ثقافة

بالصور.."الوعي الأثري بالجمالية" تفتح صناديق الأسرار المغلقة.. وتثقف 400 مصري أسبوعيًا برحلاتها المجانية

22-3-2016 | 11:58

الوعي الأثري بالجمالية

كريم يوسف
تمثل إدارة الوعي الأثري بمنطقة الجماليةانطلاقة تنويرية من قبل وزارة الآثار، حيث تقيم رحلات مجانية للجمهور تعلن عنها من خلال صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، واستطاعت هذه الإدارة أن تحقق نجاحات كثيرة خلال فترة قصيرة للغاية، حيث أقامت أكثر من 37 رحلة منذ نشأتها عام 2005، تفتح من خلال رحلاتها صناديق أسرار الآثار المغلقة.


الرحلات التي تقوم بها هذه الإدارة غالبًا ما تكون يومي الإجازة الأسبوعية الجمعة والسبت ، ويحضر إليها الجمهور من كافة المحافظات ،حيث يحرصون على التواجد، ليفوزوا ببهجة الدخول إلى أماكن أثرية مغلقة أمام الجمهور، ولا تكلفهم مبالغ سوى ثمن التذكرة.

محمد خليل مدير إدارة الوعي الأثري بالجمالية يقول لـ "بوابة الأهرام" إن الإدارة تم إنشاؤها في أبريل 2015، وهي تابعة لقطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة الآثار المصرية، مضيفًا بأن الإدارة تهدف إلى نشر الوعي الأثري، وتوعية أصحاب الحضارة المصرية من خلال الندوات والرحلات المجانية في ربوع مصر، فضلا عن تنشيط السياحة الداخلية، وتنمية موارد الوزارة عن طريق رسوم دخول الأثر.

كما نوه خليل إلى الإقبال المتزايد على رحلات الإدارة، لافتًا إلى تواجد ما يقرب من 50 مرشدًا سياحيًا ومفتش آثار خلال الزيارة المجانية التي قامت بها الإدارة لـ "كنيسة نيكولاس" حديثة الانضمام لقطاع الآثار.

وتابع بأن الإدارة تقوم بـ "زيارات مجمعة" للآثار المتواجدة بمنطقة الجمالية والمتراوح عددها بين 190 و205 أثرًا تقريبا، مشيرًا إلى "تعمدهم" إقامة تلك الزيارات خلال الإجازات وفي يومي الجمعة أو السبت من كل أسبوع.

ومن أجل زيادة عاملي التوعية والتسويق للآثار المصرية، أوضح خليل" بأن الإدارة تمكنت من زيارة بعض الآثار المتواجدة خارج الجمالية، "قصر البارون".

وأمام مجموعة قلاوون ب "شارع المعز" تجمع كثيرون انتظارا لبدء الرحلة المجانية التي أعلنت عنها إدارة الوعي الأثري بالجمالية لزيارة مجموعة المنصور قلاوون، وخانقاه السلطان برقوق، والسور الشمالي، وجامع الحاكم بأمر الله.

بابتسامة عريضة، تقول إلهام عبد العليم ربة المنزل المصرية بلهجة مصرية ممزوجة ببعض الكلمات الخليجية، إن معرفتها بالإدارة جاءت أثناء تواجدها وابنتها بشارع المعز في وقت وتصادف مع تنظيم الإدارة لإحدى رحلاتها بالشارع.

وأوضحت بأنه فور عودتها من إحدى دول الخليج، واستقرارها في مصر منذ 2006، وهى حريصة على زيارة "بعض" الأماكن الأثرية المصرية، إلا أن انضمامها لرحلات الإدارة حث بداخلها "شغفًا" لزيارة "كل" الآثار المصرية، لافتة إلى تعمدها "التسويق" لتلك الآثار بإرسال صورها الملتقطة داخل الأثر إلى أبنائها وأقاربها في الخارج، فضلا عن الترويج للإدارة وسط الأهل والأصدقاء.

أخذت نفسًا عميقًا قبل أن تضيف بأن المشاركين الدائمين في رحلات الإدارة أضحوا "عائلتها الثانية" وهي تعرفهم بالاسم، لافتة إلى قيامها بالخروج معهم ومقابلتهم أسبوعيًا.

أما بهاءالدين محمد المحاسب الأربعيني، فيقول إن معرفته بالإدارة جاءت عن طريق أحد الأصدقاء المصريين منذ 5 شهور تقريبًا، لافتًا إلى مداومته المشاركة في كل الرحلات التي تنظمها الإدارة منذ ذلك الحين، كاشفًا عن أنه في إحدى زياراته السابقة بشارع المعز عبر له سائحان بولنديان عن حزنهما ل "تقصير" الدولة المصرية في "التسويق" للسياحة والآثار المصرية، وقصرهما على مناطق "الأهرامات"، و"شرم الشيخ والغردقة"، و"الأقصر وأسوان".

وعلى الرغم من دراستها للآثار المصرية، لم تدع " سارة سليم" مفتشة الآثار المصرية فرصة المشاركة في تلك الرحلة المجانية، تقول لـ "بوابة الأهرام" إنها جاءت خصيصًا من محافظة الغربية وبصحبة ثلاث صديقات من أجل زيارة شارع المعز "للمرة الأولى"، مضيفة بأنها لم تقم بتناول "الآثار الإسلامية والقبطية" أثناء دراستها الأكاديمية، لافتة إلى أهمية الزيارة الميدانية من أجل معرفة "تاريخ الأثر". تلتقط صديقتها "دنيا ربيع" أطراف الحديث لتضيف بأن "القراءة عن الأثر مختلفة تماما عن الواقع".

ولم تغب العائلة المصرية عن تلك الرحلة، "شعبان حسن" موظف بإحدى شركات الأدوية اصطحب زوجته وطفله الرضيع من أجل الرحلة، يقول لـ "بوابة الأهرام" إن جمال وروعة صور الآثار المنشورة على صفحة الإدارة بالفيسبوك "حثته" على المشاركة في تلك الرحلة، مشيرا إلى زيارته السابقة لبعض الأماكن الأثرية كباب زويلة، وقلعة محمد علي، ودير سمعان، لافتا إلى الفارق الشاسع بين زيارته لنفس الأثر في وجود مفتش آثار من عدمه.

فيما أعرب الصديقان "زياد أشرف" و"حازم أشرف" بالمرحلة الثانوية عن سعادتهما لزيارة شارع المعز للمرة الأولى، ويقولان إنهما جاءا عن طريق رحلة أعلنت عنها إحدى جارتهما.

أما مفتش الآثار بإدارة الوعي الأثري بالجمالية "زينب إبراهيم" فقالت لـ "بوابة الأهرام" إن الزيارات التي تقوم بها الإدارة "مجانية" بالكامل، مشيرة إلى دفع المشاركين بالرحلة لـ"رسوم" تذاكر الدخول فقط ومن دون تحمل لأية مبالغ إضافية جراء قيام مفتش الآثار بقيادتهم خلال الرحلة وتعريفهم بالأثر.

وتابعت "إبراهيم" بأن الإدارة قامت بـ 37 رحلة مجانية حتى الآن، تراوحت أعداد المقبلين عليها ما بين 200، و400 فرد خلال الرحلة الواحدة، لافتة إلى تقسيم الرحلة ذات الأعداد الكبيرة إلى مجموعتين، تشرف هي على إحداهما قيادة وتعريفًا بالأثر، بينما يقوم "خليل" بقيادة المجموعة الثانية.

كما كشفت لـ "بوابة الأهرام" عن التزام الإدارة بأماكن الزيارات المعلنة بصفحتهم على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مشيرة إلى إمكانية "إضافة" بعض الأماكن الأثرية خلال أي زيارة، مستشهدة بإضافة "حمام السلطان أينال" بتلك الرحلة المجانية، فضلا عن دخول بعض الأماكن الأثرية "غير المتاحة للجمهور العادي" كالسور الشمالي.

الوعي الأثري بالجمالية


الوعي الأثري بالجمالية


الوعي الأثري بالجمالية


الوعي الأثري بالجمالية


الوعي الأثري بالجمالية


الوعي الأثري بالجمالية


الوعي الأثري بالجمالية


مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة