د. مجدي العفيفي

المـرأة والسياسة!!

'المـرأة والسياسة!!'

'المـرأة والسياسة.. عبارة ربما تبدو متناقضة.. أليس كذلك؟ لا.. ليس كذلك، فإن للعبارة وجهًا آخر، يتجلى حقيقة إنسانية وتاريخية، في المرجعية العرفية والمعرفية، التي يتبين فيها الخيط الأبيض من الخيط الأسود، بل هي العلامة البينة، واللحظة الفارقة، بين الوهم والحقيقة، في النظرة والناظر والمنظور، أو يفترض ذلك.'

'يوسف إدريس وسر الضعف أمام نساء الخواجات (2- 4)'

'يعرض يوسف إدريس شخصية المرأة الأجنبية، كوظيفة فنية وكمدلول فكري، فابتعد عن الترف في استخدامها داخل البناء الفني، فلم تكن أي منها إلا وسائل وأصداء واختبارات لعملية الكشف والتحول في المسار والمصير، فتقف هذه الروايات دالة على التحول الفكري الذي اتخذه منظور الكاتب إلى قضية الأنا والآخر وإلى العالم الخارجي على الضفة الأخرى..'

'إيه يا إعلام؟!'

'جاءتني كلماته من شاطئ الخليج.. حزينة.. يائسة.. تنزف أسى.. وتشف عن ألم بلا أمل.. إذ حدثتني شخصية خليجية لها وزنها السياسي والإعلامي .. إذ قال لي بمرارة بكل مرارة ونحن نتحاور أمس: «إن سفينتنا تغرق والخشية ألا نكون كيونس الذي يبتلعه الحوت لبعض حين ولن نجد شجرة يقطين نستظل بها..'

'صورة المرأة الأجنبية عند يوسف إدريس (1-4)'

'أما قبل: في مثل هذه الأيام فارقنا الكاتب العظيم يوسف إدريس (19 مايو 1927 - 1 أغسطس 1991)، تاركًا روائع قصصية وروائية وفكرية، متجاوزة الأربعين كتابًا، وقادرة على اختراق الزمان والمكان والإنسان، لتتحاور مع الأجيال والمجتمعات والإنسانية، والمحلية هي أصدق الطرق إلى العالمية..'

'انتبهوا.. هذه الأفعى الصهيونية لا تزال حية..!'

'أما هذه الأفعى الشرسة فهي «جولدا مائير» التي تطل برؤوسها المتشعبة على بوابات المسجد الأقصى في هذه الأيام السوداء لدى كل مسلم في العالم، من خلال كلمتها عندما أحرق الكيان الصهيوني المسجد الأقصى عام 1969..'

'"ابعدوا عن السياسة وغنولها"!! '

'كلما أحدق في المشهد السياسي الراهن محليًا وإقليميًا ودوليًا.. أجد نفسي أترحم على أستاذنا الفيلسوف "الدكتور زكي نجيب محمود"، فهو الذي نصحني - ونعم نصيحته، فالتحولات والأيام تثبت أنه لغة ذات أعماق بعيدة - قال لي إذا اشتغلت بالسياسة فلا تنشغل بالسياسة اليومية المؤقتة والموسمية، فهي مهلكة.. ومستهلكة.. ومستفزة لرجل الفكر الذي يسعى جاهدًا لضبط إيقاع المجتمع، بشكل أو بآخر.'

'كفانا انكشافا... فمن يشعل هذا المصباح؟!'

'كلنا نتسابق على الكرسي والعرش والسلطة.. كلنا نريد أن نحمد بما ليس فينا.. كلنا نزعم أننا نعمل لوجه الله والوطن.. وما نحن بفاعلين شيئا.. لا لوجه الله.. ولا لوجه الوطن.. كلنا نؤمن بالمقولة المستبدة «أنت بهم وهم بغيرك.. وهم بك وبغيرك.. أنت الخاسر».'

'لحظات مخطوفة...!'

'في ضياء هذه الأيام ونورانيات هذه الليالي.. يحاول القلب ألا يتململ تحت أحجار الواقع الذي يرجم أكثر مما يرحم.. مهموم.. محموم.. موجوع.. مفزوع.. فيلجأ في اللحظات الراهنة إلى السعي ما بين «التجريد» و«التفريد» و«التوحيد».'

'السباعي وإحسان وأنيس.. في انتحار جماعي ببيروت!'

'المكان: فندق فينيقيا في بيروت. الزمان: سنوات الخمسينيات. الشخصيات: يوسف السباعي، إحسان عبد القدوس، وأنيس منصور. الحدث: الكتاب الثلاثة يقررون الانتحار الجماعي. '

'الاغتيـال الأخطــر..'

'في شتاء عام 1982 زار القاهرة الكاتب الأمريكي المعروف «آرثر ميللر» وحدث أن انفردت بحديث صحفي خاص ومطول معه بطول حياته وشخصه وشخصيته، وكان مما قاله لي آنذاك بمرارة أنه كان ضحية «المكارثية» اللعينة التي انتشرت كالسرطان في المجتمع الأمريكي في الفترة ما بين عام 1947 و1957، والتي تنتسب إلى السيناتور الجمهوري «جوزيف مكارثي» رئيس إحدى اللجان الفرعية بمجلس الشيوخ الأمريكي، للنَّيْل من المعارضين..'

'عقلانية شيخ الأزهر'

'في ضجيج الأحاديث التي لا تسمن ولا تغني من جوع.. وفي أجواء ثرثرة ينبغي أن يعتذر عنها أولئك الذين يصرخون في وجوهنا ليل نهار في الفضائيات والمساجد، حتى سئمنا كلامهم المكرور؛ لأنهم يعرضون علينا صورًا باهتة ممسوخة مللناها حتى حد السأم، ويغرقوننا في مياه الآبار القديمة التي ران عليها صدأ الفكر الفقهي العتيق..'

'رسائل أنيس منصور.. "الحكيم" يتحدث من العالم الآخر'

'بينما كنت أصنف أوراق أنيس منصور، التي تحوي مذكراته وذكرياته؛ لأصدرها في كتابي "آخر 200 يوم مع أنيس منصور"، توقفت مليًا أمام رسالة خطية بعثها له شيخنا توفيق الحكيم بتاريخ 18 يناير 1984.'

الأكثر قراءة
Advertisements