مصطفى السعيد يكتب:

عدوى الانقسام السياسي تضرب أوروبا

'عدوى الانقسام السياسي تضرب أوروبا'

'الانقسام والتشرذم والصراعات السياسية والتقلبات أصبحت وباءً جديدًا يضرب حلفاء الولايات المتحدة من إسرائيل إلى أوروبا، حزب الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون لم يحقق فوزًا واحدًا فى الانتخابات الإقليمية، ولم يفز بأى إقليم، والأسوأ كان فى المقاطعة الواسعة للانتخابات، والتى تكشف أن الشعب الفرنسى لا يجد مَن يمثّله، أو لا يرى فيه أملًا فى النخبة السياسية، ولا يتحمس للمشاركة فى الانتخابات، التى قاطعها نحو 75 من الفرنسيين، فى صفعة قوية لكل الأحزاب الفرنسية، خاصة حزب الجمهورية إلى الأمام الذي أسّسه ماكرون فى 6 أبريل '

'نتنياهو يستنسخ معركة ترامب'

'من استمع إلى خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نتنياهو في جلسة منح الثقة لحكومة بينيت الائتلافية في الكنيست الإسرائيلي، سيتذكر لهجة ومضمون اتهامات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب للحزب الديمقراطي الأمريكي، فكلاهما وصف خصومه بأنهم يساريون، يمثلون خطرًا على أمن البلاد، وأن انتقال السلطة كان عملية احتيال، لا يمكن الاعتراف بها، وكلاهما سيعود إلى الحكم لأن خصومه ضعفاء، لا يتمتعون بأي شعبية، وأنهم سينكشفون ويسقطون سريعًا، وكلاهما يملك وحده القدرات المناسبة لمواجهة التحديات المحدقة ببلده.'

'الخلاف الإسرائيلي الأمريكي حول الاتفاق النووي'

'تجدد الخلاف الإسرائيلى ـ الأمريكى حول الاتفاق النووى، وأرسلت الحكومة الإسرائيلية عدة وفود إلى الولايات المتحدة لشرح وجهة النظر الإسرائيلية حول الاتفاق النووى مع إيران، وحرصت على إرسال أهم القيادات الأمنية والمخابراتية والسياسية، واللقاء بمجموعة من المسئولين وأعضاء بالكونجرس واللوبيات المؤثرة إلى جانب الإدارة الأمريكية، والسؤال المحير منذ توقيع إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما على الاتفاق عام 2015 هو أن الولايات المتحدة تعتبر إسرائيل أقرب حلفائها...'

'طريق الحرير الأمريكي'

'يثير حديث الرئيس الأمريكى جو بايدن عن خطة لإنشاء مشروع منافس لمشروع طريق الحرير الصينى الكثير من الجدل حول جدية وتوقيت هذه المبادرة الأمريكية، وهل هى مجرد عنوان عريض يعبر عن تصعيد المواجهة مع الصين، أم أنه مشروع مدروس وجدي، وكان بايدن قد أعلن عن المشروع عقب اتصاله مع رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون، ودعا فيه إلى أهمية اشتراك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى لإنشاء مشروعات بنية أساسية من طرق وموانئ وغيرها فى البلدان التى تحتاج إلى مساعدة، وعدم ترك الصين تنفرد بإنشاء «طريق الحرير الجديد، الذى يتضمن بناء شبكات مواصلات برية وبحرية وبنية أساسية لتعزيز نفوذها فى العالم...'