محمد الشاذلي يكتب:

"السوريون منورين مصر"

'"السوريون منورين مصر" '

'كانت فرصة طيبة في الأيام الأخيرة لاستعادة الروح المصرية المرحبة بالضيف أو الـ"مؤنسة لذوي الغربة"، على حد وصف ابن بطوطة في كتابه "تحفة الأنظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار"، وذلك من خلال هاشتاج: "السوريون.. منورين مصر".. والتي وصلت نسبة تداوله بالملايين..'

'سيدة العشق'

'هل قرأت "قواعد العشق الأربعون"؟.. السؤال طرحه المثقفون المصريون على بعضهم، قبل سبع أو ثماني سنوات، كان هذا تقريبًا الترويج الذي جرى للرواية الصادرة سنة 2010، ليجعلها أيقونة المجالس.. فيما بدا نطق اسم المؤلفة "إليف شافاق" محيًرا حتى ثبت بالتأكيد على اللسان.. وعندما قرأ المثقفون المصريون الرواية التي ترجمها خالد الجبيلي، قُضي الأمر، فهي تستحق عناء القراءة (500 صفحة) وغواية نطق الاسم الذي تحول من الغرابة إلى النعومة، وبدا مألوفًا ويجري تداوله كأمر مسلم به. '

'الدراما التركية تتسرب إلى السياسة '

'يجيد ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي أردوغان العربية بطلاقة، وفي وقت ما قدم برنامجًا على قناة TRT العربية، وهو دارس لعلم الاجتماع وكاتب صحفي، وكفاءته في الحقيقة هي في اندماجه التام في الفكرة الأردوغانية توجهًا وخطابًا، لدرجة تساءلت معها من الذي أثر في الثاني؛ فكم المغالطات والتشويه والتعالي في خطاب الرئيس ومستشاره لا يمكن أن يقود إلى شيء سوى إثارة الفوضى ومحاولة جذب الشارع، والشارع المستهدف هنا هو الشارع العربي الإسلامي العريض، والشارع دائمًا على استعداد لتقبل مغالطات بأي كمية ونوعية طالما تحقق رغباته وتلمس معتقداته، ولا ينشغل الشارع كثيرًا بالبحث والتحري.'

'قمة مكة المكرمة فرصة للحوار'

'السعودية دعت لعقد قمتين طارئتين في مكة المكرمة يوم الخميس المقبل، في الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك.. خليجية أولًا، ثم عربية قبل انطلاق القمة الإسلامية العادية..'

'حلمي شعراوي (2ـ2)'

'تحولت القاهرة في النصف الثاني من الخمسينيات إلي بوابة إفريقيا نحو النضال والتحرر والاستقلال, كل زعماء القارة يتجهون للقاهرة لمقابلة عبدالناصر وشرح قضاياهم وطرح وجهات نظرهم, ووجد حلمي شعراوي نفسه جزءًا أصيلًا من هذه التحركات.'

'حلمي شعراوي (1-2)'

'لا يستطيع أحد إغفال الرابط بين التاريخ الشخصي للكاتب حلمي شعراوي، وبدء الاهتمام المصري الواسع بالقارة الإفريقية.'

' كرداسة 2019'

'أسعدني جدًا سفلتة شارع اللبيني بالمريوطية والمؤدي إلى حدود مركز ومدينة كرداسة، من طريق نظيف في اتجاهين، تحت إضاءة جيدة إلى مسجد الشاعر.. هو نفسه الطريق القديم الرديء الذي كان مستباحًا لكسر المباني والحجارة والقمامة والظلام.'

'إعادة إنتاج طريق الحرير'

'طريق الحرير أخذ اسمه من أهم تجارة مرت عليه عبر القرون، وهي الحرير الذي كانت الصين تحتفظ بأسراره, لأسباب تجارية، وكان الإعدام مصير من يفشي بالسر. '

'عاش هنا'

'يثير مشروع "عاش هنا" الذي يسجل حياة كثيرين من الرواد في حياتنا في مصر، على مداخل منازل عاشوا فيها سنوات، وخرجوا ودخلوا عبر أبوابها يوميًا ولسنوات طويلة، شامخين مستبشرين، اختاروا أن يتركوا بصمات على وجه الوطن. يثير مثل هذا المشروع الكثير من الأفكار المهمة ويؤدي مجموعة من الوظائف الحيوية.'

'رعاية المبادرات'

'ذهبنا بالأمس كأسرة إلى مقر حملة "100 مليون صحة" في أحد نوادي 6 أكتوبر، بينما كانت الحملة أول الأمس أمام المسجد القريب بعد صلاة الجمعة..'

'مهنة إلقاء اللوم'

'تسود في مصر هذه الأيام مهنة إلقاء اللوم، من دون عمل حقيقي يؤدي إلى نتائج فعلية.. وغالبًا ما تروج عندنا مهن مماثلة، مثل كتاب الجدران والحوائط المستباحة لعبارات من نوع، هل صليت على الرسول اليوم؟ هل قبلت ابنتك في الصباح؟ وفي الأتوبيسات قديمًا: الإحساس نعمة.. ربما تكون موجهة للمتحرشين جنسيًا، لكنها قميئة في كل الأحوال.. '

'أمة الأحلام الضائعة'

'​لطالما وُصفت القضية الفلسطينية بقضية الفرص الضائعة، الآن لم تعد هناك فرص لتضيع، وبقيت لنا أحلام على وزن "وا أندلساه" "وا قدساه" لاستعادة مدن كانت لنا في يوم من الأيام، ووحدها الأحلام هي القادرة على استعادتها، تدخل الآن في المشهد الاستعادي والمستحيل هضبة الجولان السوري، والتي احتلتها إسرائيل في يونيو عام 1967، وقررت ضمها نهائيًا عام 1981.'

'إطلالة أسوان'

'اختيار أسوان كان موفقًا لجهة عقد منتدى الشباب العربي - الإفريقي، فأسوان مدينة الباب المفتوح من إفريقيا وإليها، وإقامة احتفال لتسلم مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي له مغزي متعدد الرسائل، وفي مقدمتها رسالة تقول إن مصر تحتفي بإسناد رئاسة الاتحاد إليها، وإن الحدث ليس عابرًا، وإفريقيا مهمة لمصر بواقع التاريخ والجغرافيا، وأخيرًا فإن مصر تحترم هذه "الرئاسة" لإيمانها بالقارة وباتحادها وريث منظمة الوحدة الإفريقية، الذي تشكل تعبيرًا عن تطلعات شعوبها وقادتها.'

'الجدار المثقوب'

'بخلاف الجرائم التي يكون "التوك توك" عنصرًا أساسيًا في ارتكابها فإن هذا "التوك توك" يجعل جهود التنمية والتطوير والتحضر وكأنها تستند إلى جدار مثقوب، تتسرب من بين ثقوبه الواسعة الكثير من الأهداف الحكومية والمجتمعية.'

'الناس وحادث القطار.. مقارنة غير ظالمة'

'​من الطبيعي أن تتطاير الاتهامات يمينًا ويسارًا على وقع مأساوية حادث القطار في محطة باب الحديد في القاهرة.. '

'قمة شرم الشيخ.. رسائل وتحديات'

'يأتي انعقاد القمة العربية - الأوروبية في شرم الشيخ اليوم، وسط شبكة معقدة من الأحداث والتطورات في المنطقة وفي العالم، وقد تكون أهدافها ورسائلها إشارات إلى إمكانية خلق فضاء جديد أو على الأقل مختلف، فالكيانات الإقليمية والتحالفات القديمة لم تنجح في الوصول إلى عالم أفضل حالًا، أو أحسن مما كان العالم عليه قبل صياغة تلك الكيانات والتحالفات.'

'جدار المكسيك العظيم'

'قبل ألفي سنة فكر حكام الصين في بناء سور لحماية بلادهم من هجمات المغول والترك؛ ما سمح لهم بوقف تهديدات الشعوب البربرية التي كانت تطمع في الصين.'

'أزهري فوق هضبة الهرم'

'كان مكانا مدهشًا وجريئًا للتصوير، الذي اختاره الشيخ أسامة الأزهري لحلقة من برنامج "رؤى"، التي شاهدتها في إعادة جديدة للحلقة الجمعة الماضي، على قناة dmc، تناول فيها موضوع الآثار المصرية القديمة، وخصوصًا الأهرامات وأبو الهول، فقد اختار منصته على هضبة الأهرام، ليكون في البؤرة مما سيتحدث عنه. '

'سيرة الحب'

'كنت في الإسكندرية قبل أشهر ولاحظت في الغالبية من مقاهيها إذاعة أغاني وردة الجزائرية في إعادة اكتشاف عفوية لتلك الحنجرة الذهبية.. كانت وردة ـ بليغ أكثر من أي ملحن آخر، تلك التي يستعيدها السكندريون.. نفس الاسترداد كان المسعى وراء نص أيمن الحكيم "سيرة حب"، والمخرج الدكتور عادل عبده، وهو الأوبريت الاستعراضي الغنائي الذي يُعرض حاليًا على خشبة مسرح البالون بالعجوزة.'

'مبادرة "حياة كريمة"'

'مع مطلع العام الجاري أطلق الرئيس السيسي مبادرة "حياة كريمة" وكلف جميع مؤسسات وأجهزة الدولة لإنجاح المبادرة بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدنى.'

الاكثر قراءة