د. محمد مصطفى الخياط

'د.محمد مصطفى الخياط يكتب: غسان كنفاني .. النقش بالسكين على لحم الوطن'

'تُذكرُني رواية عائد إلى حيفا ، للكاتب الفلسطيني غسان كنفاني، بقصيدة محمود درويش، (طباق)، مُخاطبًا فيها روح صديقه إدوارد سعيد، ( ألم تتسلَّلْ إلى أمس/ حين ذهبتَ إلى البيت/ بيتك في القدس في حارة الطالبيّة؟..... ، فيتخيله يرد عليه هَيَّأْتُ نفسي لأن أتمدَّد في تَخْت أمي/ كما يفعل الطفل حين يخاف أباهُ. وحاولت أن أستعيد ولادةَ نفسي/ وأن أتتبَّعَ درب الحليب على سطح بيتي القديم/ وحاولت أن أتحسَّسَ جِلْدَ الغياب/ ورائحةَ الصيف من ياسمين الحديقة. لكن ضَبْعَ الحقيقة أبعدني عن حنينٍ/ تَلَفَتَ كاللص خلفي ).'

'د. محمد مصطفى الخياط يكتب: زوربا.. يونانيان ومكسيكي'

'عندما عرض الكاتب الكبير نجيب محفوظ على الناشر سعيد السحار، روايته (بين القصرين)، قال في نفسه (مين ها يقرا الداهية دي)، كانت أكثر من ألف صفحة، ثم تناولها منه ووضعها على أحد الأرفف، وفي زحام الانشغالات نسيها، حزن محفوظ حزنًا شديدًا على عدم نشر روايته حتى جاء يوم قابله الأستاذ يوسف السباعي صدفة، وكان يرأس تحرير مجلة الرسالة الجديدة، وسأله إن كان لديه ما يريد نشره، فتذكر محفوظ روايته، كان قد مضي عليها عند السحار حوالى السنة، ذهب إليه وكله قلق أن تكون قد فقدت في زحام الأوراق، إذ لم يكن لديه نسخة أخري، كانت نسخة وحيدة خطها محفوظ بنفسه'

'د. محمد مصطفى الخياط يكتب: فنلندا .. الطريق إلى السعادة'

'تدور أحداث مسرحية السلطان الحائر لتوفيق الحكيم في عصر المماليك، يكتشف الشعب أن السلطان ما زال عبدًا، وبالتالي لا يحق له تولي السلطنة إلا بعد عتقه، ورغم استنكاره في بادئ الأمر لقرار القاضي ومحاولات الوزير الالتفاف على القانون، يختار السلطان طريق القانون ويقف في السوق معروضًا للبيع فتشتريه غانية، مؤكدًا أن تمام حريته كسلطان في تمام خضوعه للقانون، ثم تتعاقب الأحداث ويعتق ويلتف حوله الشعب.'

'د. محمد مصطفى الخياط يكتب: كابول .. زوايا مختلفة'

'راوغت - قدر الإمكان- إلحاح الكتابة عن أفغانستان، فما كُتب ليس بالقليل، ومكتفيًا بمقال نُشر في ذات الزاوية، قبل أسابيع قلائل (حيفا 48 كابول 21 بغداد ؟؟)، توقعنا فيه سيطرة طالبان على المشهد بعد ما أحدثه الانسحاب الأمريكي من فراغ، وفي النهاية استسلمت لشغف الإطلال على المشهد من زوايا مختلفة.'

'د. محمد مصطفى الخياط يكتب: الشركات ... وتحديات التطوير'

'خلال مأدبة عشاء مع مجموعة من قادة الفكر منتصف التسعينيات، مال بيل ميهان، العضو المنتدب، لأحد أكبر مكاتب الاستشارات العالمية، على الكاتب الأمريكي جيم كولينز وقال معقبًا على أحد كتبه: (لا شك أنك أصدرت كتابًا جيدًا، لكنه لسوء الحظ، بلا فائدة). كان كولينز قد نشر وقتها كتابًا عن الشركات العالمية ومستويات أدائها نال رواجًا كبيرًا.'

'د. محمد مصطفى الخياط يكتب: الطاقة المتجددة ... مفارقات تاريخية'

'لأسباب مختلفة وعبر عقود لُضمت حباتها في مسبحة الزمن، ارتبطت الطاقة المتجددة بمواقف فارقة في تاريخ مصر والعالم. فحين قررت مصر بناء السد العالي، كونها دولة مصب، وآخر من يمر به نهر النيل في رحلته إلى البحر المتوسط، وكأنه النيل- يأبي أن يشرب أحد منه بعد مصر، في رسالة تحمل خصوصية مفرطة لارتباطه بالمحروسة.'

'حيفا 48 – كابول 21 – بغداد؟'

'فجأة ومن دون سابق إنذار غادرت القوات الأمريكية قاعدة باجرام الجوية بأفغانستان ليلًا أوائل شهر يوليو الماضي، قبل شهر من التاريخ المعلن لبدء انسحابها وقوات حلف شمال الأطلسي، (الناتو)، لتجد كلٌ من القوات النظامية للجيش الأفغاني وميلشيات طالبان نفسيهما وجهًا لوجه.'

'أوبك بلس.. آراء متباينة وهدف واحد'

'كنت على يقين أن أجواء أوبك بلس سوف تعاود هدوءها سريعًا، ومرد ذلك عدة أسباب، أولها، وجود مصلحة مشتركة تربط كل الدول ببعضها البعض، إما تحرك جماعي متماسك أو منفرد لا تُضمن عواقبه، وثانيها، أن لا بديل عن توافق الدول الأعضاء، حتى وإن تغيرت نبرة الحوار، حيث يعلم الجميع أن ترك الحبل على الغارب يعني انهيار الأسواق؛ تخمة في العرض مع انخفاض الطلب.'

'خيري شلبي وعالمه العجائبي'

'لفترة طويلة تصورت أن نجيب محفوظ كتب عن سكان الدور الأرضي في ناطحة سحاب الهيكل الاجتماعي للمصريين، فيما تخصص إحسان عبدالقدوس في الطابق العلوي؛ المجتمع المخملي وذوي الياقات البيضاء وربطات العنق الباريسية، ووضعت فيما بينهما باقي الكُتاب. صحيح أن كثيرًا من الكتاب تنوعت أعمالهم بين العديد من الطوابق، لكن يظل لكل منهم تيمته الخاصة به، مساحته الفريدة التي يتميز فيها.'

'كورونا.. ثقافات مختلفة'

'وقعت ثلاث مفارقات خلال الأسبوع الماضي كانت كورونا العامل المشترك بينها؛ الأولي صاحبها ضيف من الدنمارك، والثانية من لبنان، وحملت شاشات التلفاز ومنصات الإعلام الثالثة من الهند.'

'مزاج المصريين .. القهوة'

'لسنوات طويلة كانت السبرتاية (موقد صغير من النحاس الأصفر تشعل ناره بالكحول الأحمر النفاذ) بلهبها الهادئ، والكنكة الصفراء إلى جوار فناجين صغيرة على صينية نحاس من ملامح البيوت المصرية، تعد عليها ست البيت قهوة الصباح والمساء، وتتهادي إلى جوارها حكايات ونس ودفء الجيران والأقارب.'

'بيت من زجاج'

'عندما غادر الدكتور بطرس غالي، أمين عام الأمم المتحدة الأسبق، منصبه أصدر كتابه (5 سنوات فى بيت من زجاج)، تحدث فيه عن خلفيات اتخاذ الكثير من القرارات فى المنظمة العالمية العتيقة، وتأثير الدول الكبرى، ومتى استخدم الفيتو كحق يراد به باطل لإعاقة استصدار قرار يحظى بالإجماع من كل الدول، حتى صارت المنظمة أقرب ما تكون إلى جثة لا يربطها بالحياة إلا نفس يتردد جراء توصيلها بأسطوانة أكسجين'

'البيانات .. خواطر أخرى'

'امتدادًا لمقال الأسبوع الماضي، (البيانات.. من الدردشة إلى قيادة العالم)، وتأكيدًا على ما تلقيت من تعقيبات قراء كرام بذلوا الوقت والجهد للقراءة والتعقيب، نستطرد اليوم ببعض من خواطر حول البيانات.'

'البيانات .. من الدردشة إلى قيادة العالم'

'استخدم كل من الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، والرئيس الحالي جو بايدن، الإحصاءات خلال حملتهما الانتخابية بشكل جيد، بيانات دقيقة حول عدد المستفيدين من برنامج الرعاية الصحية، ومن سيخرجون منه حال نفذ ترامب سياساته، عدد المصابين والمتوفين بفيروس كورونا مع تحليلات مستفيضة، وكم خسرت أمريكا جراء تباطؤ الاقتصاد، وبعد كم يوم سيتم تلقيح كل المقيمين فى أمريكا، وغيرها من الموضوعات.'

'أمل دنقل .. رحم الله الأمل'

'تعرفت على شعر أمل دنقل من المقاطع المدونة فى مجلات الحائط بالكلية.. لم يكن الفضاء الإلكترونى قد ولد بعد، والكمبيوتر الشخصى يحبو بطيئاً خَجِلاً. اجتذبت القصائد ذات الجَرْسِ النُحاسى أطياف شباب ينقبون عن غدٍ واعد فى حاضر قَلِقْ وغامض، ليقترب استشراف المستقبل من قفزة فى ظلام لا يدرك أحد تبعاتها. امتلك أمل ناصية اللغة فتأبط مقاليد الشِعرَ الحر، الذى صنفه أستاذنا العقاد تحت بند النثر، وقت ترؤسه لجنة الشعر فى المجلس الأعلى للفنون والآداب منتصف الخمسينيات.'

'الرقائق الإلكترونية .. وجع في قلب الصناعة'

'«أغلقنا مصانعنا فى ألمانيا.. استهلكنا مخزوننا من الرقائق الإلكترونية.. ننتظر وصول شحنات جديدة لتعاود المصانع عملها بداية الربع الثالث من هذا العام..)، قالت ممثلة إحدى الشركات الأجنبية العاملة فى مجال السيارات، فى معرض حديث تليفونى، ثم أردفت (لن يكفى الإنتاج كافة الأسواق.. سنلتزم بتعاقداتنا، عدا ذلك يكتنف خطط التسويق الغموض.. ينتظر أن تكون انتقائية؛ الأسواق الأقرب ذات الإجراءات الأيسر والسياسات والقوانين الواضحة»...'

'ما بعد ميركل .. حوار عربي هادئ'

'وقفنا، فى أحد ردهات (البوندستاج)؛ البرلمان الاتحادى الألمانى، أمام جدار دونت على أحجاره أسماء مستشارى ألمانيا، منذ أوتو فون بسمارك، أول مستشار عام 1867، ما عدا حجر واحد طُلى باللون الأسود. قالت مرافقتنا الألمانية بأسى (إنه الخاص بهتلر..)، ثم أردفت (حول هتلر العالم إلى جحيم.. خسرت ألمانيا الحرب وشطرت إلى نصفين.. لسنا فخورين به.. لذا شُطب اسمه)...'

'الدول نتاج الأفكار'

'تنشر حاليًا جريدة الشرق الأوسط فصولاً من كتاب (دولة الخيمة) لمؤلفه الكاتب والإعلامى الليبى مجاهد اليوسفى، مُلقيًا الضوء على ليبيا خلال حكم العقيد معمر القذافى الممتدة لنحو أربعين عامًا (سبتمبر 1969 فبراير 2011)...'

'أهرام مصر .. قلاع لا قبور'

'كان موكبًا مهيبًا ذلك الذى أطل علينا مساء الثالث من أبريل، غادرت فيه 22 مومياء ملكية فرعونية محلها بالمتحف المصرى بميدان التحرير إلى المتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط. مشهد أعاد للذاكرة حضارة فرضت نفسها، قديمًا وحديثًا، وأعاد للذاكرة بعضًا من تاريخ ما زال يثير شغف الكثيرين بالبحث والاستنتاج...'

الاكثر قراءة