حسن فتحي يكتب:

يوم بدون محمول!

'يوم بدون محمول! '

'هل فكرت يوما التوجه إلى عملك من دون هاتفك المحمول؟ قد يفكر في ذلك من أنفق عمرًا في زمن الهاتف الأرضي، لكن من نشأوا في زمن المحمول سيرون الفكرة ضربًا من الخيال، لكن طبيبًا كبيرًا خاض هذه المغامرة، وثبت أنها تستحق المخاطرة.. فماذا قال؟ '

'أيهما الأكثر طرافة .. الرجال أم النساء؟!'

'على مدى التاريخ تحفل حياة الأمم بسير الظرفاء، وتتسع هذه المساحة لتشمل أشخاصًا خلدهم التاريخ، إما لفرط سذاجتهم كأمثال جحا، أو لكثرة دعاباتهم وكتاباتهم و"قفشاتهم" الساخرة، هذه القائمة ضمت في العصر الحديث مشاهير من الكُتاب والساسة يتصدرهم برنارد شو وتشرشل، وكانت السينما واجهة انتشار للكثيرين من ظرفاء أهل الفن، حتى في زمن السينما الصامتة، كأمثال شارلي شابلن ولوريل وهاردي...'

'إلا المخ يا مولاي!'

'رغم أن المخ كان ولا يزال لغزًا يحير العلماء، فإن الدراسات ما زالت تتوالى لفهم هذا العضو الرئيسي في الجهاز العصبي لدى الإنسان، والذي يتحكم في جميع الأنشطة وردود الفعل والاستجابة والوظائف وكل ما يحدث في الجسم، باختصار هو مركز قيادة الجسم...'

'عبيد مايكروسوفت!!'

' في عام 1995 نُشرت رواية بعنوان "عبيد مايكروسوفت" تشبه تمامًا رواية جورج أوريل 1984، غير أن الأخيرة ذات أبعاد سياسية، أما الأولى فهي ذات أبعاد تكنولوجية، إذ حذرتنا من الوقوع ضحايا لعصر المايكروسوفت وتوابعه من فيسبوك وتويتر وكافة وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما حدث بالفعل..'

'عالم بلا بشر!'

'هل تصورنا يوما أن يكون العالم خاليا من البشر؟! سيناريوهات عدة تخيلها العلماء، وجسدتها السينما منذ النصف الأول من القرن الماضى، فيما يُعرف بأفلام "الأبوكاليبس"، وهى كلمة يونانية الأصل وتعني الكشف أو إزالة الحجاب..'

'شغف العلم!'

'طفل وهو ابن خمس سنين، أعطاه والده بوصلة، حينها فكر: ما هي القوة التي تجعل هذه البوصلة تتجه للشمال فقط؟.. ولو ركب شعاع ضوء ماذا سيحصل؟.. إنه أحد أعظم علماء الفيزياء في التاريخ، ألبرت أينشتاين.. فالهاتف الذي بين يديك الآن، هل تتخيل أن سبب وجوده بالأصل هي نظرية "الكم" التي منح عليها أينشتاين جائزة نوبل، ونظريته عن النسبية غيرت مجرى التاريخ.. وقيل لو أن أينشتاين قد عاد للحياة لن يصدق أن بسببها اكتُشفت كل هذه الاختراعات المذهلة!'

'قراءة في إنجازات 2020 العلمية'

'‏2020 كانت من دون شك سنة استثنائية في حياة البشر.. كبيسة بالمعنى الحرفي للكلمة.. كبيسة على أنفاس الناس ومشاعرهم وصحتهم وجيوبهم وعلاقاتهم الاجتماعية.. '

'دماغ تحت السيطرة..!'

'"لو عقلك لاعبك خده على قد عقله لحد ما نشوف إيه حكايته"! جملة قالها أحمد أمين بطل سلسلة "ما وراء الطبيعة" للمؤلف العبقري أحمد خالد توفيق، لكن المشكلة أنه في "ما وراء المستقبل"، سيتمكن العلماء من التحكم في الدماغ ما يذهب بنا إلى "ما وراء الطبيعة" فعلا!'

'كورونا تُعيد صياغة الوظائف'

'كورونا تُعيد صياغة الوظائف'

'تجارة "بصمات الأصابع".. و"قراءة العقول"!'

'تجارة "بصمات الأصابع".. و"قراءة العقول"!'

'لقاح فريق الأحلام! '

'لقاح فريق الأحلام! '

'السيد "روبوت" العاطفي!'

'أصبحنا نُفضفض "أون لاين" ونحكي مشاكلنا "أون لاين" ونبحث عمن "يطبطب" علينا "أون لاين"، مع إن أقرب الناس إلينا في الغرفة المجاورة هم الأولى بذلك، ولولا وسائل التواصل "الاجتماعي" لكنا ارتمينا في أحضانهم، فهم الأولى بالفضفضة.. وهكذا أصبحت حياتنا "افتراضية" وتحولت إلى مجرد "لايكات وكومنتات ورموز"، حتى في الأفراح والأحزان.'

'ويسألونك عن القيلولة!'

'من يعود بالذاكرة إلى مظاهر حياة المصريين قبل عقود مضت، سيجد أن من بين العادات الصحية التي سلبتها دوامة الحياة هي "نوم القيلولة"، فقد كان مشهدا يوميا مألوفا رأيناه في الآباء والأجداد.. '

'ملابس المستقبل .. ذكية! '

'"ملابسنا تحددنا" مقولة مهمة للأديب عباس العقاد، بمعنى أنها تكشف عنا وتوضح هويتنا، ويؤثر عن أحد الفلاسفة قوله " الملابس تؤثر على مشاعرنا وأمزجتنا".. '

'مسافر زاده الخيال!'

'كل إنسان فى داخل عمره، عمر "تانى"، تتراجع معه سنوات عمره للوراء فى لحظات السعادة، وقد يتجاوز سنوات عمره الحقيقى حين تُعجزه مطالب الحياة، أو تصدمه ردة فعل من كان ينتظر منهم فقط حفظ الجميل، وليس رده ..'

الاكثر قراءة