نادر السيد: الإخوان كتبوا الدستور بطريقة "العدالة الانتقامية".. ولن أكرر تجربتى مع حزب الوسط


2-9-2013 | 22:20


المعتصم بالله حمدي

قال الكابتن نادر السيد، حارس مرمى المنتخب القومي المصري الأسبق، إن الرياضة رسالة راقية سامية تدعو لتوحيد الصف وليس الفرقة، وأضاف أن مؤتمر الرياضيين ضد الإرهاب جاء للإعلان الحقيقي داخليا عن أن الرياضيين جزء أصيل من الشعب يحملون همومه.

وأوضح حارس مرمى المنتخب القومي المصري الأسبق، خلال حواره مع الإعلامي محمود الورواري ببرنامج الحدث المصري المُذاع عبر شاشة العربية الحدث، مساء اليوم الاثنين، أن الرياضيين هم صناعة شعبية لكن جماعة الإخوان المسلمون جاءت لتحقيق مصالح شخصية للجماعة مثل جذب مؤيدين لهم.

وأكد نادر السيد أن هناك علامة استفهام كبيرة على لاعبي الكرة الذين ساندوا وأيدوا جماعة الإخوان المسلمون أمثال الحكم حمدي شعبان واللاعب سمير صبري، واصفاً إياه بالأمر غير المقبول تماما.

وأشار حارس مرمى المنتخب القومي المصري الأسبق، إلى أن حزب الشعب هو الأقوى، وأن مصر أكبر من أي حزب أو فصيل سياسي، نافيا انتماءه لأي حزب أو فصيل سياسي.

ونوه نادر السيد إلى أنهم طالبوا من خلال المؤتمر بضرورة عودة النشاط الرياضي بمصر، مطالبا بتمثيل الرياضيين بلجنة الخمسين لتعديل الدستور من منطلق أن الرياضة هي مرآة الحضارة للشعوب.

وتابع نادر السيد قائلا: "الغرب لا يفهم العلاقة بين الشعب المصري وجيشه باعتبار أن الجيش يعد مهنة في أوروبا، ونحتاج لثورات قادمة في كل مجالات الحياة من أجل تحقيق التنمية الكاملة".

واستطرد قائلا: "الإخوان كتبوا الدستور السابق بطريقة العدالة الانتقامية، ولن أخوض الانتخابات البرلمانية القادمة ولن أكرر تجربتي السابقة مع حزب الوسط، وحزب الدستور الأقرب للترشح على قائمته".