أى عمل طعماً خاصاً ونكهة متميزه ، تطل هذا العام عبر بطولة مسلسل "بين السرايات" بعد فترة غابت عنها سيمون عن تقديم عمل جديد لجمهورها - بعد فترة من الإختفاء شاركت فى بطولة مسلسل وأغنية سينجل "اسهر بقى لوحدك" وتجهزى لألبوم جديد وظهرت فى فيلم "فزاع ماسبب الاختفاء وما سبب النشاط بعد غياب؟

اذا كان المقصود بالاختفاء عدم الظهور فى وسائل الإعلام ، فقد كانت مصر تمر بحالة «تمخض» سياسى الفترة الماضية جعلت الفنان والرياضى والسياسى وكل الناس تقريباً تتحدث فى السياسة ، وأنا لاأحب أن اتحدث لوسائل الإعلام إلا عن الفن فقط كما فى حوارى الأخير فى برنامج صاحبة السعادة مع إسعاد يونس ومع د.هالة سرحان ، فأنا أرى أن الفنان إذا كان له رأى سياسى يكون على أرض الواقع وليس عبر الإعلام ، أما الإختفاء الفنى فمرهون عندى بوجود الدور المناسب ، أينما وجد الدور المناسب أقبله فوراً وإذا لم أجد مايناسبنى فالاختفاء الفنى أفضل بالنسبة لى من وجود أدوار تقليدية لا تقدم لى او للمشاهد جديد وتقليدية ومكررة.

- ما الجديد فى مسلسل بين السرايات بصفة عامة وفى شخصية صباح بصفة خاصة؟

بطبعى أحب أن أقدم الدور المركب والإيجابى وأبحث دوماُ عن الأدوار الصعبة ، ومسلسل (بين السرايات) ودور صباح به العناصر التى أفضلها فى الدراما ، فرغم أن العديد نصحنى بأن أظهر للجمهور بدور مرأة أرستقراطية أو هانم بشكل مبهر إلا أننى وجدت فى شخصية صباح صورة شديدة الإيجابية للمرأة والمجتمع بها جانب إنسانى وتوعوى بشكل غير مباشر ، فهى إمرأة مكافحة رغم الظروف الصعبة والمغريات وتعمل سايس سيارات وهى مهنة غريبة على المرأة والأهم هو أنها رغم ذلك مهذبة ولا تتلفظ بألفاظ بذيئة واسلوبها راق فى التعامل مع من حولها وتعتمد على نفسها ومجهودها فى العمل ، وكل خلافاتها مع شقيقتها بسبب سمعة العائلة ورغم أنها لم تنل حظها من التعليم إلا أنها حريصة على تعليم إبنها ، وشكلها بسيط ومن طبقة متوسطة كما أغلب الشعب المصرى ، ومنطقة سكنها بين السرايات تشبه العديد من المناطق العريقة مثل شبرا والمناطق التى تشبهنا لحد كبير، وشخصية صباح بالنسبة لى شخصية شديدة الثراء ونموذج صباح فى حياتنا من النماذج التى أحترمها جداً ، وقدمتها بشكل إيجابى وأنا راضية عنه بعيداً عن تقديم المناطق الشعبية على أنها مناطق للجريمة والألفاظ الخارجة وغيرها من الأمورا لسلبية

- ما الدور التى تتمنين تقديمه، وأى نوعيات الدراما تفضلينها (كوميدية – اجتماعية –ذات طابع بوليسي...)؟

أنا منفذ جيد لأى دور صعب أقتنع به، أما نوعية الأدوار فتختلف بإختلاف الأعمال والقصة والسيناريو، وكل دور بالنسبة لى دور جيد مالم يكن تقليدياً ونمطياً وعادياً

- ماصحة ماتم نشره حول فيلمك الجديد وأنه بطولة مشتركة مع الفنان محمد منير؟

بطولة فيلم مع الفنان محمد منير مشروع قديم وحلم مؤجل أتمنى أن يظهر للنور لأنه فنان صاحب فضل وأتفاءل به وقدمنا معا فيلم "يوم حلو ويوم مر" مع سيدة الشاشة فاتن حمامة وهو من أفضل أفلامى ومن أفضل الأفلام بصفة عامة بشهادة كثيرين ، وأنا أقدر منير جداً على المستوى الإنساني

- يصفك البعض بفنانة كل العصور وكل الفنون .. أى الأعمال الفنية التى تحبها سيمون بالترتيب (المسرح – الدراما – السينما – الموسيقي)؟

أعتمد فى المفاضلة والاختيار بينها على ثلاثة عوامل ، أولا مدى استمتاعى بالعمل الذى سأقدمه ، فالقناعة بالدور ومعايشته عامل مهم جداً بالنسبة لى وأكره الوجود من أجل الوجود دون ان أقتنع بالعمل أو أقدم شخصية تقليدية لا أستمتع بتقديمها ، وثانياً توقيت العمل ، وهو عامل مهم ، فعندما قدمت مسرحيات متتالية كانت هناك وقتها فى مصر والعالم العربى صحوة مسرحية كبيرة ففضلت وقتها أن أعمل بالمسرح ، والآن قدمت شخصية صباح فى (بين السرايات) وهو الوقت المناسب للعمل ، ولوكان هذا العمل قد تم تصويره منذ أربع أو خمس سنوات قد لا ينجح كما نجح الآن لأن توقيته الآن مناسب ، وثالثاً قياس رد فعل العمل ، فعندما أختار دورا أحرص أن يكون دوراً مميزاً وعميقاً يحدث رد فعل ويتفاعل معه الناس

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق