راديو الاهرام

"العفو الدولية": السعودية أغلقت موقعنا على الإنترنت

26-7-2011 | 18:12
رويترز
قالت منظمة العفو الدولية إن موقعها على الإنترنت اغلق في السعودية بعدما نشرت مسودة مسربة لقانون مكافحة الإرهاب واتهمت المملكة بالتخطيط لاستخدام التشريع لسحق المعارضة.
ونشرت المنظمة مشروع القانون على موقعها الإلكتروني يوم الجمعة قائلة إنه سيسمح للسعودية باعتقال مشتبه بهم بدون اتهام لفترات طويلة وسجن الأشخاص لعشر سنوات أو أكثر إذا انتقدوا الملك أو ولي العهد.
ورفضت السعودية الاتهام قائلة إن القانون يستهدف الإرهابيين وليس المحتجون.
وذكرت المنظمة أن عدة صحفيين وناشطين في مجال حقوق الإنسان في المملكة قالوا إنهم لا يستطيعون الدخول على موقعها أمس الإثنين.
وقال مالكوم سمارت مدير منظمة العفو الدولية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في بيان أمس: "بدلا من مهاجمة الذين يثيرون بواعث القلق ومحاولة منع النقاش ينبغي للحكومة السعودية، أن تعدل مسودة القانون لضمان عدم إسكات المعارضة وإنكار الحقوق الأساسية".
والموقع مغلق على ما يبدو اليوم أيضا.
وقال المتحدث باسم وزارة الإعلام السعودية عبد الرحمن الهزاع، إنه ليس لديه تعليق فوري على المسألة.
وعادة ما تغلق السعودية المواقع الإلكترونية التي تعتبرها محرضة على الاعتراض. ففي 2009 قالت لجنة حماية الصحفيين إن السعودية راقبت 400 ألف موقع وأغلقتها.
وتنص مسودة القانون المنشورة على اعتبار تهديد الوحدة الوطنية والإضرار بسمعة الدولة أعمالا إرهابية مع السماح للحكومة باحتجاز المشتبه بهم في الحبس الانفرادي لمدة غير محددة فور حصولها على الموافقة من محكمة خاصة.
كما سيعطي أيضا صلاحيات واسعة النطاق لوزير الداخلية لاتخاذ إجراءات لحماية الأمن الداخلي دون الحصول على إذن قضائي أو الخضوع للمراقبة.
ويقول نشطاء إن آلاف الأشخاص محتجزون في السجون السعودية بدون اتهام ولا يسمح لمحاميهم بزيارتهم رغم وجود قانون يحدد الاعتقال بدون محاكمة بستة أشهر. وتشير المسودة إلى أن القانون سيضفي إلى حد بعيد الصبغة الرسمية على هذه الممارسات.
كلمات البحث
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة