Close ad

مدير التحقيقات الفيدرالية الأمريكية: نستبعد فرضية العمل الإرهابى في تحطم الطائرة

20-5-2016 | 09:06
مدير التحقيقات الفيدرالية الأمريكية نستبعد فرضية العمل الإرهابى في تحطم الطائرة جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي
العربية نت
استبعد جيم كومي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي فرضية العمل الإرهابي في قضية الطائرة المصرية التي تحطمت في البحر الأبيض المتوسط، مؤكدًا أنه سيجري التحقيق في ملابسات الحادث حين تتوفر المعلومات الكافية التي يتم تبادلها مع مصر وفرنسا.

وقال كومي: "ليس لدينا أي أدلة أو معلومات تؤكد فرضية العمل الإرهابي لكن مكتب التحقيقات الفيدرالي سيعمل مع شركائه لإيجاد تفسير لما حدث للطائرة."

وأضاف: لا يمكننا التكهن بما حدث، لكن أخبركم أنه في مثل هذه الحوادث يتم التعامل بحذر مع كل معلومة نحصل عليها من شركائنا في فرنسا وباريس، والتحقيق فيها لن يكون سهلاً وسيأخذ الكثير من الوقت."

من جهته، أعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك آيرولت، اليوم الجمعة أنه ليس هناك "أي مؤشر على الإطلاق حول أسباب" تحطم الطائرة .

وقال آيرولت لشبكة "فرانس 2" التليفزيونية "إننا ندرس كل الفرضيات، لكن ليس لدينا أي فرضية مرجحة، لأننا لا نملك أي مؤشر على الإطلاق حول أسباب تحطم الطائرة المصرية"، مشيراً إلى أنه سيلتقي السبت عائلات الركاب لإعطاء "أقصى ما يمكن من معلومات بشفافية تامة".

إلى ذلك، قال مسئولون من عدة أجهزة أمريكية إن مراجعة أمريكية لصور التقطتها أقمار صناعية، لم تُظهر حتى الآن أي مؤشرات على حدوث أي انفجار على متن طائرة مصر للطيران، التي تحطمت الخميس خلال رحلة من باريس إلى القاهرة.

وأضاف المسئولون - الذين تحدثوا عن أمور خاصة بالمخابرات مشترطين عدم الكشف عن أسمائهم - إن هذه النتيجة جاءت في أعقاب فحص أولي للصور وحذروا من تقارير لوسائل إعلام تلمح إلى أن الولايات المتحدة تعتقد أن تحطم الطائرة حدث بسبب قنبلة.


كلمات البحث
الأكثر قراءة