رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

صابرين: «ليلانتا» فى «أوراق التوت» كسرت ظهرى

حوار ـ علاء محجوب :
ترى الفنانة صابرين أن مسلسلها "أوراق التوت" يقدم رسالة سامية نحن فى مثل هذا التوقيت بحاجة شديدة لها لنؤكد أن الإسلام هو دين السلام الذى يحترم جميع الأديان السماوية والرفق بالبشر, واعتبرت أن "ليلانتا" وهى الشخصية التى تجسدها فى المسلسل من أصعب الشخصيات التى جسدتها فى حياتها الفنية, وكشفت عن الصعوبات التى واجهتها فى نص هذا الحوار:

< لماذا تقبلين على تقديم الأعمال التاريخية والسير الذاتية؟

أول سنة فى حياتى أقوم بدور تاريخى وأول مرة أقدم سيرة ذاتية كان فى مسلسل "أم كلثوم" وأتمنى مثلما فتحت باب السير الذاتية أن افتح باب الأعمال التاريخية مرة أخرى المحترمة والضخمة إنتاجيا والتى تحمل رسالة وكلمة حق فى الدين الإسلامى والمعاملات الإنسانية.


< ألم تخش من تصنيفك ممثلة الأعمال التاريخية والسير الذاتية؟


كنت قد اتصنفت فى «أم كلثوم», أو فى الصعيدى «شيخ العرب همام».


< ما الذى دفعك للمشاركة فى «أوراق التوت»؟


عدة عوامل دفعتنى للمشاركة أولا: كتابة أيمن سلامة والإبهار فى الملابس والديكورات, وكذلك جودة الإنتاج فدائما أرى أن الأعمال الدينية والتاريخية لا تقل إنتاجا أو أهمية عن الأعمال الاجتماعية, وثانيا: المخرج هانى إسماعيل الذى يحمل أسلوبا خاصا فى إخراج الأعمال التاريخية, وثالثا: أساتذتى وزملائى والممثلون الكبار والأكاديميون المشاركون فى العمل من النجوم و«جهابذة» اللغة العربية فى الوطن العربي.


< ألم تشعرى بالخوف من تقديم مسلسل باللغة العربية الفصحي؟


أنا بطبيعتى مغامرة بدأت التصوير دون تحضير, لذلك "اتكسر ظهري" فى الحفاظ على الإيقاع والأداء والتمثيل التلقائي, لدرجة أن الفنانة الكبيرة سميحة أيوب قالت لي: الله يكون فى عونك يا "ليلانتا", وقال لى الفنان القدير يوسف شعبان: "رميتى نفسك فى المحيط كونى أنتمى للمدرسة التلقائية ومن الصعب الارتجال فى هذا الدور, بصراحة الجميع كان يشجعنى ومنهم كمال أبو رية ومحسن محيى الدين ومحمد رياض وهيدى كرم وكانت مفاجأة للجميع لأنها أول مرة لغة عربية, كما قمت بجلسات عمل مع المؤلف والمخرج وكان معنا الأستاذ على أمين فى اللغة وكلانا أرهق الأخر.


< وما هى أصعب المواقف التى واجهتك؟


أسماء الشخصيات صعبة جدا، فدائما التاريخى كانت أسماء شخصياته دارجة، أما فى مسلسلنا كانت الأسماء صعبة وغريبة وغير معروفة لنا لدرجة أن أساطير اللغة الذين كانوا يراجعونها معنا كانوا يجدون الأسماء صعبة أيضًا. من الصعوبات أيضا كانت الملابس ثقيلة جدا ووقت ارتدائها لتجهيز الإمبراطورة كان يأخذ ساعات طويلة وجهدا كبيرا، فدائما أنظر إلى ملابسى وشكلى بعين المشاهد وليس الممثلة.


< هل التزامك الدينى هو سبب ترشيحك لمثل هذا النوع من الدراما؟


غير صحيح بدليل أن الإمبراطورة كانت متحررة فى ملابسها حتى الحلقة التاسعة عشر, وأعتقد أن ترشيحى جاء لأن الدور يحتاج إلى شخصية قوية, فقدمت من قبل "أم كلثوم" كسيرة ذاتية تظهر فيها قوة الشخصية.


< كيف ومتى جاء ترشيحك؟                   


 جاء منذ 3 أو 4 سنوات تقريبا ووقتها كنت أقوم بدور صعيدى فى "شيخ العرب همام أو "وادى الملوك" فكان من الصعب الدمج ما بين اللغة العربية الفصحى واللهجة الصعيدية فى نفس التوقيت فتوقف المشروع رغم أن حلقاته كاملة وتم عرضه على ممثلات زميلات ولم يحصل نصيب وفى النهاية كان من نصيبي.


< وكيف قدمتى الإمبراطورة "ليلانتا"؟


كان أهم شئ لدى أن أقدمها إمبراطورة إنسانة وتحدثت مع المخرج والمؤلف وقلت لهم ان الإمبراطورة روح وليست تمثالا جالسا على العرش, نريد أن نشاهدها فى كافة حالاتها فى غرفة نومها وهى تبكى وهى أم وفى نفس الوقت قوتها كإمبراطورة.


< هل تعتبرينها من أصعب الشخصيات التى قدمتيها ؟


بالطبع من أصعب الشخصيات التى جسدتها فى حياتى من حيث اللغة, ودائما ما كنت أكرر الجمل حتى تكون فى مستوى الأداء لدرجة أننى عشقت اللغة رغم أنها كانت عائقا كبيرا بالنسبة لى وبالأخص جمل الإمبراطورة فلا يصح أن تكون مثل المفردات العامة, إنما كانت لغة عربية منمقة فهى عصب العمل وتحديت نفسى فى اتقانها, وكانت ملابس الإمبراطورة ثقيلة جدا جدا.


< وما الرسالة التى يقدمها المسلسل؟


رسالة سامية وفى مثل هذا الوقت نحن بحاجة لنؤكد أن الإسلام هو دين السلام الذى يحترم جميع الأديان السماوية والرفق بالبشر وأتمنى أن تكون وصلت للناس.


< معنى ذلك أن المسلسل يصنف على أنه ديني؟


هذا العمل لا ينحصر فى الإطار الدينى فقط بل هو عمل دينى تاريخى واجتماعي, تدور أحداثه فى إطار من «الفانتازيا» التاريخية المتعلقة فى مرحلة بعد ظهور الإسلام.


< ما رأيك فى أن الممثل يضيف للشخصية التاريخية؟


الممثل لا يضيف شيئا للشخصية التاريخية التى يجسدها، لأن الشخصية تبقى على ما هي، ولك أن تعلم أن أشرف عبدالباقى أبكانى فى شخصية إسماعيل ياسين عندما عرفت كيفية نهاية حياة إسماعيل، ما يعنى أن فصلا من حياة الأخير أبكاها وليس أداء أشرف للشخصية.


< وكيف كانت ردود الأفعال؟


كلها إيجابية وجميعها يشيد بالأعمال التاريخية، فمثلا هناك عدد من النقاد تحدثوا معى عن أهمية العمل وقوته، وهناك عدد من الفنانين أشادوا بالعمل، كل ذلك رغم أن العمل فقد جزءا كبيرا من دعايته بعدم عرضه على الفضائيات المصرية.


< وما حقيقة سحب المسلسل من الخارطة الدرامية فى بعض المحطات؟


بالفعل تم سحبه بعد أن كان من المفترض أن يعرض على عدد مختلف من القنوات الفضائية لأن الجهة المنتجة وهى التليفزيون السعودى قرر إذاعة حلقات المسلسل فى أول أيام رمضان ولكن القنوات الفضائية كانت تريد إذاعته قبله بليلة، وهو ما يخالف سياسة عرض المنتج، وتوقيت عرضه فى السعودية، وحاولت القناة السعودية المنتجة للعمل التوصل لاتفاق معهم لعرضه بالتزامن مع قناة السعودية الرسمية الشريك الأساسى فى الإنتاج، لكن الشركة المنتجة قررت عرضه بصورة حصرية على التليفزيون المصرى وبالرغم من أنه يعرض فى توقيت مقتول فإن الجمهوره يبحث عنه لمتابعته, وأحب أن أقول لك العملة الكويسة حتى لو موتوها هتطلع.


< كيف ترين واقع الدراما المصرية حاليا؟


أرى واقع الدراما بخير وجيد جدا منذ سنوات طويلة.


< مازلنا نعانى من أزمة قصر عرض المسلسلات على شهر رمضان .. ما رأيك؟


بالعكس يوجد عدد من الاعمال التى عرضت قبل الموسم الرمضاني, وأخرها كان "أسرار".


< ‬وما الأعمال التى تحرصين على متابعتها ؟


بحكم وقتى أتابع مسلسل "أستاذ ورئيس قسم" للفنان الكبير عادل إمام, وكذلك مسلسل "طريقي" للمطربة شيرين عبدالوهاب, ودائما ما أحرص على متابعة الاعمال التى أصدقها.


< ما سر غيابك الطويل عن السينما؟


لم تعرض على أى أعمال سينمائية حتى الأن.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق