نجلاء محفوظ

نجلاء محفوظ تكتب: الشباب والبنات وزواج الصالونات

'نجلاء محفوظ تكتب: الشباب والبنات وزواج الصالونات'

'عاد زواج الصالونات أو الزواج التقليدي ليحتل الوسيلة الأكثر قبولا وانتشارا للزواج؛ وتختلف مساحات القبول الحقيقي له من الجنسين وخاصة البنات؛ فتراه نسبة كبيرة منهن وكأنه اعتراف منهن بعدم نجاحهن بالفوز بالحب والذي يعتبرنه لا يأتي إلا بالتعارف بعيدا عن الأهل بالجامعة أو بالعمل حيث يختارها الشاب بملء إرادته وبلا تدخل من الأهل -وخاصة الأم- وتختاره هي بلا تشجيع أو ضغوط من أهلها..'

'نجلاء محفوظ تكتب: علامات قرب انهيار الزواج'

'يفاجأ الكثيرون عند طلاق زوجين بعد زواج لسنوات طوال وقد يتبادلان التشهير والخصومة العنيفة أيضا بعده؛ ولا ينهار مبنى فجأة، فيسبق الانهيار شروخ وتشققات وعلامات كثيرة ويسارع البعض للترميم، وكلما تأخر صعب ذلك وعجل بالانهيار وتضاعفت كلفة الترميم والإصلاح، ويتجاهلها آخرون فيتسببون بالانهيار وبإلحاق الأذى والخسائر لأنفسهم بأيديهم.. وكذلك الزواج..'

'نجلاء محفوظ تكتب: حواء بعد الطلاق'

'يسارع من يتعرض لأي جرح بتنظيفه وتطهيره وعلاجه حتى لا يزيد ويسبب ألمًا أشد ويترك ندوبًا أو يتحول لمشكلة مزمنة.. هذا ما يغيب عن معظم المطلقات؛ فبدلًا من مداواة جروح الطلاق النفسية، ولا طلاق في الكون لا يعقب جروحًا للجنسين؛ ونستثني - من الجنسين - من يتزوجون ولديهم النية في الطلاق بعد الحصول على هدفهم المادي من الزواج أو الطلاق بعد الخيانة للزواج من الشريك بالخيانة. '

'نجلاء محفوظ تكتب: العمل "ولقمة" العيش'

'نقر بالأهمية الكبيرة للمال ودوره الحيوي في توفير الحياة الكريمة وأن غيابه يمثل مشكلة تؤثر بالسلب على حياة صاحبها..'

'نجلاء محفوظ تكتب: أنت ونابليون والمستحيل'

'عندما يصف إنسان عدم تحقيقه لهدف ما بالمستحيل يقفز اسم نابليون وجملته الشهيرة: لا يوجد مستحيل بقاموسي.. '

'الحسد والحاسد والمحسود'

'رأيت منذ سنوات طوال طفلًا صغيرًا ابتلع مادة كاوية تسببت بكارثة بالمريء؛ فوجئت يومئذ بالأم تقول بيقين رهيب: هذا بسبب الحسد؛ لأنني أسكن بشقة بها شرفة عكس أغلب الجيران..'

'عن تبرير القتل والخيانة'

'لم نتوقع يومًا أن نسمع تبريرًا للخيانة الزوجية أو قتل الأزواج؛ والتبرير حيلة نفسية؛ للتحايل بأسباب تجعل الخطأ مقبولًا اجتماعيًا للهروب من العقاب.. نفهم ونرفض سعي القاتل أو الخائن - من الجنسين - لتبرير جريمته؛ ليكذب على نفسه قبل الكذب على الناس.. '

'عن قتل الأزواج والزوجات'

'عندما نسمع كلمة قتل نشعر بالغضب والانزعاج الشديد؛ فهي جريمة بشعة يقرر فيها شخص إنهاء حياة إنسان بمزيج بشع من الكراهية والرغبة القاسية بالإيذاء وأيضًا بإعطاء نفسه الحق في إنهاء الحياة وكأنه يتأله على الخالق عز وجل..'

'حواء وآدم والتنمر'

'دخلت كلمة التنمر القاموس اليومي لمعظم الناس؛ خاصة حواء، التتي يبدو أنها تعاني أكثر من التنمر وتشكو منه كثيرا ومن مختلف الأعمار؛ بدءا بالطفلة الصغيرة وحتى الجدات..'

'وسائل التواصل والخيانة الزوجية'

'نرفض اتهام وسائل التواصل الاجتماعي بأنها السبب الوحيد لتزايد الخيانة الزوجية، ونتفق مع الدراسات التي تؤكد أنها تسببت بزيادتها وأعطت الجنسين فرصًا واسعة لم تتوافر من قبل، وشجعت راغبي الخيانة الزوجية -من الجنسين- على ارتكابها..'

'الزواج والملل'

' يتسلل ببطء ويسرق السعادة الزوجية ويقلل فرص نجاح الزواج؛ ويتجاهله -مع الأسف- الكثيرون من الجنسين.. إنه الملل الزوجي الذي يزور كل الزيجات بالعالم؛ مهما كان الحب كبيرا والود جميلا والتفاهم بين الزوجين جيدا.'

'هيلين كيلر .. والسلام النفسي'

'النور يأتي من الداخل ويهزم كل ظلام؛ والأمل والإرادة هما وقود كل حياة ناجحة ومن يحرص على تجاوز قسوة الواقع ليصنع أفضل ما يمكنه يفوز حتما بحياة واسعة ترضيه..'

'الأمير هاري والعناد'

'أسوأ العناد الاستمرار بالخطأ للمكابرة بالاعتذار، وهو ليس دليلًا على القوة - كما يتوهم البعض - ولكنه مؤشر لمخاصمة الذكاء ولتعمد الإضرار بالنفس..'

'حواء وآدم والاهتمام'

'خطيبي يعذبني بعدم اهتمامه بي؛ أكلمه فيرد عليَّ "ببرود" وكأنني أتسول منه الاهتمام، للأمانة هذا ليس طبعه؛ هو مريض ولا يغادر الفراش بسبب مرض مؤقت، ولكن هذا لا يعني ألا يهتم بي، لكنه أناني لا يفكر إلا بننفسه "ويرفض" اهتمامي به وكثرة سؤالي عنه في مرضه ورغبتي "الشديدة" في التخفيف عنه ومواساته وتسليته أيضًا بالمزاح معه "لينسى" المرض ويعود لطبيعته المرحة..'

'محمد علي كلاي والحياة الحقيقية'

'تستقبل الحياة يوميًا الكثيرون ويرحل عنها الكثيرون أيضًا، ويفوز القليلون بالحياة الحقيقية، ومنهم محمد علي كلاي، وقد يتبادر للذهن أن الحياة الحقيقية تعني النجاح الباهر والشهرة والأموال؛ والمؤكد أن هناك الكثيرين الذين "امتلكوا" ذلك ولكنهم لم يقتربوا من الحياة الحقيقية والتي تتجاوز ذلك إلى عيش حياة "تشبه" صاحبها ويحقق فيها أهدافه ويدافع عن مبادئه بشجاعة ولا يتنازل عنها، ويحول أحلامه لواقع، وكما قال كلاي: ما يجعلني أستمر هو أهدافي، والذي لا يحلم ليست لديه أجنحة..'

' أنت والتحريض والأميرة ديانا'

'كلنا تعرضنا للتحريض بأوقات وبطرق مختلفة، وأحيانًا ممن كنا نثق بهم ولم نتوقع منهم إيذاءنا، وربما رفضنا بقوة وبحدة من حذرنا منهم واتهمناهم بالغيرة، ثم ثبت أنهم لم يستحقوها..'

'عن الصبر والصابرين'

'يثبت الواقع أن الصبر هو مفتاح النجاح بكل تفاصيل الحياة ولن يقترب من السعادة والنجاح من يخاصمه ومن لا يحرص على جعله رفيقه وصديقه "المقرب"؛ فالصبر يضاعف القدرات لمواجهة ما نكره بالحياة بأفضل ما يمكن لتقليل الخسائر ولانتزاع بعض المكاسب...'

'كورونا والخوف'

'لم يتوقع الكثيرون بمختلف أنحاء العالم استمرار فيروس كورونا وتغير أعراضه وزيادة انتشاره بالعالم، بل وأصيب به بعض من "استهانوا" به ومنهم الرئيس الأمريكي السابق ترامب ورئيس الوزراء البريطاني والرئيس البرازيلي ونقدم بالأسطر التالية "مهارات" استخدام الخوف من كورونا للوقاية منه قبل وبعد أخذ اللقاح، ثم التعامل الأفضل مع مريض الكورونا وأخيرًا عند - لا قدر الله - الإصابة بكورونا وبعد التعافي...'

'انتظار الفرج'

'مهما ضاقت الحياة أو اشتدت الأزمات؛ فانتظار الفرج يمد من "يختاره" ويتشبث به بقوة إضافية وطاقات متنامية؛ تجعله "يزرع" داخله الرغبة في مقاومة ما يؤلمه "ويكره" الانهزام أمامه "ويوقظ" إرادته ويحمي نفسه - بعد الاستعانة بالرحمن بالطبع - من مضاعفة خسائره...'

'الشكر والصحة النفسية'

'يعرف الجميع مكاسب الشكر الدينية، ولكن فوائده النفسية مازالت كالكنز المخبوء، وما يضاعفها ما أثبتته الدراسات والأبحاث العلمية من التأثير الإيجابي الهائل للصحة النفسية على الصحة الجسدية وعلى كل التعاملات اليومية؛ "فيوسع" الحياة ويضاعف القدرات على التعامل الأفضل مع الضغوطات التي تحاصرنا جميعا - بلا هوادة - والتي لا تخلو منها أي حياة....'