حـوادث

المعمل الجنائي ينتهي من معاينة مكان الهجوم الإرهابي بحلوان.. والبحث عن كاميرات مراقبة

9-5-2016 | 12:53

حادث قتل امناء الشرطة في حلوان

فاطمة الدسوقي
واصلت نيابة حلوان بإشراف المستشار هشام حمدي تحقيقاتها في واقعه الهجوم الإرهابي على سيارة شرطة مما أسفر عن استشهاد ضابط وسبعة من قوات الشرطة حيث انتقل فريق من النيابة لإجراء المعاينة وانتقل خبراء المعمل الجنائي لرفع آثار الحادث، وتم التحفظ علي 120 طلقة تم العثور عليها وكلفت النيابة المباحث بالبحث عن أي كاميرات مراقبة في مكان الواقعة أو البحث عن أشخاص من الأهالي قاموا بتصوير الواقعة.


واستمع إسلام سرور رئيس نيابة حلوان لأقوال عدد من الشهود من سكان المنطق وصاحب كشك لبيع الحلوى وصاحب معرض سيارات وجميعهم أكدوا أن سيارة الشرطة التي كان يستقلها الشهداء كانت تقف بجوار سور شركة المياه بشارع عمر بن عبد العزيز ونادى أحدهم من داخل السيارة على أمين شرطة من المرجح أنهم كانوا في انتظاره وبمجرد استقلاله السيارة توقفت سيارة ربع نقل ونزل منها أربعة أشخاص ملثمين ومدججين بالأسلحة النارية وحاصروا سيارة الشرطة من جميع الاتجاهات وأطلقوا النيران بشكل كثيف.

وأضاف أحد الشهود وهو يمتلك كشكا لبيع السجائر والحلوى أن أحد أمناء الشرطة نزل من السيارة وحاول مقاومة الإرهابيين، إلا أنهم أمطروه بالرصاص حتى فارق الحياة في الشارع. وأضاف أنهم بعد تيقنهم من وفاة كل أفراد الشرطه استقلوا سيارتهم ولاذوا بالفرار وهم يهللون ويكبرون.

في الوقت نفسه، انتقل فريق من خبراء المعمل الجنائي لمكان الواقعة، وتم رفع فوارغ الطلقات والتحفظ عليها لتحديد أنواع الأسلحة المستخدمة في الهجوم الإرهابي، وعاين الخبراء سور شركة المياه الذي اخترقته رصاصات الغدر، كما عاين الخبراء سيارة الشرطة التي كان يستقلها الشهداء، وتم فحصها بعد أن اخترقتها العشرات من طلقات الرصاص.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة