د. شيماء سراج عمارة تكتب:

الإصلاحان

'الإصلاحان'

'الإصلاح طريق لا يختلف عليه اثنان، والهدف الرئيسى من اتباع خطوات الإصلاح هو القضاء على ظواهر سلبية، والتى قد تكون تسببت فى معاناة الوضع القائم، وإذا ما تعلق الأمر بالإصلاح الاقتصادي، فسنجد أن الاقتصاد يمكن أن يطبق عليه نوعان من الإصلاحات، النوع الأول وهو الإصلاح المالى والنقدي، ويأتى النوع الثانى ليكمله من خلال خطوات الإصلاح المؤسسى أو الهيكلي، لنضمن بتكامل كل من الإصلاح المالى والهيكلى الوصول إلى النتائج التنموية المرجوة... '

'العقار لم يعد استثمارًا!'

'إذا ما تطرقنا إلى ضروريات الحياة فسنجد أنها تتركز فى المأكل والملبس والمسكن، فبدونهم لن يستطيع الإنسان الحياة، وتختلف نوعية الغذاء وجودة الملبس ودرجة رفاهية المسكن وفقًا لاختلاف المستويات المعيشية للمواطنين، فكلما ارتفعت مستويات دخول المواطنين أتيحت لهم فرصة أكبر للارتقاء فى خياراتهم، ومع اختلاف مستويات الدخول لم نسمع عن غذاء أو ملبس تحول إلى توجه استثمارى فى ذات الوقت الهادف للاستهلاك، بمعنى أشتريهما الآن بهدف الاستهلاك، ثم أتجه لأبيعهما لاحقًا محققًا ربحًا ناتجا عن فرق الأسعار ما بين الشراء وإعادة البيع. '

'تنمية الصحراء الغربية واستيعاب العمالة العائدة'

'تابعت بفخر واعتزاز تفقد الرئيس لمشروع مستقبل مصر للاستصلاح الزراعى بالصحراء الغربية، ومتابعته الكريمة لموسم الحصاد الزراعى بالمشروع، وما وصل إليه من أهداف لتحقيق الأمن الغذائى من خلال توفير المحاصيل الزراعية الأساسية بأسعار مناسبة للمواطنين المصريين، والذى أراه واحدًا من أهم المشروعات التنموية التى تعمل الدولة على إنجازها...'

'لا تراجع عن الجهود التنموية للدولة'

'تتغير المؤشرات الاقتصادية بصفة شهرية أو سنوية لتعكس وضع الاقتصاد المحلى والعالمى، وقد نستمع إلى أداء تلك المؤشرات ما بين ارتفاعات أو انخفاضات، لنهتم بمدلولها تارة، وربما لا نعيرها اهتمامًا تارة أخرى، خاصةً إذا كنا لا نعرف تحديدًا مدى انعكاس أثرها علينا كمواطنين، وما الدور الذى أديته كمواطن لنصل إلى تلك الأرقام، وما المطلوب منى لتحسين الأداء، لتدور فى مخيلتى كل هذه التساؤلات خاصةً إذا كنت من غير المتخصصين فى الشأن الاقتصادي. لكن ما لا يدركه غير المتخصصين أن الاهتمام بالمؤشرات الاقتصادية هو الاهتمام بكل نواحى الحياة، فكل مؤشر اقتصادى ينعكس مباشرةً على أحوالنا المعيشية كمواطنين سواء الحالية منها أو توجهاتها المستقبلية، كما أن الرقم الواحد كفيل بإعادة رسم العديد من التوجهات على مختلف السياسات التى تتبعها الدولة.'

'المرأة نقطة اتزان المجتمع'

'أتذكر جيدًا مقولة كانت ترددها أمامى جدتى ألا وهى أن «الست تعشش»، والمعنى العميق الذى يعكسه، فى قدرة المرأة على احتواء المواقف الأسرية العاصفة، وأعنى هنا المرأة الحكيمة المكافحة المقدرة لأهمية الحفاظ على كيان أسرتها الصغيرة المتمثلة فى بيتها وأبنائها، وذلك على اختلاف المستويات الاجتماعية، دون إغفال لدورها المحورى فى تماسك وبقاء أسرتها الكبيرة...'