محمد إبراهيم الدسوقي يكتب:

الوحش الأفغاني

'بين جبال أفغانستان الشاهقة يختبئ مقاتلو تنظيم داعش خراسان الذى أعلن مسئوليته الشهر الماضي عن العملية الإرهابية التي استهدفت مركزًا للتسويق قرب العاصمة الروسية موسكو، وقتل فيها ١٤٣ شخصًا بخلاف عشرات المصابين، وقد أصبح يشكل هاجسًا لأوروبا حاليًا خشية إقدامه على تنفيذ هجمات في القارة مع قرب استضافة فرنسا الألعاب الأولمبية صيف ٢٠٢٤، حيث استنفرت كل قواها الأمنية والمخابراتية لدرء أي خطر يأتي من جهته. '