د. أسامة الغزالى حرب يكتب:

محنة الطرق في مصر!

'محنة الطرق في مصر!'

'لا أتحدث هنا بالطبع عن الطرق الطويلة والسريعة التى أقيمت مؤخرا بين محافظات مصر وأقاليمها المختلفة، والتى تعتبر بلا شك طفرة رائعة لشبكة الطرق والاتصال فى مصر، وإنما أتحدث عن الطرق الداخلية فى القاهرة، وهو ما ينطبق غالبا على المدن المصرية كلها. ولا يحتاج الأمر سوى أن تتمشى فى أى شارع فيها لتدرك تلك الحقيقة المرة النى نسيناها، وتعودنا عليها، ولا يختلف الأمر جذريا إن كنت تسير فى شارع فى القاهرة أو الإسكندرية، أو فى شارع فى طنطا أو أسيوط.. إلخ...'

'تصريح 28 فبراير'

'«إعلان إلى مصر من حكومة جلالة ملك بريطانيا (28 فبراير 1922): بما أن حكومة جلالة الملك، طبقا لنواياها التى أعلنت عنها، ترغب على الفور فى أن تعترف بمصر دولة مستقلة ذات سيادة، وبما أن العلاقات بين حكومة جلالة الملك ومصر، لها أهمية حيوية للإمبراطورية البريطانية، تعلن بموجب ذلك المبادئ الآتية:'

'انتحار طفل البدون!'

'أتحدث هنا عن قصة شغلت الكثير من المواقع الإخبارية في العالم منذ يوم الأربعاء الماضي، ولاتزال تتردد أصداؤها، وهي انتحار طفل اسمه على الشمري عمره 12 عامًا من فئة «البدون» في الكويت. الطفل ذو وجه ملائكي جميل، تستطيعون أن تشاهدوه على المواقع الإخبارية، وكان من المتفوقين في الصف السادس الابتدائي بمدرسته. وفقا لما نشر في أكثر من مصدر، منسوبًا إلى السيد خالد ياسر الشمري، والد الطفل، فإن ابنه «علي» طلب منه، قبل انتحاره بيوم واحد، مبلغ 12 دينارًا لاستلام «بلاى استيشن» لدى ورشة تصليح...'

'نهاية الأسبوع'

'أبوالمجد: المقال الذى كتبه د. أيمن أبوالمجد فى جريدة الشروق (20/2) بعنوان: الأبحاث العلمية تجيب عن أهم الأسئلة الشائعة عن كورونا، نموذج للكتابة العلمية الرصينة. المقال طرح ستة أسئلة، وهى: هل هناك علاج دوائى للكورونا؟ وما هى حقيقة دور الفاكسين، اللقاح، وهل ينصح به؟ وما هى حقيقة فائدة الفاكسين، وهل هناك فروق كبيرة بين الأنواع المختلفة حاليا؟'

'محمد منير فى إسرائيل!'

'تابعت الضجة التى أثيرت حول ما ذكره الفنان المصرى الكبير محمد منير فى مكالمته الهاتفية مع لميس الحديدى فى برنامجها المتميز، كلمة أخيرة، حول ماعرض عليه من إحدى الشركات العالمية لإقامة جولات غنائية عالمية فى كثير من الدول.'

'درس تامر أمين!'

'ليس فى نيتى أن أكرر ما أصبحنا نعرفه جميعًا عما صدر عن المذيع تامر أمين بقناة النهار فى الأسبوع الماضى، فى معرض حديثه عن الزيادة السكانية فى مصر، من عبارات مهينة لأهل الصعيد، وما أدى إليه ذلك من غضب مشروع منهم، ومن تحقيقات جارية الآن من جانب المجلس الأعلى للإعلام.'

'عيد الوحدة!'

'هل تتذكرون هذا اليوم (22 فبراير)..؟ هل تتذكرون عيد الوحدة..؟ أم أننا نسيناه مثلما نسينا أن يوم أمس (21 فبراير) كان يومًا للطالب العالمي؟ (هذا الأخير كان احتفالا بذكرى مظاهرات الطلاب المصريين ضد الاحتلال الإنجليزى عام 1946، وشاركتنا في الاحتفال به في الماضي دول شقيقة مثل السودان وسوريا ولبنان والأردن، وهو يختلف عن اليوم العالمى للطالب في 17 نوفمبر 1939 في ذكرى المذبحة النازية لنحو ألف ومائتي طالب من مدينة براج).'

'استغاثة مخترع مصري!'

'تلقيت رسالة مطولة، بالإيميل، مدعومة بعدة رسوم هندسية، من مهندس القوى الميكانيكية السيد عيد سعيد البمبي، خريج هندسة الإسكندرية (1979)، والحاصل من نقابة المهندسين المصرية على شهادة مهندس استشارى، وواضح من السيرة المهنية له أنه عمل فى أماكن متعددة، فى مصر والعراق والسعودية والكويت.'

'عفاريت محمد سلماوي!'

'أتحدث هنا عن كتاب العفريتة للأديب والكاتب الكبير الأستاذ محمد سلماوى الذى صدر مؤخرا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، متضمنا مقالاته الساخرة التى كان ينشرها فى جريدة المصرى اليوم فى فترة ما قبل ثورة يناير 2011. وربما يكشف عنوان الكتاب، عن جوهر مضمونه، فالعفريتة - كما يقول سلماوى- هي الكلمة الشائعة التى كانت تطلق على النسخة النيجاتيف أو السلبية للصور الفوتوغرافية قبل اختراع التصوير الرقمى، فهو إذن يتحدث عن صور سلبية عديدة فى حياتنا اليومية بأسلوب أدبى ساخر أخاذ، ضمنها فى نحو مائة مقال.'

'نهاية الأسبوع'

'< البدري فرغلي: رحل عن دنيانا هذا الأسبوع المناضل النقابي والبرلماني والسياسي الكبير، ابن بورسعيد، البدري فرغلي. إنني لم أقابل البدري فرغلي شخصيًا إلا مرة أو مرتين منذ فترة طويلة، ولكنني شرفت دائمًا بتواصله معي تليفونيًا بين الفينة والأخرى، حتى هذا العام، لتبادل الآراء حول القضايا العامة.'

'الزمالك وعين القاهرة!'

'مشروع إنشاء العجلة الترفيهية الدوارة عين القاهرة يستحق فى نظرى مراجعة جادة لمكانه المقترح فى جزيرة الزمالك! لقد قرأت عن هذا المشروع لأول مرة يوم 21 يناير الماضى، ضمن الحديث عن مؤتمر صحفى بحديقة المسلة بالزمالك عقدته إحدى الشركات السياحية والاستثمار أعلنت فيه رسميا تدشين ذلك المشروع بحضور د.خالد العنانى وزير السياحة والآثار، واللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة وغيرهما من المسئولين الحكوميين وشركاء المشروع.'

'الأقصر في زمن الكورونا!'

'يوم الإثنين الماضي (8 فبراير) استأذنت القارئ العزيز في القيام بإجازة شتوية، وأعود من تلك الإجازة! كانت رحلة ممتعة مع مجموعة من الأصدقاء الأعزاء من الزميلات والزملاء ممن يسمون بحق الدفعة الذهبية، أي الدفعة السابعة (دفعة 1969) من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، التي سبق أن كتبت عنها أكثر من مرة، معتزًا بها، وفخورًا بالانتماء إليها.'

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

Advertisements