الشارع السياسي

"الشعبية لحماية الأرض" تحمّل أجهزة الدولة مسئولية سلامة المتظاهرين

25-4-2016 | 20:32

تظاهرات اليوم

هبة عبدالستار
حملت الحملة الشعبية لحماية الأرض التى أسستها قوى سياسية وشخصيات عامة رافضة التنازل عن جزيرتى تيران وصنافير السلطة والقوات الأمنية مسئولية سلامة وأمن المتظاهرين السلميين، مطالبة بضرورة الإفراج الفورى عن المحتجزين منهم وعدم توجيه أى اتهامات لهم.


وأعلنت الحملة فى بيان لها مساء اليوم إدانتها لتعامل قوات الأمن مع المتظاهرين، مؤكدة أنهم حاولوا التعبير عن رأيهم بسلمية وتحضر دون أى مساس لا بمنشآت ولا ممتلكات عامة أو خاصة.

واستنكرت الحملة حصار قوات الأمن لبعض مقرات الأحزاب السياسية مثل حزبي الدستور والكرامة فى نفس الوقت الذى سمحت فيه السلطة بتجمعات مؤيدة لها فى عدة أماكن دون أى تعرض لهم، بحسب قولها.

ودعت الحملة الشباب والمواطنين الموجودين بالحرص على أمنهم وسلامتهم وحريتهم كأولوية، مثمنة محاولاتهم السلمية للتجمع للتعبير عن الرأى، مؤكدة أن مقرات الأحزاب السياسية والقوى المشاركة فى الحملة مفتوحة لهم جميعا.

يذكر أن الحملة الشعبية لحماية الأرض تضم كلا من: الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى، حزب الدستور، حزب التحالف الشعبى الإشتراكى، حزب الكرامة، حزب التيار الشعبى (تحت التأسيس)، حزب العيش والحرية (تحت التأسيس)، حزب العدل، حزب مصر الحرية، حزب مصر القوية، الجبهة الديمقراطية، بالإضافة إلى أكثر من 350 شخصية عامة وقعت على بيانها التأسيسي.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة