شريف عبدالباقي

شريف عبدالباقي يكتب: «مصر للمعلوماتية».. لدولة رقمية

'شريف عبدالباقي يكتب: «مصر للمعلوماتية».. لدولة رقمية'

'القرار الجمهوري الأخير الذى أصدره الرئيس عبدالفتاح السيسي بإنشاء جامعة مصر للمعلوماتية، وأن يكون المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية السابق رئيسًا لمجلس أمنائها، أحدث دويًا فى مجتمع المعلومات والاتصالات، فهى ليست مجرد جامعة تنافس الجامعات الموجودة أو التي سيتم إنشاؤها تباعًا سواء جامعات أهلية أو خاصة أو كليات لجامعات حكومية عريقة، '

'حياة كريمة رقمية'

'ارتبط تحسين الحياة للمواطنين بالتقدم العلمي بداية من ظهور الأدوات المنزلية التي ساعدت على أداء خدمات بصورة أسرع وأفضل جودة. '

'خيال تحقق'

'مرت منذ أيام ذكرى ثورة الشعب المصري لاستعادة هويته الوطنية بعد صراع مرير لإنقاذ هذا البلد الأمين من مخطط استهدف المنطقة وشعوبها، وأدى إلى ويلات وحروب داخلية .'

'بُناة مصر الرقمية'

'لم تعد مصر الحضارة بعيدة عن شكل العالم الجديد والصراع على قيادته، فقد كشف النزاع على تكنولوجيا الجيل الخامس وإنتاج الرقائق الإلكترونية شكل العالم الذى لاح فى الأفق، بعد التطور المذهل فى معالجة البيانات التى تعد بترول العصر وثروته، ومن يستطيع أن يعالج هذا الخام الجديد ويستخرج منه المشتقات الحياتية فهو مستقل فى قراره ويقود العالم من حوله.'

'الجمهورية الثانية ومصر الرقمية'

'كانت تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي عن العاصمة الإدارية وانتقال الحكومة والهيئات إلى المقرات الجديدة بالعاصمة إيذانا ببدء الجمهورية الثانية...'

'ريادة الأعمال .. قاطرة التنمية '

'لا يمر يوم إلا ونسمع أو نشاهد اتفاقية جديدة لإنشاء حاضنة تكنولوجية فى أحد المجالات والتخصصات أو تتم دعوتنا لحدث عن ريادة الأعمال والابتكار'

'مصر الرقمية ورأس الدبوس!'

'يصعب على أى فرد أو جهة أن تحدد توصيفًا شاملًا وجامعًا لمفهوم الدولة الرقمية، وحتى وإن اقترب البعض من تحديد الملامح واجتاز الحواجز الجدلية التى يتبناها كل من يمتلك وجهة نظر يرى من خلالها أنه لا يمكن أن يتحقق الوجود لهذه الدولة إلا بتحقيق ما يراه هو مناسبا من منظور خبراته وثقافته ومصالحه الشخصية ورؤيته للمصلحة العامة.'

'ترامب.. والفيسبوك المصري!'

'لم تكن ردود الأفعال على مستوى العالم، التى كانت على إثر قرار إغلاق شبكات التواصل الاجتماعي لحسابات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بسبب الصراع السابق على السلطة فى الولايات المتحدة الأمريكية، أو لخلافات على حقوق الإنسان وحرية الرأى، الذى من المفترض أن يتمتع به الرئيس الأمريكى شخصيا، بل لخطورة استخدام هذه الشبكات على الدول والشعوب التى قد تدخل فى نزاع أو صراع مع الولايات المتحدة. '