راديو الاهرام

علي محمود يكتب:

علي محمود يكتب: حتى لا ننسى.. هذا ماجرى في سيناء

'في حياة الأمم مواقف تاريخية وبطولات محفورة في الذاكرة الوطنية، وفي تاريخ مصر الممتد عبر القرون والأزمان ذكريات تجسد إرادة هذا الشعب وعزيمة تلك الأمة'

علي محمود يكتب: ..عن رفع سعر الفائدة في مصر

'على وقع الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا تشتعل حرب اقتصادية أكثر ضراوة وأشد ألمًا.. لا نجاة منها لأحد في العالم.. أسعار تتصاعد في جنون، وتكالب على السلع والمنتجات فاق التوقعات، وبفعل تداعياتها الكارثية تغيرت الحسابات وتبدلت التوازنات'

علي محمود يكتب: مصر .. وفاتورة حرب روسيا وأوكرانيا

'إذن هي الحرب، وتلك هي التكلفة الباهظة، التي تتحملها الشعوب، والفاتورة الأكبر التي تدفعها الأجيال.. ما من حرب نشبت ولا صراع مسلح تفجر، إلا وكانت تداعياته الأشد قسوة على حياة الشعوب ربما لعقود'

علي محمود يكتب: .. وهل فريضة الصلاة مشكوك فيها؟

'بئس الإعلام الذي يزرع الفتن، ويضرب الثوابت ويدمر المعتقدات ويثير الشك في العبادات، الإعلام جُعل لنشر الحقائق وغرس القيم وترسيخ الفضائل، وشرح صحيح الدين، ومواجهة المغالاة والتصدي للتطرف'

علي محمود يكتب: اغتيال عروس الإسماعيلية

'مشهد ضرب وسحل عروس الإسماعيلية على يد عريسها في ليلة الزفاف، وأمام المارة في الشارع.. هو بلا شك مرفوض ومدان بأقسى العبارات؛ لكنه في ذات الوقت مشهد كاشف، وسلوك فاضح لقضية مجتمعية تتجاوز حد الجريمة في حق المرأة المصرية'

علي محمود يكتب: صادرات بالدولار وليس بالجنيه .. دلالة الرقم الأضخم

'من بين الأرقام المهمة التي حملت من الدلالات وعكست من المؤشرات، ما تم من إنجاز يصل إلى حد الإعجاز، ويرسم ملامح الطريق الجديد للدولة المصرية في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي'

علي محمود يكتب: أوميكرون في مصر .. سيناريو كل متحور

'ليس ضربا للودع.. ولا قراءة للفنجان.. القول أن متحور أوميكرون ربما يكون في طريقه إلى مصر، فقد أكدت التجارب السابقة مع فيروس كورونا أن أحدًا ليس في مأمن منه وإن تأخر وصوله، ولا في منأى عن خطره وإن تعايش معه - حتى إن الدكتور عوض تاج الدين مستشار الرئيس للشئون الصحية قال في تصريحات له اليوم أن متحور أوميكرون قادم لا محاله - فهو وباء استثنائي في ظهوره وتحوراته هيكله وأعراضه وأسبابه ومسبباته..'

علي محمود يكتب: جائحة إنفلونزا قاتلة تهدد العالم .. ماذا بعد؟

'لا شك أن الإنفلونزا تعد من أخطر الفيروسات التي واجهتها البشرية - رغم السيطرة عليها - إلا أن تحوراتها ربما تشكل تحديًا كبيرًا، إذا ما صدقت دراسات الأكاديمية الأمريكية، وهنا أذكر دراسة بريطانية كنت قد قرأت تقريرًا عنها قبل شهور حول جائحة الأنفلونزا التي ضربت العالم في عام 1918، وخلفت نحو 50 مليون وفاة غالبيتهم من الشباب، وهناك إحصائية أخرى تقول إنهم 100 مليون، لكن اللافت أن العالم وقف عاجزًا أمامها طيلة ما يقارب من 90 عامًا يبحث في أسبابها'

علي محمود يكتب: جائحة الأسعار .. الأسباب والتوقعات

'تشهد مصر ودول العالم ارتفاعًا محمومًا في الأسعار ضرب مختلف السلع، وكأنها جائحة تجتاح الأسواق من شرقها إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها وسط توقعات بمزيد من موجات الغلاء مالم تحدث تحولات في آليات العرض والطلب توقف ضربات هذه الجائحة السعرية.'