رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

القصة

اقرأ ايضا

العدد 47800 | 20/10/2017
0
4014
كنا ثلاثة أشخاص – رجلين وامرأة – نقف أمام التمثال صامتين تحت مظلات سوداء. كأنما كنا أصحاب حاجات أمام أثر مقدس. والمطر كان يهط...


العدد 47793 | 13/10/2017
1
4263
كم مرة سمعت وقع خطواتك تسير بمحاذاتي؟ كنت فى مرحلة التعليم الثانوى، اجتزت الامتحان فى عدة مواد، لكن امتحان اللغة الإنجليزية ...
0
3108
الطريق هو الوسيلة، هو الغاية والهدف المنشود، محاولةٌ للوصول أو المرور من ضيق إلى بهجة، إلى أمل أو العبور من حالة إلى حالة، وه...


العدد 47786 | 06/10/2017
0
3549
كانت وحدتنا من وحدات الموجة الأولى للعبور الكبير. فقد كان واجبنا هو عبور قناة السويس واقتحام مواقع القوات الإسرائيلية شرق الق...
0
2835
كانت الشمس تموت فى الأفق البعيد نزفت شفقا قانيا بلون الدم.أحاط بها نزيفها الدامى كدائرة يقل احمرارها ويبهت لونها الدموى كلما ...


العدد 47772 | 22/9/2017
0
3108
لم‭ ‬يعرف‭ ‬عنه‭ ‬الظرف‭ ‬وخفة‭ ‬الدم‭ ‬واللطافة‭ ‬المشهورة‭ ‬قططنا‭ ‬بها‭ ‬بين‭ ‬الجيران‭ ‬عادة،‭ ‬فهو‭ ‬يتحرك‭ ‬ويمشي‭ ‬بتث...
0
3867
للمرة السابعة التى تصحينى فى الفجرية وتبدأ – مستغربة - فى سرد حلمها الجميل على مسامعى ومتعجبة من تكرار الحلم بنصه وشخوصه وأحد...




العدد 47758 | 08/9/2017
0
1680
حطـّ بصرى عليها فرأيتها كتلة سوداء من الصمت وسط معزوفة العويل، يجمعها بباقى الكتل المُلتصقة سواد المآزر وزرقة الوجوه.


العدد 47744 | 25/8/2017
0
4473
في الذكري الـ‏11‏ لرحيل أديب نوبل الكبير نجيب محفوظ يقدم الأهرام لقرائه مفاجأة غير مسبوقة‏,‏ حيث يفتح الكاتب الكبير محمد سلما...


العدد 47737 | 18/8/2017
1
2100
ما الذى جعله يزاحمني بالليل ويغشاني.. ثم يقدم لي وردته البيضاء التى كان يكتنزها لي كلما ذهبنا إلى الأورمان؟. فى الحلم تعجبت ...
0
1470
طلبات الأسرة الملحة تسلب تفكيرى.. مرتبى من السكة الحديد لا يفى بها.. أنهض.. أتعثر فى خطواتى.. أتطلع من نافذتى إلى الفضاء الخا...


العدد 47730 | 11/8/2017
0
3049
أخرجت أجندتي من الحقيبة , وجدت رقم تليفون قناة المحور, طلبتها. رد علي صوت مسجل : أهلا بكم في قناة المحور . برامج القناة متا...


العدد 47723 | 04/8/2017
0
3093
1 جلست في استراحة الدرجة الأولي بمحطة قطار الجيزة , كان هناك جو مقبض ينبعث من الإستراحة, وجدرانها متسخة. يشاركني في الجلوس بع...
0
1386
ذلك المسكين الأشعث الأغبر حافي القدمين مغبر الوجه الذي لا تبدو على ملامحه أي أمارات لأي شئ.. لا حزن تلمحه ولا فرح.. لا غضب ول...
0
1428


العدد 47716 | 28/7/2017
0
7623
فى هذه السلسلة التى أكتبها عن شاعرية مصر أو عن مصر الشاعرة أتحدث فى هذه المقالة عن شعر العامية. لكن الحديث عن شعر العامية يست...
0
1869
حوَّلتُ القناة ضجِرا بالهجوم الكاسح الذى شنه أغلى مدرب فى أعرق ناد على أغنى لاعبين .. خذلتهم قدراتهم وإمكاناتهم وأقدامهم السل...