المقهى الثقافي

المغربية فاطمة بوهراكة لـ"بوابة الأهرام": المرأة حظيت في "موسوعة الشعراء العرب" بالمكانة التي تستحقها

13-1-2016 | 22:43

فاطمة بوهراكة

حوار - محمد فايز جاد
2000 شاعر وشاعرة تضمهم "الموسوعة الكبرى للشعراء العرب" في طبعتها الأخيرة الصادرة أخيرا، التي أعدتها الشاعرة المغربية فاطمة بوهراكة، من بينهم 174 مصريًّا.


هذا العدد الضخم من الأسماء، الذي يشمل أبرز الوجوه في فضاء الشعر العربي الذين عاشوا خلال الفترة من 1956 حتى 2006، يدفع للتساؤل حول الجهد المبذول والآلية المتخذة في انتقاء الأسماء.

عن تلك الآلية تقول بوهراكة في حوار لـ"بوابة الأهرام": فيما يتعلق بطريقة جمع هذا العدد الضخم من الشعراء فقد ارتكزت في ذلك على عدة طرق، أولها أنني شاعرة ولدي علاقات طيبة وجيدة مع شعراء سهلوا علي طرق معرفة أهم الأسماء الشعرية ببلدانهم، بمعنى أنني استثمرت علاقاتي الإبداعية في هذا الباب.

وتتابع: بالإضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، ومواقع أخرى عملت من خلالها على نشر نداء التواصل بيني وبين الشعراء، دون إغفال دور الكتب الخاصة بمجال البيبلوغرافيا الشعرية، والدواوين الشعرية للشعراء.

قد يبدو وضع عدد غير هين من أسماء شعراء النثر في موسوعة شعرية تضم قامات الشعر العمودي وشعر التفعيلة، في الوقت الذي ما زالت قصيدة النثر تلقى نوعا من الهجوم من "الكلاسيكيين" أنصار الشعر التقليدي، قد يبدو جرأة تدفع أنصار القديم لانتقاد الموسوعة.

حول ذلك تقول بوهراكة: ما محل القصيدة العمودية من الإعراب حتى تتحكم في بقية الأنواع الأخرى من أنواع النصوص الشعرية؟ هل هي قرآن رباني منزل؟ قصيدة النثر هي أيضا إبداع كتب بسجية الشاعر الذي كتبها، دون وجود أوزان ولا قيود حتى جاء اجتهاد الفراهيدي، علما بأن هناك وثائق تاريخية تقول: إن قصيدة النثر أقدم من العمودية، ملحمة جلجامش، على سبيل المثال.

الإبداع إبداع، وحاليا نتوفر على ثلاثة أنواع، أظنها متكاملة وليست متقاطعة هي: القصيدة العمودية، وقصيدة التفعلية، وقصيدة النثر، وكل له جمهوره ومتذوقوه، علما بأن المدة الزمنية التي أؤرخ لها شعرا هي فترة ظهور قصيدة النثر بامتياز، فكان لزاما تواجدها بالموسوعة الشعرية.

وتتابع: أنا كباحثة لا أفرق بين شعراء القصيدة الكلاسيكية وبقية الشعراء، همي الأوحد هو التوثيق، والكلمة للتاريخ والنقاد.

وعن آلية ترتيب الشعراء داخل الموسوعة، وهل اعتمدت على الترتيب الزمني أم الأبجدي أم غيرها من الطرق تقول: الموسوعة الكبرى للشعراء العرب شملت كل هذه الأمور؛ ففي بادئ الأمر قمت بتحديد الفترة الزمنية التي سأختار الاشتغال عليها، فكانت عام 1956، وهو العام الذي أخد فيه وطني الاستقلال من المحتل الفرنسي، وجعلت الحقبة الزمنية هي نصف قرن بعد ذلك.

وتتابع: ثم اخترت أن يكون العالم العربي موضع الدراسة جغرافيا، أي الدول التي تأتي في لائحة جامعة الدول العربية.

وتستطرد: بعد أن اجتمع شرطا الزمان والمكان، وجمعت ما استطعته من أسماء شعرية معروفة، وأخرى لم يستقبلها الإعلام كما يجب، قمت بترتيبها أبجديا لأطرح الكتاب الموسوعي في 2042 صفحة.

بعد صدور الطبعة الثالثة للموسوعة صرحت بوهراكة بأن الأمر تطلب منها عدة تضحيات، كان في مقدمتها تراجع وزارة الثقافة المغربية عن دعم الموسوعة بعد وعود بدعمها، الأمر الذي تطلب أن تطبع الموسوعة في إصدارها الثالث على نفقتها الخاصة.

وحول إمكانية السعي لدعم حكومي من أية دولة عربية للموسوعة تقول بوهراكة لـ"بوابة الأهرام": الموسوعة تمت طباعتها سابقا بثلاثة أجزاء، مابين الفترة الزمنية الممتدة بين عامي 2009 و2015، الجزآن الأول والثاني على نفقة الشيخة أسماء صقر القاسمي، والجزء الثالث على نفقتي، لأعمل في الأخير على جمع هذه الأجزاء وتصحيحها بشكل أفضل، وتحديثها ثم طباعتها على نفقتي الشخصية، لتظهر في هذه الحلة المهمة.

وتتابع: من المؤكد أن دخول أية مؤسسة ثقافية مغربية أو عربية قوية سيجعل الكتاب يصل إلى أكبر عدد ممكن من الشعراء والمهتمين، بخاصة أنني الآن أتخد سياسة الاقتناء تحت الطلب، نظرا للحجم المالي الضخم -بالنسبة لي- الذي دفعته لتحقيق هذا المنجز القومي المهم.

تفخر بوهراكة بكونها أول امرأة عربية تقدم منجزا بهذا الحجم، وعن وضع الشاعرات الإناث في الموسوعة ومدى إنصافها لمن لم يحظين يتغطية إعلامية ونقدية تقول: لقد حظيت المرأة الشاعرة في كتاب "الموسوعة الكبرى للشعراء العرب" بالمكانة التي تستحقها؛ حيث وثقت لـ442 اسما شعريا نسائيا، ما بين رائدات للشعر المعروفات، وشاعرات أخريات لم يتمكن من الظهور بشكل لافت لسبب من الأسباب, كما أنني أشركتهن في واجهة الكتاب من خلال لوحة الغلاف بوجود 25 بالمائة من عدد الصور لشاعرات.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة